حقائق وأرقام عن التدخين في مصر: ظاهرة ذكورية.. والسجائر المصعنة الأكثر استخداما

الخميس، 17 يناير 2019 09:00 م
حقائق وأرقام عن التدخين في مصر: ظاهرة ذكورية.. والسجائر المصعنة الأكثر استخداما
التدخين فى مصر

 
لازم التدخين قديما الاحتفالات الدينية، مثل تقديم القرابين للآلهة وطقوس التطهير، أو لتمكين الكهنة من تغيير عقولهم لأغراض التكهن والتنوير الروحي وذلك قبل نحو 5 آلاف عام، وبالغزو الأوروبي للأمريكتين انتشر تدخين التبغ في كل أنحاء العالم.
 
ورغم أن التدخين أحد العوامل الرئيسية المسببة للعديد من الأمراض، مثل سرطان الرئة والنوبات القلبية، وفقا لما أثبتته الدراسات الطبية على مر العصور،غير أن أعداد المدخنين في تزايد مستمر حول العالم خاصة في الدول النامية.
 
0062
 
وتشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية، إلى أنه في عام 1990 كان عدد المدخنين 870 مليون مدخن، مرتفعا إلى 933 مليون شخص عام 2015، فيما يبلغ العدد حاليا نحو 1.3 مليار مدخن.
 
ويعد التدخين في مصر ظاهرة ذكورية في الأساس، بحسب ما كشفه جهاز الإحصاء في دراسة حديثة صادرة عنه، إذ تشير الدراسة انخفاض نسبة الإناث المدخنات في مصر، التي لا تصل إلى 1% من جملة المدخنين.
 
0063
 
وأرجعت الدراسة أسباب ذلك إلى شعورهن بأن التدخين ظاهرة ذكورية بالدرجة الأولى، وأنه ظاهرة ضارة بهن خاصة أنهن معرضات للحمل والولادة وتربية الأطفال، ووفقا للدراسة الصادرة عن الجهاز، بلغت نسبة التدخين بين الذكور 43.4%، مقابل 0.5% للإناث.
 
وبحسب الدراسة الإحصائية، المعتمدة على بيانات المسح الصحي الذي أجراه الجهاز عام 2017 لرصد عوامل الخطورة للأمراض غير السارية على نحو 7200 أسرة كعينة ممثلة للمجتمع المصري، فإن نحو 23% من جملة المصريين «مدخنين» لأحد أنواع التبغ، في حين سُجلت أعلى نسبة للتدخين بين الفئة العمرية من 30 إلى 59 عام بنحو 27% من إجمالي المدخنين، منخفضة إلى 22.1% لكبار السن في الفئة العمرية من 60- 69 عام، وإلى 17.2% للفئة العمرية من 15- 29 عاما.
0064
 
وأشارت الدراسة، إلى أن أكثر من نصف السكان الذكور بنسبة 52% في الفئتين 30-44 عاما، 45- 59 عاما، من المدخنين، في حين بلغت نسبة الذكور المدخنين بشكل يومي إلى 81.4% من إجمالي الذكور المدخنين، مقابل 18.6% منهم لا يدخنون بصفة يومية، وطبقا للفئات العمرية، أوضحت الدراسة أن التدخين بشكل يومي يرتفع تحديدا بين الذكور في عمر 45-59 عام لتصل النسبة بينهم إلى 83.4%.
 
ومن الحقائق التي كشفتها الدراسة الإحصائية أيضاً، حول التدخين في مصر، متوسط الاستهلاك اليومي للتبغ المصنع، الذي بلغ نحو 16 سيجارة للسجائر العادية، و 0.2 سيجارة للسجائر الملفوفة باليد، فيما بلغ 0.9 سيجار، و0.6 حجر شيشة، وطبقا للفئات العمرية، ارتفع متوسط استهلاك السجائر العادية بين المدخنين في عمر 15-29 عام، 30- 44 عاما.
0065
 
فيما ترتفع نسبة مدخني الشيشة، بارتفاع السن، حيث بلغت النسبة 17.2% بين الشباب المدخنين لأنواع التبغ في عمر 15-29 عام، مرتفعة إلى 27.3% للمدخنين في عمر 60-69 عام، وهو ما يعنى أن كبار السن هم الأكثر تدخينا لـ «الشيشة» عن الشباب، التي تفضل السجائر العادية بنسبة 89.3%.
 
وأظهرت البيانات الإحصائية، بشأن متوسط سن المدخنين في مصر، أنه يبلغ 18.1 عام، لافتة إلى وجود علاقة طردية بين أعمار المدخنين ومتوسط السن عند بداية التدخين، بمعنى أن متوسط السن عند بداية التدخين للمدخنين الحاليين الذكور في عمر 15- 29 عام، بلغ 15.9 عام، أما من هم فى عمر 45- 59 عام، بدأوا تدخين في سن 19.6 عام.
0066
 
في حين أن متوسط سن بداية التدخين عند المدخنين الحاليين في عمر 60-69 عام، بلغ 21.1 عام، وهو ما يشير إلى انخفاض متوسط العمر عند بداية التدخين، وانتشار الظاهرة بين الشباب الصغير مع مرور الوقت.
 
وكشفت الدراسة الإحصائية، أن أكثر أنواع التبغ انتشارا بين المدخنين فى مصر، هي السجائر العادية المصنعة، إذ تبلغ نسبتها 82.7%، يليها الشيشة بنحو 20% من إجمالي المدخنين، في حين تبلغ نسبة مدخني السيجار 6.2%، ويأتي في المركز الأخير مدخني «البايب» بنسبة 0.5%، فيما بلغت نسبة مدخني السجائر «الملفوفة» باليد نحو 2%.
0067
0068
0069
0070
0071
0072
0073
0074

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق