هتعدي على خير.. الزراعة تعلن الطوارئ للاطمئنان على المحاصيل في موجة البرد

السبت، 19 يناير 2019 04:00 م
هتعدي على خير.. الزراعة تعلن الطوارئ للاطمئنان على المحاصيل في موجة البرد
عز أبو ستيت- وزير الزراعة

 

حملات مكثفة تجريها وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى على الزراعات الشتوية لرصد أمراض النبات قبل سرعة انتشارها بسب موجة الصقيع والعاصفة الترابية التي شهدتها البلاد.

للتعليق على أهمية الحملات الزراعية تواصلنا مع محمود عطا، رئيس الإدارة المركزية للمحاصيل البستانية، والذي قال إن هناك لجانا مشكلة من قبل المحاصيل البستانية، وإدارة مكافحة  الآفات، لرصد حالات المتغيرات على الزراعات  الشتوية والفاكهة  والخضر، وتلقى أى شكاوى من المزارعين وحلها على الفور بسب تأثير التقلبات الجوية وبرودة الجو والصقيع، مؤكدا: أنه حتى الآن لم ترد لنا شكاوى من تضرر المحاصيل بسب العاصفة الترابية والتغيرات المناخية والتقلبات الجوية حتى الآن.

وأضاف «محمود عطا»، أن هناك تكليفات لجميع ادرات البساتين والخضر بعمل حملات مكثفة   لتقديم جميع التوصيات الفنية  والارشادية لموجة الصقيع ، وتكثيف الحملات المرورية على صوب الخضروات، والمساحات المنزرعة  بأشجار  «المانجو» وهى الأكثر تأثير  من موجة «الصقيع»، وهبوب الرياح ، وسرعة التدخل والعلاج  الفورى في حالة تاثر المحاصيل بالتقلبات الجوية من خلال لجان متخصصة تتوجه إلى الحقول مباشرة، وعمل  ندوات إرشادية فى القرى والحقول للمزارعين، وعمل برامج إرشادية متخصصة على أعلى مستوى، يقدمها مجموعة من أساتذة مركز البحوث الزراعية متخصصين فى أمراض النبات والعمليات الزراعية الإرشادية بقرى المحافظات.

نصائح للمزارعين

على الجانب الآخر يستمر مركز البحوث الزراعية في تنظيم حزمة من الدورات التدريبية والارشادية المكثفة بالمحافظات، حول المكافحة المتكاملة لأهم أمراض المحاصيل الحقلية والبستانية، ورصد اى حالات مرضية  بسب  التقلبات الجوية  وموجة الصقيع واالعمل على علاجها  وتقديم جميع التوصيات والارشادات للحد من مخاطرها.

وأصدرت وزارة الزراعة مجموعة من النصائح للمزارعين والإجراءات التى يجب اتباعها خلال الظروف المناخية الحالية وموجة الصقيع ، بضرورة رش سليكات البوتاسيوم أو كبريت ميكرونى مع الرى من الساعة 4 فجرا حتى7 صباحاً، ويفضل أن تكون المياه من الآبار مباشرة وليس من الخزانات. وتعتبر هذه الطريقة من أفضل الوسائل لأن الحرارة الكامنة التى يطلقها الماء أثناء تجمده تؤخر تشكل الصقيع.

وشددت توصيات وزارة الزراعة، على التوقف التام ونهائيا عن التسميد بسبب توقف النبات عن الامتصاص بسبب ضرر السيتوبلازم فى الخلايا وخاصة فى الشعيرات الجذرية وتعطل عمليات البناء الضوئي حتى بشكل مؤقت حتي يتم بناؤها مرة أخرى نتيجة إنفجار هذه الخلايا بسبب تجمد العصارة بها وده هيستغرق من عدة ايام (زى القرعيات تحت الانفاق والصوب) أو أسبوع زى الطماطم والباذنجان والفول أو 10 ايام زى المانجو والليمون والموز وباقى الأشجار.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا