بسبب الحساسية من البصل..ماذا فعل رجل بريطاني مع "ماكدونالدز"؟

السبت، 09 فبراير 2019 11:00 ص
بسبب الحساسية من البصل..ماذا فعل رجل بريطاني مع "ماكدونالدز"؟
بصل

ذهاب البريطاني ليزلي إلى أحد فروع مطاعم ماكدونالدز العالمية في بريطانيا كان مختلفًا، فالبحث عن وجبة غذاء كلفته الوقوع فى قبضة رجال الشرطة.

ليزلى ماكدوناج، رجل بريطانى يبلغ من العمر 53 عامًا، تم القبض عليه، بعد أن اتصل برقم 999 ليشكو أن موظفى المطبخ قد وضعوا البصل على "برجر بيج ماك"، وقال الرجل الخمسينى، لمشغل الطوارئ، إنه حصل على "الوجبات الخاطئة"، ولم يتمكن من تناول البصل بسبب الحساسية الشديدة، وبالفعل وصل الضباط إلى فرع طريق أوكسفورد فى وسط مدينة مانشستر، ليجدوا أن ماكدونا، قد تعدى على مدير المطعم.
 

وأشار التقرير الذى نشرته صحيفة "مترو" البريطانية، ونقلته عنها قنوات وصحف عالمية، إلى أن الحادث وقع فى نحو الساعة العاشرة والنصف مساءً من يوم "الجمعة المجيد"، وهى واحدة من أكثر الليالى ازدحاما فى العام، حيث يحتفل العديد من الناس بإنهاء العمل فى فترة عيد الميلاد.

ومن جهته قال المدعى العام بول سومنر "أخبرته الشرطة أن مشكلته فى الطعام غير صحيحة، وأنها ليست سببًا وجيهًا للاتصال بهم، وطلبوا منه المغادرة، كما حاولوا اصطحابه خارج المبنى، إلا أنه سقط على الأرض وحاول جذب ساقى الضابط"، مضيفًا "تمكنت الشرطة من حجز المدعى عليه من ذراعيه خلال المشاجرة ومرافقته خارج المتجر، وكان الضباط يكافحون مع المدعى عليه، بينما كانوا يفعلون ذلك، صاح فى أحد الضباط، وقد ألقى القبض عليه كونه مخمورًا وغير منظم ولاعتدائه على عامل الطوارئ"، وانتهى الأمر بدفع "ماكدوناج"، غرامة قدرها 248 دولار، بالإضافة إلى 120 ساعة عمل بدون أجر، وفقا لما ذكرته "مترو".

فيما قال محامى الدفاع كلير باروت "الشىء الوحيد الذى لم يكن واضحًا، هو عدم وجود حجة حول الخطأ فى الوجبة، فالمدعى عليه يعانى من حساسية شديدة، وطلب تحديدًا شيئًا لا يكون فى طعامه، وكان كذلك، إلا أنه بالطبع يدرك الآن أن هذه ليست مسألة تتعلق بالشرطة، لكنه اتصل بهم كما فعل موظفو ماكدونالدز، فذاكرته من الحادث لم تكتمل، لكن من الواضح أنه كان محرجًا تمامًا وخجلًا، أما هجومه على الضابط فلم يكن مخططًا، لأنه ليس شخصًا عنيفًا".

وتأتى هذه القضية بعد أسابيع فقط من تصريحات لشرطة العاصمة، التى عالجت مكالمات الطوارئ، ورشحت 21.733 مكالمة غير ضرورية على رقم الطوارئ 999، فى الفترة ما بين 1 يناير و30 نوفمبر من العام الماضى، حيث تلقت الشرطة فى أحدى المكالمات شكوى من مواطن، قال إنه يشعر بالغضب منKFC بسبب نفاد كميات الدجاج، وآخرون يشتكون من أن الإفطار لا يقدم بسرعة كافية، إضافة إلى شكوى من سائق حافلة تتسبب عجلة سيارته فى "صفير".

 
 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا