وزير التموين لـ«صوت الأمة»: أسعار توريد القمح ستعلن منتصف مارس.. وسنراعى ارتفاع التكلفة

الأحد، 10 فبراير 2019 03:00 ص
وزير التموين لـ«صوت الأمة»: أسعار توريد القمح ستعلن منتصف مارس.. وسنراعى ارتفاع التكلفة
الدكتور على المصيلحى
سامى بلتاجى

الأسعار المتوقعة لهذا الموسم لن تقل عن أسعار الموسم الماضى مع مراعاة تحرك أسعار التكلفة بالزيادة
 
أكد الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، أنه سيتم الإعلان فى وقت قريب، عن أسعار توريد القمح لموسم 2019، وربما يتم الاتفاق على الأسعار والإعلان عنها منتصف شهر مارس المقبل؛ لافتا إلى أن اللجنة المشتركة بين وزراء التموين والتجارة الداخلية، الزراعة واستصلاح الأراضى، والمالية؛ بصدد إعداد مذكرة للعرض على مجلس الوزراء، باعتباره الجهة المنوط بها إصدار القرار فى هذا الموضوع.
 
وفى تصريح خاص لـ«صوت الأمة»، شدد وزير التموين على أن الأسعار المتوقعة لهذا الموسم، لن تقل عن أسعار الموسم الماضى، مع مراعاة تحرك أسعار التكلفة بالزيادة؛ مضيفا أن الحكومة تضع فى اعتبارها كافة العناصر المتغيرة، والمؤثرة فى عملية الإنتاج، بهدف الوصول للسعر العادل؛ وقال «المصيلحى»: نحن مع الناس ولسنا ضد مصلحتهم.
 
وكانت الحكومة قد أعلنت فى أبريل 2018، أسعار توريد محصول القمح للموسم الماضى، حسب درجة النقاوة؛ بواقع 600 جنيها للأردب درجة نقاوة 23.5؛ و585 جنيها لأردب القمح بدرجة نقاوة 23 درجة؛ و570 جنيها للأردب درجة نقاوة 22 درجة؛ بزيادة قدرها 180 جنيه فى الطن عن متوسط أسعار التوريد للموسم السابق عليه.
 
وحول استعداد الصوامع التابعة لوزارة التموين، لاستقبال واستلام الكميات اللازمة من إنتاج القمح خلال موسم 2019، قال الدكتور على المصيلحى، إن الحديث لا يزال مبكرا عن هذا الأمر، لافتا إلى أنه لم يتم بعد عقد الجلسة الأولى، هذا الموسم، لهذا الغرض، مشيراً إلى أنه لم يتم الانتهاء من مشروع الربط الإليكترونى لصوامع التخزين والشون؛ منوها إلى أنه تم الانتهاء من وضع المواصفات، على أن يتم الطرح فى وقت قريب، على حد قول وزير التموين.
 
يأتى ذلك فى إطار تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بإقامة شبكة اتصالات متكاملة لربط الصوامع القائمة، وتلك التى تحت الإنشاء، والشون؛ بالإضافة إلى ربطها بأسطول النقل بالمركز الرئيسى للشركة القابضة للصوامع والتخزين، وكذلك الشركة العامة ووزارة التموين، بهدف متابعة المخزون، كما وكيفا، ومتابعة تحركات سيارات النقل، لتحسين الخدمات وبناء القدرة المعلوماتية لدعم اتخاذ القرار، لمزيد من الرقابة والضبط والتحكم فى عمليات التوريد والنقل والتخزين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق