وارتجفت خوفًا من كي ثديها.. كيف تمكنت التقاليد المتوارثة من تحطيم فتيات بريطانيا؟ (صور)

الأحد، 10 فبراير 2019 10:00 ص
وارتجفت خوفًا من كي ثديها.. كيف تمكنت التقاليد المتوارثة من تحطيم فتيات بريطانيا؟ (صور)
كتب| أحمد قنديل

"ضمت الفتاة جسدها المرتجف مستخدمةً يديها، واتخذت من حافة سريرها جلسة لها، وأحدقت عيناها رعبًا خلال نظرها إلى عائلتها المحتشدة داخل غرفتها ويتوسطهم غريبًا يمسك بأدوات لا تعرف هوية استخدامها، وعند اقتراب هذا الغريب بتصريح من أوليائها، تزايدت رعشات الفتاة، وانهمرت الدموع منها خوفًا وقلقًا".. ربما يعتقد البعض أن هذا مشهد من  واقعة ختان أنثى بإحدى الدول الشرقية، رجوعًا لكون ظاهرة ختان الإناث متفشية بها توافقًا مع بعض العادات والتقاليد المتوارثة.

1
 
 ربما يكون هذا المشهد قريبًا ظاهريًا ومضمونًا لوقائع ختان الإناث، ولكن الحقيقة أن مكان حدوثه ليس بدولة تمت للشرق بصلة، وإنما هو أمر يحدث في أعرق الدول الأوروبية، فعلى غرار وقائع ختان الإناث في بعض المجتمعات الشرقية، هناك عمليات تسمى كي الصدر تحدث في المملكة المتحدة.

5

وفقًا لما ذكره الموقع الهندي "بولد سكاي"، فإن هناك بعض الطقوس البربرية التي يتبعها الناس في بريطانيا، ومن أبرزها كي ثدي الفتيات من أجل تأخير تشكل الثدي، اعتقادًا أن هذا يؤخر من زواجهن أو تعرضهن للتحرش.

ويقول الموقع، إن هذه الممارسة بدأت في دول أفريقيا مثل الكاميرون، وبما أن هناك العديد من المهاجرين، الذين فروا من أفريقيا وتوافدوا على المملكة المتحدة، فهو ما أدى لانتشار هذه العادة هناك.

6

ويضيف بولد سكاي، أنهم يقومون بهذا الأمر من خلال وضع حجارة ساخنة على صدر الفتاة لتأخير تشكل الثدي، والضحايا هن الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 9 و 15 سنة.

وتصف الأمم المتحدة هذه الممارسة بأنها واحدة من خمس جرائم عالمية لم يتم الإبلاغ عنها ذات صلة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي.

ويشير الموقع الهندي، أن هذه العادة، تسبب في كثير من المشاكل الصحية العضوية والنفسية للفتيات اللاتي يتعرضن لذلك، لافتًا إلى أنهن غالبًا ما يصابن بسرطان الثدي وبعض الأمراض النفسية.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق