بعد استقالة شومان من هيئة كبار العلماء.. علامات استفهام عن الأسباب والخليفة

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 02:00 م
بعد استقالة شومان من هيئة كبار العلماء.. علامات استفهام عن الأسباب والخليفة
الدكتور عباس شومان
كتبت منال القاضي

أثار خبر استقالة الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر السابق، من منصب الأمين العام لهيئة كبار العلماء، اللغط في مؤسسة الأزهر بشأن الأسماء المطروحة لخلافته وأسباب الاستقالة، خاصة وأنه قد سبقها منذ عدة شهور إقالته من منصب وكيل الأزهر، وحل محله الدكتور صالح عباس رئيس قطاع المعاهد الأزهرية في منصب وكيل شيخ الأزهر.
 
وفي تعليقه عن الأمر، أشاد الدكتور جاد الرب عميد كلية الدرسات بجامعة الأزهر بطرح اسم الدكتور صلاح العادلى أستاذ العقيدة والفلسفة بكلية الدرسات جامعة الأزهر، مؤكدا أنه جدير بأي منصب.
 
وعلق محمد البداري الأمين العام للجنة الفتوى بمشيخة الأزهر سابقا على الاسقالة، بأن الدكتور عباس شومان أدى دوره على أكمل وجه في ظل ظروف عصيبة مرت بها البلاد، وكان نعم الشخصية الوطنية وأعتقد أن استقالته ليس وراءها أسباب خلافية بينه وبين أى عالم من كبار العلماء أو شيخ الأزهر التى يمثل رئيسا لها.
 
ولفت البداري، في تصريح خاص بـ"صوت الأمة"، إلى أن شومان كان فارسا ومثل خط الدفاع عن الهيئة والأزهر ولم ينكر أحد دوره في بيت العائلة من عقد الجلسات العرفية في العديد من مدن وقرى الصعيد، ودوره في ضبط العمل بالمعاهد الأزهرية، بخلاف أنه مثل الأزهر في العديد من المؤتمرات الدولية بالإنابة عن شيخ الأزهر.
 
من جانبنا أجرينا اتصالا هاتفيا بالدكتور صلاح العادلي أستاذ العقيدة والفلسة بكلية الدراسات بين الأزهر، المرشح لمنصب الأمين للهيئة كبار العلماء خلفا للدكتور عباس شومان، فأوضح أنه لم يتم إبلاغه من قبل المشيخة لوقتنا هذا ورفض الإدلاء بأي تصريح صحفي لحين التأكيد على الخبر من المشيخة.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق