الأكياس البلاستيكية.. شبح يهدد حياة المواطنين والكرة في ملعب البرلمان

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 10:00 م
الأكياس البلاستيكية.. شبح يهدد حياة المواطنين والكرة في ملعب البرلمان
الاكياس البلاستيكية
ولاء عكاشة

 
تؤثر الأكياس البلاستيكية سلبا بشكل كبير على الصحة والبيئة، لاسيما وأنها تحتوي على كمية عالية من الرصاص كونها مصنعة من المواد النفطية، فضلا عن أنها غير قالبة للتحلل العضوي، فأذا وضعت أحدها تحت أشعة الشمس تخرج غازات ضارة جدا، وعند التفكير في التخلص منها بحرقها، فأنها تتسب في تلوث الهواء والمياه وبالتالي فأنها  تلوث المزروعات وتؤدي إلى الأصابة بالكثير من الأمراض الخطيرة.
 
أكدت العديد من الدرسات الحديثة أن نقل الأطعمة الساخنة في الأكياس والعلب البلاستيكية يزيد من مخاطر الأصابة بالسرطان، لما تحدثه من تفاعل بين الغذاء والمواد المصنوعة منها، كما أنها تحتوي على مركبات «الديوكسين»، والتي تتحلل وتسبب الكثير من الأضرار .
 
وسابقا ناشدت وزارة البيئة، وأعضاء لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، بالتقليل من استخدام تلك الوسائل وتوعية المجتمع بأخطارها الشديدة على البيئة، كما أنها تسبب مخاطر صحية لاحصر لها حال تخلص البعض منها عن طريق الحرق.
 
وقدم النائب رضا البلتاجي، نائب حزب المصريين الأحرار عن دائرة حلوان والمعصرة، وعشرون عضوا آخرون، طلب مناقشة عامة عن سياسة الحكومة بشأن تجريم إستخدام الأكياس البلاستيكية حفاظا على صحة المواطنين .
 
وبالتزامن مع تحديد مجلس النواب، خلال جلسته العامة غدا الأربعاء، موعدا لمناقشة طلب «البلتاجي»، بشأن تجريم استخدام الأكياس البلاستيكية لخطورتها على صحة الانسان، يرصد «صوت الأمة» في التقرير التالي، الأضرار الناتجة عن التوسع في استخدامها.
 
فاستخدام الأكياس البلاستيكية وخاصة السوداء منها، والمعاد تدويرها في تعبئة المواد الغذائية والخضروات والفواكة، لها آثار كارثية على الصحة العامة، وذلك لاحتوائها على مادتي الكربون والرصاص، المسؤلتان بشكل رئيسي عن الإصابة بالسرطان، فضلا عن تأثيرها السلبي على الأقتصاد القومي .
 
ولأن المحلات العالمية  في الدول المتقدمة، تعي جيدا تلك المخاطر فأن أغلبها تستخدم الشنط الورقية ضمانا للحفاظ على صحة المواطنين، على الرغم من أرتفاع تكلفتها، لاسيما وأن الدولة تستورد 80% من الورق.
 
ومن ضمن الكوارث الهائلة التي يتسبب فيها التوسع في إستخدام الأكياس البلاستيكية، خاصة في الأماكن الساحلية، هو تهديد نمو الشعاب المرجانية، حال التخلص منها في مياه البحر، فيكون مصيرها تغطية تلك الشعاب، مايتسبب في نفوقها، وهو الأمر الذي يجب أن تسعى أجهزة الحكومة إلى مواجهته سريعا لمعالجة هذه الأزمة
 
وعلى مستوى العالم فان استخدام هذه الأكياس ممنوع ، ذلك ولانه عند تسخينها تخرج مواد تتسبب في السرطان، وأكبر دليل على ذلك زيادة نسبة مرضى السرطان في مصر، فعلى عكس المخلفات الورقية، فأنه يصعب تحلل المواد البلاستيكية على مدار السنين .
 
ومن المؤسف أن المواطنين ليس لديهم الثقافة الكافية لطريقة استخدام الاكياس البلاستيكية، خاصة في طرق تخزين الطعام، فلابد من وجود حملات توعوية وإعلامية محذرة من الاضرار الناتجة من التوسع في إستخدام الاكياس البلاستيكية .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق