تفاصيل المعرض السنوي للفنون التشكيلية بمهرجان «أبو ظبي»

الأربعاء، 13 فبراير 2019 02:00 ص
تفاصيل المعرض السنوي للفنون التشكيلية بمهرجان «أبو ظبي»
احدى اللوحات المعروضه
كتب محمد أسعد

كشف مهرجان أبوظبي 2019 اليوم، تفاصيل معرضه السنوي للفنون التشكيلية، والذي يقام هذا العام تحت عنوان «آفاق بعيدة» خلال شهري فبراير ومارس.

ويقدم المعرض لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، مجموعة فريدة من الأعمال الفنية التي تستعرض تاريخ رسم المناظر الطبيعية في أوروبا لأول مرة في الشرق الأوسط، المقتنيات الأميريّة من لختنشتاين، إحدى أهَمّ وأعرق المجموعات الخاصة في أوروبا والعالم.

ويستقبل المعرض جمهوره من يوم 26 فبراير الجاري وحتى 25 مارس 2019 بمنارة السعديات في جزيرة السعديات بأبوظبي.

ويتضمّن المعرض أكثر من سبعين عملاً تغطي أربعمائة عام من التشكيل، منَ القرن الخامس عشر حتى التاسع عشر، لكبار الفنانين أمثال بيتر بول روبينز، جان بروغيل الأكبر، جوس دي مومبر، أليساندرو بونفيتشينو، جين موريتو، الموجودةُ أعمالهم في اللوفر باريس، وبرادو مدريد، ومتحف فيكتوريا وألبيرت في لندن، وسميثسونيان في واشنطن ومعهد الفنون في شيكاغو، متروبوليتان نيويورك وغيرها.

وتتضمن فعاليات المعرض التشكيلي «آفاق بعيدة»، برنامجاً تعليمياً حافلاً يقدم لجمهور المهرجان فرص المشاركة في الجلسات الحوارية وجولات الزوار، وورش العمل الإبداعية من وحي الأعمال الفنية المعروضة.

وقد نظّم مهرجان أبوظبي في إطار دعمه للتشكيليين الإماراتيين، برنامج إقامة فنية لخمسة فنانين إماراتيين من المنتسبين لمبادرة «رواق الفن الإماراتي» من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون وهم: عائشة جمعة، حمدان بطي الشامسي، أسماء خوري، تقوى النقبي، ميثاء عبدالله، حيث أتاحت لهم الإقامة الدولية فرصة فريدة من نوعها لزيارة مؤسسات فنية وثقافية كبرى في فادوز، لختنشتاين، وفيينا بالنمسا تمكيناً لهم من تطوير معارفهم الفنية وتبادل خبراتهم ورؤاهم المختلفة والفريدة، وذلك تحت إشراف مستشارة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، الأميرة إيرينا زو ساين-ويتجينشتاين-بيرليبورج، والفنانة التشكيلية عائشة جمعة.

تأسس مهرجان أبوظبي في عام 2004 تحت رعاية  الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الإعلام والثقافة آنذاك (وزير الخارجية والتعاون الدولي حالياً) وحظي المهرجان برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الفترة من 2007 لغاية 2011، ويقام في هذه الفترة تحت رعاية الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح.

يعتبر مهرجان أبوظبي اليوم واحداً من أهم فعاليات الثقافة والفنون في العالم والاحتفالية الأبرز في المنطقة للإبداع، لإسهامه في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وترسيخ مكانتها كوجهة ثقافية رائدة وعاصمة عالمية للثقافة والفنون، ومحطة لقاء للثقافات العالمية، ويلعب المهرجان دوراً جوهرياً، بدعم من شبكة عالمية متنامية تضم أكثر من 30 شريكاً ثقافيا استراتيجيا دولياً، في احتضان الإبداع والابتكار من خلال الفنون، في إطار فعاليات برنامجه الرئيسي ومنصاته الشبابية ومبادراته المجتمعية، في الإمارات السبع، إلى جانب أعمال التكليف وعلاقات التعاون الدولية، وتتيح هذه الشراكات للجمهور عروضاً أولى على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق