ضربات الفيفا تتوالى.. إنفانتينو يضع قطر مجددًا في مأزق بسبب مونديال 2022

الأحد، 17 فبراير 2019 03:00 م
ضربات الفيفا تتوالى.. إنفانتينو يضع قطر مجددًا في مأزق بسبب مونديال 2022
جياني إنفانتينو

ضربات كثيرة تتلقاها قطر في الآونة الأخيرة، تهدد بعدم إقامة مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022 في الدوحة بصورته الطبيعية، بعد أن بدأت الفيفا (الاتحاد الدولي لكرة القدم) في دراسة زيادة عدد المنتخبات المشاركة من 32 إلى 48، الأمر الذي يفرض على الدوحة زيادة عدد الملاعب والمدن المستضيفة للبطولة، وهو ما يصعب توفره في هذه الفترة المتبقية، ما يستدعي الفيفا التفكير في مشاركة دول خليجية أخرى في استضافة المونديال مع قطر.
 
وبين الفترة الأخرى، يخرج رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو، ليجدد حديثه عن مقترح زيادة عدد المنتخبات المشاركة في المونديال القادم، وقال مؤخرًا: «إن هذه الفكرة مرهونة بدراسة الجدوى ومدى توفر الجوانب اللوجستية في الدوحة والمحادثات مع السلطات القطرية»، في إشارة ضمنية إلى عدم استطاعة قطر على استيعاب هذه الزيادة على خلفية، صغر مساحتها التي لا تتخطى الـ 11 ألف كيلو متر مربع.
 
وباتت تصريحات جياني إنفانتينو، الخاصة بزيادة عدد المشاركين وبالا على تنظيم الحمدين، (قطر)، حيث لا يمر أيام عديدة، دون أن يذكر رئيس الفيفا بعدم استطافة الدوحة استضافة هذه البطولة بشكلها الجديد، وإمكانية فشلها في تنظيم كأس العالم 2022، لاسيما مع توقع الخبراء عدم قدرة الدوحة في الانتهاء من تجهيزات المونديال في الموعد المحدد، خصوصا مع إصرار رئيس الاتحاد الدولي على زيادة عدد المنتخبات من 32 إلى 48 في النسخة المقبلة.  
 
وتابع إنفانتينو مؤتمر صحفي خلال تواجده في اسطنبول: «عندما يتعلق الأمر بإقامة كأس العالم بمشاركة 48 فريقا، نعم نحن ندرس جدوى ذلك»، مضيفا أنه سيتم التطرق لهذا الأمر، بجانب مواضيع أخرى، خلال اجتماع مجلس فيفا المقرر إقامته في ميامي، الشهر المقبل، قائلًا: «إذا كانت هناك قابلية للتنفيذ، وإذا كان من الممكن القيام بذلك من الناحية اللوجستية، فمن ثم سنقرر إقامة مونديال 2022 بمشاركة 48 منتخبا».
 
وجاءت هذه التصريحات بعد شهور قليلة من تأكيدات رئيس الفيفا في وقت سابق بأنه يدرس مشاركة دول عربية وغير عربية في تلك الاستضافة لمحاولة إنجاح تلك البطولة العالمية، في وقت تؤكد فيه بعذ الشركات أن قطر لم تنته من إقامة مشروعات كأس العالم ليس فقط مشروعات البنية التحتية والفنادق بل حتى الملاعب التي سيتم إجراء المباريات فوقها، وحتى الآن لم يكتمل من ملاعب كأس العالم سوى ملعب واحد فقط وهو «ستاد خليفة الدولي».
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق