لماذا تسعى الحكومة إلى إضافة أصناف جديدة من محصول القصب؟

الأحد، 24 فبراير 2019 08:00 م
لماذا تسعى الحكومة إلى إضافة أصناف جديدة من محصول القصب؟
الدكتور عز الدين أبو ستيت - وزير الزراعة

لزيادة الإنتاج المحلي، وللحد من الاستيراد، وترشيد استهلاك المياه، بدأت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثله في معهد المحاصيل السكرية بمركز البحوث الزراعية، تعميم زراعة صنفين جديدين لقصب السكر لأول مرة، وتدعيم مزراعى القصب الملتزمين بزراعة الصنفين بخدمات وتقاوى بالمجان، وبديلا لصنف (س 9)، الذى يزرع منذ 1983، بالإضافة إلى دراسة تعميم المحصول بالتنقيط فى الأراضى الصحراوية والقديمة بعد دراسة التجربة. 

وفي هذا الصدد قال الدكتور مصطفى عبد الجواد، رئيس مجلس المحاصيل السكرية بمركز البحوث الزراعية، إن نشر صنفين جديدين من قصب السكر، يأتي في إطار حرص الوزارة على رفع إنتاجية السكر من وحدة المساحة المنزرعة وترشيد استهلاك المياه المستخدمة في الري، وتحقيق أعلى ربح للمزارع وتقليل تكلفة الإنتاج.
 
وأضاف «عبد الجواد»، أن نشر صنفين جديدين وخاصة «جيزة 3»، يعطي إنتاجية كبيرة من القصب والسكر، ويوفر المياه بنسبة 20% ومبكر النضج، بالإضافة إلى إدخال صنف «جيزة 4» وتعميمه في المنظومة الموسم الجديد، مشيرا إنه سيتم تدعيم المزارعين الملتزمين بالأصناف الجديدة، بمبلغ 5 آلاف جنيه عن كل فدان على سبيل التشجيع.
 
وأوضح رئيس مجلس المحاصيل السكرية بمركز البحوث الزراعية، أن هذا الدعم سيكون في شكل خدمات سواء حرث ومكافحة الافات والتقاوى، من خلال إنشاء صندوق لدعم مزارعى قصب السكر على أن تتحمل وزارة الزراعة 50% وشركة السكر للصناعات التكاملية 50%، ويتم صرف تقاوى صنف «جيزة 3»، بالمجان من محطات البحوث التابع لمعهد المحاصيل السكرية، و«جيزة 4» من محطات البحوث التابع للمعهد، من كومبو بأسوان، وشندويل بسوهاج، والمطاعنة بالأقصر، وملوى بالمنيا.
 
ولفت «عبد الجواد» إلى أن التدعيم يأتي بهدف تشجيع مزارعي القصب على استبعاد الأصناف منخفضة الانتاجية، وزراعة الأصناف الجديدة، مؤكدا أن المساحات الحالية لمحصول قصب السكر تبلغ 350 ألف فدان، وبنجر السكر 600 ألف فدان، والإنتاج الكلى 2.4 مليون طن سكر، والاستهلاك 3.2 مليون طن وتبلغ الفجوة 800 ألف طن.
 
وفيما يتعلق بتجربة زراعة قصب السكر فى الصحراء على الرى بالتنقيط، أوضح رئيس مجلس المحاصيل السكرية، أنه يتم حاليا دراستها لتعميها بالأراضى القديمة والصحراوية لأول مرة من قبل علماء مركز البحوث الزراعية، وذلك بعد زيارة الدكتور عز الدين ابوستيت وزير الزراعة للموقع على هامش تفقده مشروع غرب غرب المنيا.
 
وكان وزير الزراعة هامش زيارته إلى مشروع غرب غرب المنيا قا م بزيارة التجربة فى غرب المنيا ابوقرقاص، وعرض المهندس ساهر محمود صاحب التجربة، أن فدان زراعة القصب بالتنقيط فى الصحراء يوفر حوالى 40% من المياه و50% من الأسمدة مع زيادة إنتاجية الفدان بنسبة 30%، بالإضافة عرضة على وزير الزراعة إمكانية زراعة القصب بنظام الشتلات لأول مرة فى مصر حيث يوفر 90% من التقاوى ويزيد من الإنتاجية كما عرض أيضا استخدام المكينة الحديثة فى الحصاد لتخفيض التكاليف على المزارعين.
 
وأشاد ابوستيت بالتجربة وبالقائمين عليها وأكد أنه سوف يتم دراستها من قبل علماء مركز البحوث الزراعية وخبراء الوزارة فى ضوء ما شاهد وسمع على أرض الواقع وفى حالة نجاحها سوف يتم تعميمها فى مناطق صحراوية أخرى وأيضا تجربتها فى الأراضى الطينية، موضحا ذلك يأتى فى اطار جهود وزارة الزراعة لاستنباط اساليب زراعة جديدة تسهم فى ترشيد المياه والحد من زراعة المحاصيل الشرهة فى استخدام المياه.
 
وأوضح رئيس مجلس المحاصيل السكرية، أن هناك لجان تعمل على معاينة جميع زراعات قصب السكر، لتنفيذ للقرار الوزارى رقم 77 لسنة 2018 بتحديد مدة بقاء محصول القصب فى الأرض من خلال الغرس الرئيسى بأربعة خلفات تالية للقصب على الأكثر، لرفع الإنتاجية من السكر فى السوق المحلى المحصول والمساهمة فى ترشيد استهلاك المياه وزيادة إنتاجية المحصول وتقليل تكلفة الإنتاج وزيادة عائد الفلاح من زراعة قصب السكر، وتقديم دعمًا عينيا للمزارعين الملتزمين، وفى حال ترك خلفات أكثر من المحددة سيتم إزالتها وعلى نفقة المخالفين ويعاد زراعته من جديد، وصرف مستلزمات الإنتاج لهم نقدا وبأسعار تكلفتها الحقيقية دون أى دعم من الدولة.
 
فيما أكد الدكتور بازيد درديرى رئيس بحوث بمعهد المحاصيل السكرية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع "، أن الاصناف الجديد للقصب تصرف التقاوى بالمجان تزيد انتاج السكر، موضحا أن صنف «جيزة 3»، يعطى انتاجية 50 طن متوسط ومنزرعة حاليا فى 395 فدان فى 5 محافظات أسوان الأقصر قنا سوهاج المنيا ويتم تعمميها حاليا وعالى الانتاجية من السكر، عن الصنف الحالى «س 9»، ومبكر النضج ويعمل على تشغيل مصانع السكر لأول مرة فى ديسمبر بدلا من يناير فضلا عنه موفر للمياه، بالإضافة إلى نشر وتعميم صنف «جيزة 4»، مسجل متوسط النضج يعطى حوالى 55 طنا للفدان على «س 9»، فى نسبة السكر وقليل الاحتياجات المائية، بالإضافة إلى وجود 5 أصناف تحت التسجيل حاليا.
 
وأضاف «بازيد»، أن هناك لجان مشكلة من قبل معهد المحاصيل السكرية، ومصانع السكر بعمل برامج توعية لنشر الاصناف الجديدة، مؤكدا أن استهلاك الفرد 34 كيلو سكر سنويا والنسبة المتوسطة عالميا تبلغ 20 كيلو والاستهلاك الصحى 24 كيلو وفى حالة ترشيد الاستهلاك نحقق الاكتفاء الذاتى من الانتاج الحالى، وخطة الوزارة فى التوسع فى مساحات البنجر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق