كيف واجهت القوى السياسية دعوات عنف لجان الإرهابية على «فيس بوك»؟

الأربعاء، 27 فبراير 2019 03:00 ص
كيف واجهت القوى السياسية دعوات عنف لجان الإرهابية على «فيس بوك»؟
الإخوان الإرهابية

واجهت الدولة المصرية في السنوات الأخيرة الماضية حربا شرسة من قبل أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، في محاولة منهم لإسقاط الدولة وتفنيذ مخططات وأجندات سياسية ممولة من قبل كيانات ودول تسعى إلى الإضرار بأمن الوطن، والشرق الأوسط ككل، نجحت خلالها في تحقيق نجاحات كبيرة في بتر أذرع جنود الظلام التابعين لتلك الجماعة المشبوهة، وأبرزها هو تطهير أرض سيناء أثناء العملية الشاملة 2018.

وكعادتهم لايكل أعضاء الإرهابية من محاولات الإضرار عمدا بالوطن، مستغلين كافة الوسائل المتاحة لديهم، للوصول إلى أهدافهم الخبيثة، حتى ولو على جثامين الشهداء، فأطلقوا كتائبهم ولجانهم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، يروجون لشائعات وأكاذيب تستهدف النيل من منصة القضاء، وعدم الاعتراف بأحكامها، بعد تنفيذ القصاص من قتلة النائب العام، الشهيد هشام بركات، بإعدامهم.

ولحق تلك الموجات التي كثفت اللجان الإخوانية من نشرها على السوشيال ميديا، دعوات للعنف ضد المواطنين، ومؤسسات الدولة، في واحدة من أبرز دعواتهم التخريبية التي تضرر منها عددا من بلدان الوطن العربي، ما أثر العديد من التساؤلات حول دور الدولة في مواجهة أذناب الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعي، ومدى إمكانية تشكيل كيانا لمواجهتهم، والرد على أكاذيبهم، وآليات تحقيق ذلك.

وردا على تلك التساؤلات أوضح اللواء محمد الغباشي، نائب رئيس حزب حماة الوطن، أن الحزب يقوم بالرد على اللجان الإلكترونية والذباب الإخوانى على منصات التواصل الإجتماعى التى تستهدف النيل الدولة المصرية، من خلال إعداد  نشرة توعية دورية لكل الأحداث الهامة التى تمر بالوطن وظروفها ويقوم خلالها  بالشرح والتحليل، موضحا أن نشرة التوعية للحزب تنقسم إلى قسمين، الأول يتم توزيعها على مستوى أمانات المحافظات المختلفة، وقسم أخر لأمانة المصريين بالخارج للشرح والتحليل والتوضيح.

وقال نائب رئيس «حماة الوطن»، إنه فيما يخص الادعاءات التى يروجها عناصر الجماعة بشأن تنفيذ حكم الأعدام على قتلة الشهيد المستشار هشام بركات النائب العام ، فتم الرد عليها بنشرة التوعية بأنه تم استيفاء كل درجات التقاضى واستنفاذ وقت طويل استغرق  4 سنوات كما أن القضاء المصرى نزيه ومتميز ولا يمكن التشكيك فى اجراءاته.

وأكد المهندس حازم عمر رئيس حزب الشعب الجمهورى، أن الحزب يقوم بدور محورى هام فى سبيل توعية المواطنين بالأوضاع السياسية الراهنة، وللرد على كافة الأكاذيب الإخوانية التى تهدف إلى النيل من الدولة المصرية بادعاءات كاذبة وهاوية، مشيرا إلى أن الطريقة الوحيدة التى يتمكن من خلالها الحزب الرد على شائعات وأكاذيب الإخوان تتم من خلال المؤتمرات الشعبية والجماهيرية التى ينظمها الحز بين حين وأخر على مستوى المحافظات المختلفة .

وتابع رئيس حزب الشعب الجمهورى، ردا على سؤال حول تشكيل الحزب منبر إعلامى للرد على اكاذيب جماعة الإخوان، أن هناك صعوبة لتحقيق هذا الأمر خاصة وأن  الأحزاب كلها موقفها المالى صعب على عكس جماعة  الإخوان يمتلكون تنظيم دولى ودعم وتنظيم من 85 سنة، وأصبح له موارد تمويلية، وبالتالى لابد من قيام الدولة بدعم الأحزاب السياسية لتحقيق هذا الأمر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق