المحصول قارب على النضج.. «القومية للقمح» تنطلق بعد ظهور السنابل (الصور)

الخميس، 28 فبراير 2019 11:00 ص
المحصول قارب على النضج.. «القومية للقمح» تنطلق بعد ظهور السنابل (الصور)
قمح- أرشيفية
كتب ــ محمد أبو النور

في إطار اهتمام الحكومة بزراعة المحاصيل الإستراتجية، وعلى رأسها القمح، باعتباره المحصول الأول والأهم، نظرا لأنه المكون الأساسي لصناعة رغيف الخبز، وهو الغذاء الرئيسي لملايين المصريين كل طلعة شمس، والذي تزرع منه مصر سنوياً، نحو 3 ملايين ونصف المليون فدان.
 
وأطلقت له الحكومة أيضا، الحملة القومية لزراعة القمح منذ عشرات السنين، في محاولة جيدة وطيبة، لحث المزارعين والفلاحين على تكثيف زراعته، وقد ارتبط بهذه الحملة من بدايتها، اسم الراحل الدكتور عبد السلام جمعه، المُلقب بـ«أبو القمح»، ورئيس مركز البحوث الزراعية الأسبق، والذي كان قد نذر نفسه ونشاطه وأبحاثه ومؤتمراته لزيادة مساحة زراعة المحصول، وتطويره في الكمّ والنوع.

620


مساحة زراعة القمح
تزرع مصر القمح منذ قِدم التاريخ، وهو ما جعلها وبكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني، تُعرف بـ «سلّة غِلال العالم» لِما كانت توفره من حبات القمح، منذ فجر التاريخ، لكل من يقصدها أو يمر بأرضها بعد أن تأخذ حاجتها وكفايتها من الغذاء.
 
وتزرع مصر في الغالب نحو 3 ملايين فدان سنوياً، تزيد وتنقص من فترة لأخرى، بحوالي نصف مليون فدان، نتيجة لصراع القمح مع عددٍ من المحاصيل الأخرى الشتوية، التي تنافسه للاستحواذ على المساحة، ومنها محاصيل بنجر السكر والبرسيم والفول البلدي، وعددٍ من محاصيل الخضروات.
 
وكان من المستهدف أن تزرع مصر هذا العام، حوالي 3 ملايين و400 ألف فدان، حسب ما صرّح به في وقت سابقٍ، الدكتور محمد يوسف، رئيس الإدارة المركزية لشئون مديريات الزراعة، التابعة لقطاع الخدمات الزراعية بوزارة الزراعة، وأنه جرى حصر المساحات المنزرعة من محصول القمح على الطبيعة ومقارنتها بالتقارير الواردة من المديريات الزراعية، للوصول إلى المستهدف. وقال وقتها: «هناك لجان دورية مُكلفة بالمرور على زراعات القمح، لحث المزارعين على زيادة المساحات المنزرعة».
 

1f8264b3-b154-4086-90d1-cacf5b097edf (1)

 
9fd3a819-f8bf-49bb-9e34-41109179d1ac
 
الحملة القومية للقمح
كان مركز البحوث الزراعية، قد عقد الاجتماع الأول للحملة القومية، للنهوض بمحصول القمح، بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي. وقال الدكتور علاء خليل، مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية، إن الحملة القومية لمحصول القمح، أصبحت نموذجا يحتذى به في المحاصيل الأخرى، خاصة بعد أن تطور نشاط الحملة.
 
وتابع، وأصبح مشروع الحقول الإرشادية، الممول من أكاديمية البحث العلمي، لنشر التقنيات الحديثة لزراعة القمح، وإدخال تقنيات أدت إلى زيادة المحصول، بحوالي 22% وتوفير 25-30% من كميات مياه الري في حقوله، كذلك توفير 25% من كميات التقاوي المستخدمة في الزراعة، حيث بلغ عدد الحقول الإرشادية، هذا العام 2387 حقلا مفردا و4000 تجميعات إرشادية بمجموع 6387 حقلاً إرشادياً.
 
24e678de-a4bb-474c-a46d-7bddcafdd1bf
 
1478963554_article

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق