تقارير أجنبية تكشف سبب عدم عودة بوتفليقة إلى الجزائر تزامنا مع المظاهرات

السبت، 02 مارس 2019 12:57 م
تقارير أجنبية تكشف سبب عدم عودة بوتفليقة إلى الجزائر تزامنا مع المظاهرات
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

كشفت تقارير صحفية أجنبية، نقلا عن مصدر طبي في جنيف، أن حالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حرجة جدا 

وأضاف تقرير لوكالة روسيا اليوم أنه كان من المقرر أن يخضع بوتفليقة لعملية جراحية لكن وضعه الصحي لم يسمح بذلك.

وذكر أن الرئيس الجزائري موجود حاليا في الطابق التاسع في مستشفى جنيف الجامعي، وهو قسم معزول عن باقي أقسام المستشفى ولا يمكن الوصول إليه إلا عبر ممرات خاصة داخل المستشفى.

وفي وقت سابق من مساء الجمعة نقلت شبكة يورونيوز عن مصدر جزائرى قوله إن طائرة الرئيس الجزائرى بوتفليقة عادت من جنيف إلى جزائر من دون الرئيس.

 وأشارت إلى أن قائد الجيش طلب من بوتفليقة البقاء فى جنيف حتى 3 مارس آخر موعد لتقديم أوراق الترشح، مضيفة: "بوتفليقة استدعى مستشاره رمطان العمامرة لجنيف للتفاوض على تعيينه رئيسا للوزراء".

وشهدت الجزائر مظاهرات غير مسبوقة منذ سنوات طويلة، حيث تظاهر عشرات الآلاف من الجزائريين الجمعة تنديدا باعتزام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الترشح لولاية خامسة.

واتسمت أغلب المسيرات في أنحاء البلاد بالسلمية لكن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع فى محاولة لتفريق المتظاهرين الذين احتشدوا فى العاصمة وأمام القصر الرئاسي بعد صلاة الجمعة.

فيما أفادت وسائل إعلام نقلا عن الشرطة الجزائرية بوقوع اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين ما خلف نحو 70 جريحا من الطرفين، في الوقت الذي تأكدت أنباء وفاة شخص مسن جراء التدافع في صفوف المتظاهرين.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا