ماذا قال وزير الخارجية الروسي عن تشكيل مجموعات عمل جديدة بشأن سوريا؟

الثلاثاء، 05 مارس 2019 10:00 ص
ماذا قال وزير الخارجية الروسي عن تشكيل مجموعات عمل جديدة بشأن سوريا؟
سيرجى لافروف- وزير الخارجية الروسي

 
فى ظل وجود إطار فاعل متمثل فى عملية أستانا، دون أن يستبعد إمكانية توسيعها، شدد وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، على أنه لا حاجة لتشكيل آية مجموعات عمل جديدة حول سوريا. ونقلت وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية، عن لافروف قوله: «إنه لم يتطرق إلى مسألة تشكيل مجموعة عمل جديدة تعني بإعادة الاستقرار إلى سوريا نظرا لوجود ما يكفى من أطر وآليات لمعالجة الأزمة السورية».
 
وتابع لافروف:«لا أرى حاجة لتشكيل أية مجموعات عمل حول سوريا، فهناك عملية أستانا المتعارف عليها من قبل الجميع والتى تخوض تحت سقفها الحكومة السورية والمعارضة المسلحة مفاوضات ناجحة بوساطة تركيا وروسيا وإيران». وأشار وزير الخارجية الروسى، إلى أن ممثلى الأمم المتحدة والأردن والولايات المتحدة شاركوا فى صيغة أستانا بصفة مراقبين، لافتا إلى أنه لا يستبعد ظهور مراقبين إضافيين فى إطار هذه العملية.
 
وتطرق لافروف إلى جهود المبعوث الأممى إلى سوريا واتصالات فى إطار رباعية روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا وبقاء موسكو على تواصل مع المجموعة المصغرة، وكذلك مع واشنطن عبر القنوات العسكرية. وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في تقرير لها حول الاحتياجات الإنسانية لسوريا - أن أكثر من مليوني طفل سوري خارج المدارس حاليا، وأن أكثر من 80% من السوريين يعيشون تحت خط الفقر.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش - في تصريحات للصحفيين نقلتها قناة روسيا اليوم الإخبارية - إن «صدور التقرير يأتي للتذكير بأن الأزمة لم تنته بعد بالنسبة للملايين في سوريا الذين عايشوا ثمانية أعوام من الحرب».

وووفقا للتقرير، فإن أكثر من 11 مليون شخص ما زالوا في حاجة إلى شكل من أشكال المساعدة، بما في ذلك الغذاء والرعاية الصحية والمأوى والمياه والصرف الصحي والنظافة». وذكر أن «النزوح لا يزال يشكل سمة مميزة للأزمة، حيث يقدر عدد المشردين داخليا بـ 6.2 مليون شخص»، مشيرا إلى أن نحو مليون و400 ألف نازح عادوا إلى ديارهم خلال العام الماضي.

على صعيد آخر، والرغم من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استعادة كافة المناطق التي سيطر عليها التنظيم المتطرف، إلا أن طائرات التحالف الدولي قصفت مواقع لتنظيم داعش شرقي الفرات في سوريا. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات التحالف الدولي ضد داعش قصفت مواقع للتنظيم في محيط مزارع بلدة الباغوز، وسط استمرار الاستعدادات لتنفيذ عملية عسكرية ضد التنظيم.

ولا تزال قوات سوريا الديمقراطية تنتظر منذ أسابيع خروج عدد من المدنيين وعائلات أفراد تنظيم داعش المحاصرين في بلدة الباغوز من أجل تنفيذ عملية عسكرية ضد المسلحين الرافضين للخروج من المنطقة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق