رئيس الحكومة اليمنية يكشف دور إيران المستمر في دعم مليشيا الحوثي

الجمعة، 08 مارس 2019 09:00 م
رئيس الحكومة اليمنية يكشف دور إيران المستمر في دعم مليشيا الحوثي
الأزمة في اليمن

 
«الحرب التي تشنها ميليشيا الحوثي بدعم واضح وصريح من إيران لا تزال مستمرة ضد اليمنيين وتسببت في انهيار جميع مظاهر الحياة في البلاد»..هذا ما أكده رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك.
 
عبد الملك قال في تصريح أوردتها قناة «العربية» الإخبارية أن الميليشيات الحوثية ما زالت ترفض جهود السلام وتفشلها. وشدد رئيس الحكومة اليمنية على أن الحل الجذري لإنهاء الحرب وإرساء دعائم السلام يكمن في إزالة الأسباب الجذرية لاندلاع الحرب، التي أشعلتها مليشيا الحوثي وربط ذلك بتطبيق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتفق عليها محليا والمؤيدة دوليا، والمتمثلة في المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن.
 
وكانت مجموعة حوثية قد فشلت فى إيقاف ندوة تحدثت عن دعم قطر لجماعات الحوثى فى اليمن، وما يترتب على ذلك الدعم من انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان فى اليمن وذلك على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان الدولى بقصر الأمم المتحدة بجنيف. 
 
وحاولت المجموعة الداعمة للحوثى وتحصل على تمويل قطرى الهجوم على المشاركين فى الندوة التى نظمها ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان ومركز التدريب ومعلومات حقوق الانسان والتى كشفوا فيها بالوثائق عن انتهاكات واسعة ضد حقوق الإنسان ارتكبتها ميليشيات الحوثى ضد المواطنين اليمنيين.
 
وقال عاطف السعداوى، مدير تحرير مجلة الديمقراطية، أن الخطاب الغربي حول حقوق الإنسان يحظى في الوقت الراهن بأعلى درجات التسيس، حيث يتم استغلال هذا الخطاب بالأساس لتحقيق أغراض سياسية لا علاقة لها بحقوق الإنسان، ويتجلى ذلك في ادعاء ضرورة المحافظة على حقوق الإرهابيين بغض النظر جرائمهم، وهي سمة أصبحت ركيزة أساسية في الخطاب الغربي حول حقوق الإنسان وتعتبر سقطة كبرى لأنها تنتصر للجاني على حساب الضحية، وهذا ما ينعكس في تقارير المنظمات الحقوقية التي قلما تشير إلى حقوق ضحايا العمليات الإرهابية، فيما تغالي بالتركيز على حقوق الجناة في محاكمة عادلة. 
 
ومن جانبه، أشار سعيد عبدالحافظ، إلى تعجبه من صمت المجتمع الدولى إزاء الانتهاكات التى تمارسها الميليشيات المسلحة من جماعة الحوثي في اليمن وجماعة الإخوان المسلمين في مصر رغم تهديدهما الواضح للسلم والأمن الدوليين وخطورة تلك الانتهاكات في تهديد حقوق الإنسان الأساسية.
 
وطالب عبدالحافظ المجتمع الدولى الأمم المتحدة بالتصدى للتقارير السياسية والمدلسة لبعض المنظمات التى تتمتع بالصفة الاستشارية ومحاولتها تقديم غطاء حقوقى للجماعات الارهابية عبر تقارير غير مهنية وتفتقد للمرجعية الحقوقية.
 
وقال الكاتب الصحفي مجدي حلمي، عضو الهيئة الاستشارية لمركز المعلومات، إن ربع الدول العربيه تعاني من النزاعات المسلحة، موضحا أن أكبر حق منتهك في هذه الدول هو حق الشعب في السيادة على أرضه وقال إن العراق وسوريا نموذج لهذه الحاله.
 
وأشار إلى أن ما يجري في اليمن فاق الجرائم التي نصت عليها المحكمه الجنائية الدولية، وقال إن انقلاب جماعه الحوثي أدى الي تدهورحادفي الحقوق الاقتصاديه والاجتماعية. وأضاف أن أمراض انتهت من العالم عادت للظهور في اليمن مثل التيفود والكلوليرا وحمى الضنك. وقال إن هذه الأمراض أدت إلى وفاة أكثر من 6 آلاف يمني خلال العام الماضي.
 
كما أشار إلى انتهاك جماعه الحوثي للحق في التعليم وتحويل المدارس إلى مخازن للسلاح ونقاط تمركزللمليشيات. وقال في رده على سؤال من أحد أفراد جماعه الحوثي نحن هنا في مقر الأمم المتحدة ممثل الشرعية الدولية وجميع القرارات الدولية تؤكد أن جماعة قادت انقلاب على الشرعية واعتدت الحوار الوطني، ما أدى إلى استنفار دول الجوار خاصة وأن الجماعة ممولة من إيران التي لها أطماع في المنطقة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق