عبد العال: 1919 هي الثورة الكبرى التي منحت مصر أول برلمانًا شعبيًا

الأحد، 10 مارس 2019 04:13 م
عبد العال: 1919 هي الثورة الكبرى التي منحت مصر أول برلمانًا شعبيًا
المستشار بهاء أبو شقة
مصطفى النجار

احتفل مجلس النواب اليوم الحد خلال الجلسة العامة، على طريقته بالذكرة المئوية لثورة1919، التى تزعمها سعد باشا زغلول، واصفًا شهر مارس الجارى بأنه "شهر حافل بالاحتفالات الوطنية.
 
الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، أكد على أن مصر تحتفل هذا الشهر بالثوره الكبري ثورة 1919 هذه الثورة الشعبيه التى تأخي فيها الهلال مع الصليب ، مضيفًا أن ثورة 1919 كانت مقدمه لحصول مصر علي استقلالها بمقتضي تصريح عام 1922 ومنحت مصر ولأول مرة دستور 1923 ومنحت مصر برلمانا شعبيا انطلق من هذة القاعه قاعه مجلس الأمة عام 1924 . 
 
واعطي عبد العال كلمة للمستشار بهاء الدين ابوشقه رئيس حزب الوفد لالقاء كلمة للاحتفال بذكري مائه عام علي ثورة 1919 .
 
من جانبه قال المستشار بهاء  أبو شقة، رئيس حزب الوفد، مؤكدًا علي أن مصر علي موعد للإحتفال بيوم الشهيد الذي يتزامن مع مئوية ثورة 1919، ويوم المرأة العالمي، مؤكدا علي أن ثورة 1919 فخر لكل المصريين  وأرخ لها كل المؤرخين ولايزالون، كونها ثورة فريدة من نوعها، ولم تكن بهدف فئوي أو صراع طبقي وأنما ثورة شارك فيها الجميع من العمال والفلاحين والبشاوات وجموع الجماهير من أبناء الشعب المصري.
 
وأَضاف أبو شقة:" حتي أمس لاتزال كبري الجامعات فى العالم تحتفل بمئوية ثورة 1919....كونها ثورة  كانت بإرادة حقيقة لشعب وكفاح شعب  وكان الجميع علي قلب وإرادة وصوت واحد بالهتاف:"تعيش وتعيش وتحيا مصر"، مؤكدا علي أن العديد من  البلدان التى تتشدق بالديمقراطية لا تحقق ما حققته ثورة 1919، من وحدة وطنية  واحتضان الهلال مع الصليب  وهو شعار حزب الوفد الحالي ، وأيضا شارك فيها شباب  أصبحوا زعماء  وقادة لحكومات منهم إبراهيم عبد الهادي وفهمي النقراشي  وأحمد ماهر، وأيضا السيدات الذين شاركوا بكثافة  فيها".
 
ولفت رئيس حزب الوفد، إلي  أن هذه الثورة حققت إعلان 28 فبراير، والذي بدوره أًبحت مصر دولة مستقلة وذات سيادة  ورفضت الحماية ومنحت مصر دستور 1923، مضيفًا نهضة برلمانية مصرية غير مسبوقه ولم يكن لها نظير قائلا:" ثورة 1919 ليست ثورة أحد وأنما ثورة للمصريين جميعا وعلمت  العالم بأن بأن إرادة الشعوب لا تضيع وأنما تنتهي بالإنتصار...ومصر الآن تحارب الإرهاب بإرادة وصلابة وقوة وستنتصر فى النهاية".
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق