لاتأتي مراراً.. هل يقتنص على لطفي الفرصة الذهبية ويحرس عرين الأهلى لسنوات؟

الخميس، 14 مارس 2019 11:00 ص
لاتأتي مراراً.. هل يقتنص على لطفي الفرصة الذهبية ويحرس عرين الأهلى لسنوات؟
علي لطفي

فترة مهمة يعيشها الحارس الثالث لعرين الأهلي، على لطفى بعد أن أصبح مسئولًا مع باقي زملائه بالفريق عن استكمال حلم الاستمرار في بطولة دروي أبطال أفريقيا والخروج من مباراة عنق الزجاجة أمام شبيبة الساورة الجزائري، وتحقيق البطولة للمرة التاسعة، بعد إصابة الحارسين الأول محمد الشناوي والبديل شريف إكرامي في المباريات الماضية.

ولكن الفرصة تأتي مرة واحدة إذا لم تستغلها، فقد تبعد عن الصورة بشكل كامل، حيث تكرر هذا المشهد كثيرًا مع أشبال ولاعبين أصبحوا نجوم في وقتنا الحاضر، وصنعت الأزمات منهم رجال، حيث لاتأتي الفرص الذهبية مراراً، لذلك لن يكون من الجيد إهدارها لحارس كان مرشحاً للرحيل وبات هو الأمل الوحيد في مباراة صعبة لعشاق الأحمر.

7 نجوم لعبوا دور البطولة وأحسنوا استغلال الفرص وكانوا رجال المواقف الصعبة كان من بيهم أمير عبد الحميد حارس مرمى الأهلى، فيما جاء دور عمرو ذكي ومحمد ناجي جدو ليكونوا أبطال الفرص الذهبية مع المعلم حسن شحاتة في المنتخب الوطني في عهده الذهبي. 

هروب الحضري يصنع  أمير عبد الحميد

رحل الحضرى عن القلعة الحمراء، فى عام  2008، منتقلًا إلى سويسرا للانضمام إلى فريق سيون، رغم البطولات التى يخوضها الفريق الأحمر، وعدم تجهيز بديل للسد العالى الذى برر تصرفه بحلمه فى خوض الاحتراف، ولكن هذا الهروب أفسح المجال لبزوغ نجم جديد من على دكة بدلاء الفريق الأحمر الذي وجد نفسه بعد استبعاد دائم من الحسابات الفنية الحارس الأساسي للقلعة الحمراء، ونجح أمير عبد الحميد في الدفاع عن عرين الأحمر بعد هروب الحضري لموسمين متتالين حصد خلالهم الأهلي العديد من الأقاب المحلية والقارية .

ذكي و جدو أبطال الفرص الذهبية مع المعلم


موجات من النقد العنيف تعرضلها  حسن شحاته نجم الزمالك المعتزل والمدير الفني السابق لمنتخب الفراعنة، على اختياراته لبعض اللاعبين في الانضمام إلى قائمة المنتخب وفي مقدمتهم محمد ناجي جدو، الذي كان سبباً رئيسياً في تتويج الفراعنة بأخر البطولات القارية في كأس الأمم بنسخة عام 2010، حيث سجل البديل الذهبي كما أطلق عليه 5 أهداف كانت كفيلة بتتويج الفراعنة على عرش القارة السمراء، وفي نسخة 2006 التي استضافتها مصر وتوجت بها أيضاً أثبت عمرو ذكي مهاجم الزمالك السابق أنه رجل المواقف الصعبة عندما حدث مشكلة بين حسن شحاته وبين أحد اللاعبين أثناء عملية التبديل ليدخل المعلم في مشادة مع اللاعب الذي تم استبداله، قبل أن يدخل عمرو زكي إلى الملعب ويسجل فور نزوله هدفاً في فوز مصر على السنغال .

 

نيدفيد يتمرد على الانتقادات

موجات عنيفة من النقد على مدار أكثر من موسم، تعرض لها كريم وليد لاعب وسط الأهلي، وصلت إلى درجة اتهام الجماهير للاعب بأنه يلعب في الأهلي بالمجاملة من المدرب، إلا أن نيدفيد انتفض مع حصوله على فرصة في الموسم الجاري ليشارك مع الفريق الأحمر ويصبح أحد العناصر المؤثرة التي تتمنى الجماهير مشاركتها في المباريات .

الشناوي وجنش والجوكر رجال المواقف الصعبة

لم يأتي لقب الجوكر، من فراغ، بل كان أحمد فتحي رجل الأزمات في أكثر من موقف ليشارك مع الفراعنة في 4 مراكز مختلفة تنوعت خط الدفاع أو خط الوسط أو الجبهة اليمنى والجبهة اليسرى، وفي كل المراكز أدى الجوكر مهمته على أكمل وجه.

كما وجد محمد الشناوي حارس مرمى النادي الأهلي، نفسه في فترة من الفترات حارس مرمى منتخب مصر الأساسي في أولى مباريات الفراعنة بمونديال روسيا، ليثبت أنه يستحق الفرصة الذهبية بعدما حصد لقب رجل المباراة في أول مبارياته أمام منتخب الأوروجواي ولولا تواجد الشناوي لكان لنتيجة المباراة شأن أخر.

بعد رحيل أحمد الشناوي حارس مرمى الزمالك السابق عن القلعة البيضاء، منحت الفرصة لبزوغ نجم جديد في حراسة العرين الأبيض، ليشارك جنش مع الزمالك ويقود فريقه إلى صدارة الدوري وصدارة مجموعته الأفريقية خلال الموسم الجاري .

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق