صحف إيران تعيش أصعب أيامها: قيود على الصحفيين.. وتردي الأوضاع الاقتصادية

الإثنين، 18 مارس 2019 09:00 ص
صحف إيران تعيش أصعب أيامها: قيود على الصحفيين.. وتردي الأوضاع الاقتصادية
روحانى

مع الأزمات الإيرانية المتلاحقة والعقوبات وتردي الوضع الاقتصادى، تأثرت الصحافة الورقية فى إيران بشكل واسع، فعلى واقع ارتفاع أسعار الورق وإفلاس بعض المؤسسات والقيود الأمنية المفروضة عليها، تعيش الصحف المستقلة في بلاد الملالي أسوء أيامها.

وخرجت أزمة الورق إلى العلن مؤخرًا، حيث قررت الصحف جميعها مناقشتها بشفافية فى محاولة لطرح الأزمة ووضعها أمام المسئولين، والبحث عن حلول لها فى السنة الإيرانية الجديدة التى ستبدأ 21 مارس الجارى.

وقالت صحيفة «جهان صنعت» الإيرانية، فى تقرير تصدر صفحتها الأولى تحت عنوان «أزمة الورق ومصائب الصحف الخاصة فى العام الجديد.. من يستمع؟»، أن هناك خسائر كثيرة ضربت قطاع الصحافة في إيران بسبب الوضع الاقتصادي، مشيرة في تقريرًا لها إلى زيادة وصلت إلى 100% في أسعار الورق.

JahanSanat

 

 

وترجع المشاكل التي تعصف بالصحف داخل إيران لسببين، الأولى هى عبور بعض الصحف الخطوط الحمراء حيث يتم لهذا السبب طرد كثير من الصحفيين من صحفهم، والثانية هو مشكلة ارتفاع أسعار الورق والإنفاق، حيث تؤثر الأوضاع المالية المعقدة وإفلاس كثير من وسائل الإعلام على هذا القطاع، وقالت الصحيفة «إذا يوما جعل معارضى الصحافة بعض الصحفيين بلا عمل بدعوى عبورهم الخطوط الحمراء وضيقوا الخناق على الصحف، فاليوم تسلب مشكلات ارتفاع أسعار الورق وتعثر الإنفاق أمن الجرائد.. وقالت "الأدوات اختلفت لكنها كلها أفضت إلى نتيجة واحدة وهى موت الإعلام الحر».

 

ورغم وعود المسئولين المتكررة بخفض أسعار الورق، سأمت الصحف ومنها صحيفة «جهان صنعت» من هذه الوعود قائلة «العام الماضى كان عام انفجار أسعار الورق، لم تنخفض الأسعار رغم وعود المسئولين المتكررة فحسب، بل كانت ترتفع بعد كل خطاب ووعد يمنح لنا.. فلم تتمكن وزارة الصناعة من أن تخطو خطوة إيجابية ولا وزارة الثقافة والإرشاد فى حل العقدة».

اكشاك بيع الصحف
 
أكشاك بيع الصحف

واضطر مدراء ومسئولى 3 من الصحف المستقلة رفع خطاب للرئيس حسن روحانى، شرحوا خلاله الوضع الذى يعيشونه داخل مؤسسات صحفية مريضة تحتضر – بحسب وصفهم -، يطلبون الغوث يذكروه بتكرار مطالبهم التى قدموها له خلال لقاء جمعهم بروحانى فى رمضان الماضى، ولفت مسئولى الصحف إلى ارتفاع أسعار فى كافة القطاعات من مواد غذائية لسيارات ولحوم وحتى المناديل!.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق