كل ما تريد معرفته عن «صعوبة البلع»

الثلاثاء، 26 مارس 2019 07:00 ص
كل ما تريد معرفته عن «صعوبة البلع»
صعوبه البلع

 
عسر البلع هو عرض طبي يحدث فيه صعوبة في البلع أي صعوبة في إمرار السوائل أو الجوامد أو كليهما من الفم إلى المعدة. يجب تفريق عسر البلع عن البلع المؤلم أي حدوث الألم إثناء عملية البلع وعن اللقمة الهستيرية وهي حس بوجود كتلة في الحلق.
 
أسباب عسر البلع
 
نحن في الأغلب نأخذ عملية البلع كأمر طبيعي نمضغ ثم نبلع الطعام، ولكن يواجه البعض مصاعب في البلع حيث تشكل كل وجبة طعام تحديا كبيرا لهم. في العادة عندما تبلع فإن اللسان يقوم بعملية دفع الطعام إلى المؤخرة (الحلق) حيث انقباض العضلات يساعد في انطلاق الطعام إلى الحنجرة (التي تمتد من مؤخرة الحلق إلى بداية المريء) ومنها يدخل إلى المريء ومنه إلى المعدة.
 
أما في المريء تبدأ العضلة العاصرة العلوية الدائرية لبداية المريء بالارتخاء كي يسمح للقمة الطعام بدخول المريء عند البلع ثم تغلق فورا وتتابع موجات الانقباض والارتخاء بحركة دودية للسماح بانتقال الطعام خلال المريء إلى حين وصول اللقمة إلى أسفل المريء حيث ترتخي العضلة العاصرة هناك لتصل كتلة الطعام إلى فوهة المعدة وتدخل إلى تجوفيها والعضلة العاصرة في أسفل المريء عند انقباضها لاتسمح لعصارة المعدة بالرجوع للأعلى ودخول المريء، هذه العملية تحتاج إلى عدد يصل إلى خمسين زوجاً من العضلات والأعصاب لاتمام عملية البلع البسيطة فسبحان الله على تدبيره
 
الأعراض والإشارات التي قد تصاحب صعوبة البلع قد تشمل:
 
• ألم أثناء البلع
 
• عدم القدرة على البلع
 
• اختناق الشرقة أو الكحة أثناء الأكل ومحاولة البلع
 
• الاحساس بأن لقمة الطعام تعلق في الحلق أو الصدر أو خلف عظمة القص
 
• ترجيع الطعام إلى الفم
 
• الشعور المتكرر بحرقة المعدة
 
• وصول أحماض المعدة والأكل إلى الحلق
 
• نقص غير مبرر في وزن الجسم
 
• الاصابة المتكررة بالتهاب ذات الرئة
 
• السعال أو التكريع خلال البلع
 
أما الأعراض والإشارات لدى الأطفال والرضع فقد تشمل:
 
• عدم القدرة على التركيز أثناء الأكل أو الرضاعة
 
• توتر الجسم أثناء الرضاعة أو الأكل (30 دقيقة أو أكثر)
 
• صعوبات أثناء الرضاعة من الثدي
 
• تسرب الطعام أو السوائل من الفم
 
• تكرار البلع
 
•السعال أو التكريع خلال الرضاعة أو البلع
 
• البصق أو القيء خلال الرضاعة أو الأكل
 
• عدم القدرة على التنسيق بين التنفس وبين الأكل والشرب
 
• نقص الوزن أو عدم تحسن وزن الجسم أو نمو الطفل
 
• تكرار الإصابة بالتهابات الصدر

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق