الداخلية الفرنسية تحذر «السترات الصفراء».. وخسائر المسيرات تقترب من ربع مليار يورو

الجمعة، 29 مارس 2019 04:00 م
الداخلية الفرنسية تحذر «السترات الصفراء».. وخسائر المسيرات تقترب من ربع مليار يورو
تظاهرات السترات الصفراء

 
لا تزال حركة السترات الصفراء تزال متمسكة بتنظيم احتجاجات أسبوعية في محاولة لتنفيذ مطالبها، التي من بينها تغيير النظام الحاكم بأكمله، رغم انحسار مظاهرات السترات الصفراء خلال الأسابيع الأخيرة وتراجع دورها في الساحة الفرنسية.
 
 الأمر دفع الحكومة الفرنسية لإعلان تحذير استباقي هذا الأسبوع من تلك الاحتجاجات، مؤكدة أنها ستتعامل بقوة وحزم وفق القانون مع المظاهرات التي دعت لها الحركة السبت المقبل.
 
ونقلت صحيفة 20 مينوت الفرنسية الخميس، عن وزير الداخلية كريستوف كاستانير، قوله، إن الدعوات للتظاهرات من قبل حركة السترات الصفراء السبت المقبل، مرفوضة تماما، ونعلن بشكل واضح حظر أي احتجاجات في ساحة الشانزليزية.
 
وأضاف:«تلك الدعوات ما هى إلا تحريض على المزيد من أعمال العنف، ونحن أعطينا حزمة من التعليمات لمراكز الشرطة والدرك في العاصمة لمواجهة أي تظاهرات أو محاولة للخروج عن القانون أو تهديد الأمان والسلم الاجتماعي»، مشيرا إلى أنه يتم الآن اتخاذ العديد من التدابير بالتعاون مع وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبي.
 
 
ولم تنقطع وتيرة العنف التى أشعلتها السترات الصفراء بشكل كامل، رغم تراجع الحكومة الفرنسية عن العديد من قراراتها الاقتصادية التي صدرت مطلع العام الحالي، مثل التراجع عن فرض رسوم جديدة على الوقود وتعهدها بإعادة هيكلة الأجور. 
 
وقبل أيام، كشفت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبى أرقام صادمة بشأن المعتقلين فى مظاهرات السترات الصفراء، والتى بدأت شرارتها الأولى 17 نوفمبر الماضى، مشيرة إلى أن عدد الأحكام الصادرة حتى الآن تقدر بـ2000 حكم قضائى، وأن عدد المعتقلين منذ بدء الاحتجاجات بلغ 8700 شخص حتى الآن.
 
وبحسب وسائل إعلام فرنسية، لا تزال السلطات القضائية تبحث فى تهم جديدة موجهة إلى 1800 شخص آخرين من المشاركين فى التظاهرات.
 
 
وتقدر خسائر احتجاجات السترات الصفراء التى انطلقت قبل 19 أسبوع بنحو ربع مليار يورو، حيث ذكرت وسائل إعلام فرنسية، إن أكثر من 81 متجرا ومطعما تعرضت خلال تلك الفترة للنهب والتخريب، بخلاف تدمير واجهات المحال التجارية الكبرى وبعض المساكن.
 
وحاولت العديد من الأحزاب الفرنسية المعارضة وفي مقدمتها حزب الجبهة الوطنية، الذي تتزعمه مارين لوبان المرشحة الرئاسية الخاسرة، استغلال تظاهرات السترات الصفراء والمبادرة بدعمها في مواجهة نظام الرئيس إيمانويل ماكرون.
 
كانت السترات الصفراء قد دعت عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، إلى تظاهرات جديدة يوم السبت المقبل، في ساحة الشانزليزية لتكون بمثابة نقطة انطلاق مسيرات تجوب أنحاء العاصمة باريس.
 
 
ودعت السترات الصفراء داعميها ومؤيدى سياستها، على التظاهر من جديد في موجه أكبر للتصعيد أمام الحكومة السبت المقبل على تكون ساحة الشانزليزية هي مكان التجع وبداية انطلاق المسيرات في مختلف أرجاء العاصمة الفرنسية باريس.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق