الفيفا يدرس الاحتمالات.. موقع برازيلي يشكك في قدرة قطر على تنظيم مونديال 2022

الأربعاء، 03 أبريل 2019 09:00 ص
الفيفا يدرس الاحتمالات.. موقع برازيلي يشكك في قدرة قطر على تنظيم مونديال 2022
جياني إنفانتينو

في وقت تتوالى فيه بيانات الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» حول صعوبة تنظيم قطر كأس العالم 2022 بمفردها خاصة بعد التعهد بزيادة عدد المنتخبات المشاركة إلى 48 منتخبًا، يزداد موقف قطر تعقيدًا في استضافة المونديال، حيث تشير تقارير عديدة إلى أن مساحة قطر الصغيرة ومقاطعة الرباعي العربي لها ، كلها عوامل تقف عائقة أمام نجاح البطولة.

وتعدد التقارير الدولية والتوصيات الغربية بعدم قدرة قطر على تنظيم نسخة من 48 منتخبا لبطولة كأس العالم عام 2022، حيث نقل موقع قطرليكس المعارض عن موقع «يو أو إل» البرازيلي الشهير، أن قطر ترفض زيادة عدد المنتخبات في مونديال 2022 إلى 48 منتخبا لأسباب لوجستية، لكنها في الوقت ذاته لا تستطيع التصادم مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».
 
وتعتمد قطر على 8 ملاعب تحتضن 64 مباراة، الأمر الذي يعد أقل بكثير من تحضير روسيا التي استضافت المونديال السابق، حيث كان 12 ملعباً على موعد لاستقبال البطولة التي استضفتها 11 مدينة.
 
وشكك الموقع البرازيلي الشهير في قدرة الدوحة قائلًا: «قابلنا العديد من الشخصيات القطرية التي أبدت صراحة عن رغبتها بإقامة مونديال 2022 بتواجد 32 منتخبا فقط، لكن في الوقت ذاته لن يكون بمقدور القطريين التصادم مع فيفا، إذا ما قرر إقامة المونديال بتواجد 48 منتخبا».
 
وتابع: «لوجستيا، لا تستطيع قطر استضافة 48 منتخبا لأنها لا تملك سوى 8 ملاعب فقط، وهذا ما قد يجبر فيفا على منح التنظيم إلى دول مجاورة، وهو ما لا ترغبه الدوحة، بالإضافة إلى ذلك ما زالت قطر تحاول جاهدة على إنجاز المتطلبات الأساسية مثل الفنادق والملاعب وخطوط المترو مع بقاء أقل 4 أعوام على إقامة المونديال».
 
الأمر لا يتعلق فقط بالملاعب، حيث يرجع عدم قدرة الدوحة أيضًا لأسباب سياسية، لاسيما في وقت  تمر فيه بأزمة دبلوماسية مع جيرانها العرب في مصر السعودية والإمارات والبحرين بسبب دعم الدوحة لجماعات إرهابية، حيث تم إغلاق المنفذ البري الوحيد لقطر مع السعودية.
 
وسبق أن أكد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن قطر لن تستطيع تنظيم كأس العالم 2022 إذا ما احتوى على 48 منتخبا بمفردها، وأن بعض الدول المجاورة قد تحصل على الاستضافة، فيما لا تزال الدعوات المطالبة بسحب حق تنظيم مونديال 2022 من قطر تتزايد، لاسيما بعد توالي فضائح قطر بشأن الرشوة التي قدمتها إلى مسؤولين سابقين في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا