بعد زيادة عدد السكان 500 ألف في 4 أشهر.. هل يمكن رفع الدعم عن الطفل الثالث؟

الجمعة، 12 أبريل 2019 10:00 ص
بعد زيادة عدد السكان 500 ألف في 4 أشهر.. هل يمكن رفع الدعم عن الطفل الثالث؟
الزيادة السكانية
سلمى إسماعيل

 
- الساعة السكانية: مصر زادت 500 ألف نسمة في 4 شهور 
 
- محمد أبو حامد: الحكومة رفضت رفع الدعم عن الطفل الثالث
 
- أمين البحوث الإسلامية الأسبق: الخطاب الديني أحد العناصر المسئؤولة عن الزيادة السكانية
 
لماذا لا يشعر المواطن بتحسن معدلات النمو الاقتصادي؟ ولماذا لا ينعكس ذلك على التحسن المعيشي للمواطنين؟ ولماذا ارتفعت نسبة البطالة في مصر؟ أسئلة عدة تدور في اذهاننا عند متابعة التطورات التى تعيشها الدولة في الأونة الآخيرة، إلا أن الساعة السكانية أجابت على تلك الأسئلة، يوم الخميس، فقد أشارت إلى أن  عدد سكان مصر بالداخل ارتفع ليسجل 98 مليونًا و520 ألف نسمة، بزيادة تجاوزت 500 ألف نسمة خلال 4 أشهرفقط، ففي 11 ديسمبر 2018 سجلت الساعة السكانية وصول عدد سكان مصر إلى 98 مليون نسمة.
 
وبحسب بيانات الساعة السكانية في 11 إبريل 2019، تأتي  العاصمة القاهرة فى المركز الأول كأكثر المحافظات سكانًا بـ 9.821 مليون نسمة، وتليها محافظة الجيزة بـ 8.950 مليون نسمة، وفى المركز الثالث، جاءت محافظة الشرقية بـ 7.442 مليون نسمة، بينما سجلت محافظة جنوب سيناء، أقل المحافظات عددًا للسكان، حيث بلغ عدد سكانها 106 آلاف و614 نسمة، لتزيد عنها محافظة شمال سيناء، والتى بلغ عدد سكانها 466.583 ألف نسمة، فى حين يبلغ عدد سكان محافظة البحر الأحمر 375.425 ألف نسمة.
 
أسباب الزيادة السكانية
 
«إحنا شعب كسول ما بيشتغلش ولازلنا نعتقد بأن الجواز راحة، والإنجاب لمة وعزوة، ولاحظنا في الفترة الآخيرة تفضيل الفتيات الجواز عن العمل حتى وإن تزوجت من رجل يكبرها في السن بـ10 أعوام فقط لكي تنجب اثنين وثلاثة ، ومن ثم تزداد الأعباء على الزوجين وينفصلنا، وبالتالي ينعكس سوء التفكير على امتصاص موارد الدولة».. بهذه الكلمات أوضح النائب عصام الصافي عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب أسباب الزيادة السكانية في مصر.
 
وأشار عصام الصافي في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة» إلى  أن التحسن في النمو الاقتصادي لا يمكن ظهوره على  الطبقات المتوسطة بسبب الزيادة السكانية، لافتًا إلى أن توعية المواطنين ستؤثر على خفض عدد السكان ببطئ وبالتالي لا نحقق النتائج المرجوة.
 
واقترح عضو لجنة الاسكان بالبرلمان، رفع الدعم عن الطفل الثالث حتى نتمكن من مواجهة الكثافة السكانية وتغير ثقافة القائلة بأن "الطفل بيجي برزقه».
 
هل يمكن رفع الدعم عن الطفل الثالث؟
 
لكن النائب محمد أبو حامد عضو لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب  رفض مقترح رفع الدعم عن الأطفال، قائلًا : « إن مقترح تشريع قوانين لرفع الدعم عن الأطفال سواء الثالث أو الرابع يصعب تنفيذه، خاصة أن لجنة التضامن استطلعت أراء الحكومة حول هذا المقترح، وكان رأى وزارة العدل قاطعًا بأن هذا رفع الدعم مقترح غير دستوري».
 
وأوضح محمد أبو حامد في تصريحات لـ «صوت الأمة» أن في حالة رفع الدعم عن الطفل الثالث أو الرابع سينتج مشاكل اجتماعية كبيرة، إضفة لزيادة معدلات الأمية أيضًا، لافتًا إلى أن الأساس في مواجهة الزيادة السكانية  هي التوعية وتصويب الخطاب الديني لما له من تأثير كبير على الزيادة السكانية.
 
وأكد على ضرورة مواجهة الموروثات والعادات الاجتماعية الموجودة في المجتمع، مع زيادة وسائل تنظيم الأسرة وتحديد النسل على مستوى الجمهورية، لافتًا إلى امكانية وضع تشريع قانوني يحفز الملتزمين بعدم انجاب أكثر من طفلين.
 
الأمية أحد اسباب الزيادة السكانية
 
في سياق متصل قالت الدكتورة سامية خضر أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، إن نسبة الأمية في مصر 26% تقريبًا، ما يعني عدم استيعاب ربع سكان مصر لحملات التوعية التي تقوم بها الحكومة ومنظمات المجتمع المدني، لافتًا إلى ضرورة تبسيط لغة الحديث مع تلك الفئة بالاحتكاك بيهم على الأرض.
 
وأكدت سامية خضر في تصريحات لـ«صوت الأمة»على أن مصر تزيد سنويًا  ما يقارب 2 مليون نسمة،  وبالتالي لا يمكن سد الاحتياجات الأساسية لسكان، موضحة أن تلك الزيادة تعيق خط سير تطوير الدولة فالدول أصبحت تستخدم التكنولوجيا في حياتها اليومية سواء تعليم او مصروفات وغيرها، فكيف يمكننا توفير أجهزة تسيع هذا الكم من المواليد.
 
وأشارت إلى ارتفاع نسبة الشباب في المتمع لتصل إلى 60% من سكان مصر وهذه كارثة لأننا بحاجة لتوفير أكل وشرب ومسكن وفرص عمل لهم، مؤكدة على ضرورة توفير خطاب ديني سليم وصحيح للوصول إلى الأمين في المجتمع نظرًا لتأثرهم بالخطاب الديني.
 
تجديد الخطاب الديني 
 
في هذا الصدد قال الدكتور عبد الباقي شحاتة أمين مجمع البحوث لإسلامية الأسبق، إن الأزهر وحده لا يتمكن من نشر التوعية في المجتمع بخطورة الزيادة السكانية، فالأمر بحاجة لتكاتف الدولة والمجتمع المدني والإعلام للوصول إلى القرى باعتبارها أساس الزيادة السكانية في مصر.
 
وأكد أمين مجمع البحوث الإسلامية الأسبق لـ«صوت الأمة» على أن الخطاب الديني هو أحد العناصر المسئؤولة عن الزيادة السكانية، وليس أساس المشكلة.
الزيادة السكانية، الساعة السكانية، عدد سكانمصر، رفع الدعم، الطفل الثالث، الازهر، الخطاب الديني

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق