وبدأ موسم الحصاد.. استعدادات مكثفة وطوارئ بالمديريات مع حصاد القمح

الجمعة، 12 أبريل 2019 01:00 م
وبدأ موسم الحصاد.. استعدادات مكثفة وطوارئ بالمديريات مع حصاد القمح
قمح- أرشيفية

 
بدأ موسم حصاد محصول القمح بمختلف محافظات الجمهورية، في مساحة منزرعة بلغت هذا العام حوالى 3 مليون و250 ألف فدان. وأعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، اتخاذ جميع استعدادات توريد المحصول المحلى إلى السلع التموينية بوزارة التموين، والمقرر له الأسبوع المقبل، حيث تتم عمليات توريد المحصول، لحساب الهيئة العامة للسلع التموينية.
 
ووفقًا للضوابط المعلنة بالقرار الوزارى المشترك، لوزارات التموين والزراعة والمالية، وبالأسعار التى تم الإعلان عنها، بلغ سعر 685 جنيهًا لدرجة نقاوة 23.5، و670 جنيهًا لدرجة نقاوة 23، و655 جنيهًا لدرجة نقاوة 22.5.
 
الدكتور علاء خليل، مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية، قال إن اجمالى مساحات القمح المنزرعة هذا المواسم بلغت 3 ملايين و250 ألف فدان، ومتوقع إنتاجية تتخطى حاجز الـ 9 ملايين طن قمح محلى، بالإضافة الى استمرار الحملة القومية للقمح بجميع المحافظات أثناء وبعد حصاد المحصول لتقليل الفاقد فى عمليات الحصاد والدراس والتخزين.
 
وضمن الاستعدادات، كلف قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية، مديرى المديريات الزراعية الـ 27 باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتيسير على مزارعى القمح، خلال عمليات حصاد وتوريد المحصول، من خلال النزول الدائم للمزارعين فى الحقول ومناطق توريد وتجميع المحصول، والتنسيق مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، لإنشاء نقاط ومراكز تجميع قريبة من المزارعين والحقول، لاستلام المحصول من المزارعين مؤقتا، ويتم النقل منها الى الشون والصوامع، من خلال اللجان المشكلة بالقرار الوزارى المشترك، والخاص بتوريد القمح، وذلك للتيسير والتسهيل على المزارعين وعدم تحميلهم أى أعباء إضافية.
 
وأوضح الدكتور عباس الشناوى رئيس قطاع الخدمات الزراعية، أن هناك متابعة يومية لحصاد وحصر مساحات القمح من قبل مديريات الزراعة، والمتابعة اليومية لعمليات توريد المحصول لحساب الهيئة العامة للسلع التموينية، مؤكدا أن اللجان المشكلة لمتابعة توريد القمح من المزارعين تتبعها لجان فرعية وغرفة مركزية لعمليات متابعة التسويق تتابع بصفة يومية أعمال الحصاد والتوريد، وهناك تكليفات لمسئولى الزراعة بالمحافظات المختلفة، بالنزول للمزارعين فى الحقول، ومراكز التجميع والتوريد، وتشكيل لجان دائمة للمرور والمتابعة لمعرفة أى عقبات أو مشاكل تواجههم، والعمل على حلها على الفور.
 
وتتابع غرفة العمليات المركزية التابعة لشئون المديريات الزراعة بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، دوريا التنسيق مع الغرف الفرعية التابعة لها فى كافة القرى والمراكز على مستوى الجهورية، والتنسيق الدائم مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، على كافة المستويات لتجنب وقوع أية مشكلات خلال موسم توريد القمح.
 
وكشف تقرير لوزارة الزراعة، أن هناك متابعة دورية للقائمين على غرف العمليات، والمتابعة المستمرة لكافة الاستعدادات والأعمال التى من شأنها التيسير على المزارعين موردى محصول القمح المحلى، وجاهزية نقاط ومراكز التجميع التى تم إنشائها خصيصا لرفع العبء عن المزارعين بكافة القرى، التى تم مراعاة قربها من الحقول، ليتم النقل من خلالها إلى الشون والصوامع بكل محافظة، لعدم تحميل المزارعين أية أعباء إضافية.
 
وأوضح التقرير، أن غرفة العمليات المركزية المشكلة من قبل الإدارة المركزية للتعاون الزراعى، والإدارة المركزية لشئون المديريات الزراعية، من اختصاصاتها فتح الاتصال اليومى، لمتابعة توريد المحصول بجميع النقاط المحددة لتوريد الأقماح من خلال السلع التموينية، ومتابعة توريد القمح سرعة الإبلاغ عن أي معوقات تواجه عمليات توريد القمح وحلها فورا، ومتابعة الكميات الموردة أولا بأول، ووضع جميع التسهيلات لمزارعى القمح لتوريد محصولهم دون عقبات.
 
وأكد الدكور علاء خليل، مدير معهد البحوث الحقلية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن القمح هذا العام من أعلى مواسم الإنتاج والسعر، مشيرا إلى أن المساحة الكلية بلغت 3 ملايين و250 ألف فدان، مضيفًا أنه من التوقع أن تورد وزارة الزراعة ما يقرب 9 ملايين ونصف طن قمح بواقع 20 أردبًا في الفدان الواحد، موضحًا أن الحقول الإرشادية 2387 حقل مفر و4000 تجميعات إرشادية بمجموع 6387 حقلًا إرشاديًا.
 
وأشار إلى أن الموقف الوبائي فيما يخص الصدأ الأصفر محدود للغاية ولن يؤثر على المحصول، مشددا على ضرورة توفير سعات تخزينية لاستقبال كميات القمح المورد فضلاً عن تطوير الشون وتوفيرها، مؤكدًا أنه دور وزارة التموين والتجارة الداخلية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق