من يحسم الرئاسة الأميركية 2020؟.. جو بايدن الأقرب للإطاحة بـ«ترامب» (أرقام)

الأحد، 14 أبريل 2019 07:00 م
من يحسم الرئاسة الأميركية 2020؟.. جو بايدن الأقرب للإطاحة بـ«ترامب» (أرقام)
ترامب _إليزابيث وارين_بيرني ساندرز_كامالا هاريس
صابر عزت

نشر موقع (statista) الألماني، استطلاع رأي أجرته «سيفيكز»، حول منافسة دونالد ترامب للديمقراطيين في الانتخابات الأمريكية، وفي السباق الفردي للرئاسة الأمريكية، كان جو بايدن هو الديمقراطي الذي يحقق أفضل نتيجة مقابل الرئيس الجمهوري الحالي دونالد ترامب. وفقًا لآخر استطلاع للرأي أجرته (Civiqs)، فإن 48% من الناخبين سيصوتون لصالح بايدن، بينما سيختار 43% دونالد ترامب.
 
في سباق بين السناتور بيرني ساندرز (I-VT) وترامب ، يتقدم ساندرز بـ 46% من الأصوات مقابل 44% من الأصوات لصالح ترامب. في كلا السباقين الافتراضيين ، قال 9 و12% من الناخبين إنهم لا يستطيعون اتخاذ قرار، مضيفًا عنصر عدم اليقين إلى نتائج الاستطلاع الذي أجري في الفترة ما بين 9 و12 مارس.
 
وكان كل من السيناتور كامالا هاريس وإليزابيث وارين على قدم المساواة مع ترامب وفقًا للاستطلاع. كان كوري بوكر والوافد الجديد إلى السباق، بيتو أورورك، متأخرين عن ترامب بهامش صغير.
 
chartoftheday_17243_poll_of_potential_races_for_us_president_2020_n
 
كانت الفترة الماضية، شهد خلالها الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، عدة أزمات، ولعل أبرزها الخاصة بمحامي الرئيس الأمريكي. فقد كان محامى ترامب السابق مايكل كوهين قد حذر فى شهادته الأخيرة أمام الكونجرس الأسبوع الماضى من أن ترامب لن يقبل بالهزيمة فى الانتخابات المقبلة، وقال: «بالنظر إلى خبرتى في العمل مع السيد ترامب، فإننى أخشى ألا يكون هناك انتقال سلمي للسلطة مطلقا إذا خسر الانتخابات فى 2020»، وتابع: «إن قلقه بشأن انتقال السلطة في 2020 هو السبب في موافقتي على أن أمثل أمامكم».
 
وتقول شبكة «سى إن إن» الأمريكية إنه حتى مع بدء سباق الانتخابات بشكل جدى، فإن ترامب يشير إلى أن الديمقراطيين لا يستطيعون هزيمته بشكل نزيه، ويثير احتمال أنه حال خسارته في السباق الرئاسة، فإنه الانتخابات لن تكون شرعية.
 
وكان ترامب قد كتب تغريدة قال فيها إن الديمقراطيين فى الكونجرس كانوا شرسين وأظهروا أوراقهم أمام الجميع، مشيرا إلى بدء تحقيق واسعا حوله، وتابع قائلا: إنه عندما كان للجمهوريين الأغلبية لم يتصرفوا أبدا بهذه الكراهية والازدراء، إن الديمقراطيين يحاولون الفوز فى انتخابات فى 2020 يعرفون أنهم لا يستطيعون الانتصار فيها بشكل مشروع.
 
كما أن المتحدثة باسم حملة ترامب 2020 كايليه ماكنانى رددت نفس الأمر في بيان حول التحقيقات التى يجريها الديمقراطيون، وقالت إن هؤلاء الديمقراطيين اليائسين يعرفون أنهم لا يستطيعون هزيمة ترامب في 2020، لذلك واصلوا الاضطهاد المشين له الذي له هدف واحد هو الإطاحة بإرادة الشعب الأمريكي والسيطرة على السلطة التي لا فرصة لهم في الفوز بها بشكل شرعي.
 
وعندما سئلت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز عن التحقيقات، أشارت إلى أن من يجريها مجموعة صغيرة من اليساريين المتشددين، وهم يعرفون أن هذا لا يكفى لهزيمة هذا الرئيس، لهذا فإنهم سيبحثون عن وسائل أخرى لفعل هذا.
 
وتكشف «سى إن إن» إن هذا الخطاب يتبع نمط واضح، وهو إقناع القاعدة الشعبية لترامب إنه ليس ممكنا أن يخسر رئيسهم انتخابات نزيهة وشرعية في 2020. ومن ثم، لو خسر، لا بد أنها ستكون غير شرعية.
 
ولم تعد هذه المرة الأولى التي يتحدث ترامب فيها عن تصويت غير شرعي. ففى عام 2016، فاز ترامب بأصوات المجمع الانتخابي لكنه خسر التصويت الشعبي لصالح منافسته هيلارى كلينتون بفارق ثلاثة ملايين صوت تقريبا.. وبعد أقل من ثلاثة أسابيع على فوزه، كتب ترامب على تويتر يقول إنه بالإضافة إلى الفوز بالمجمع الانتخابي بفارق كبير، فزت بالتصويت الشعبي لو لم يتم احتساب الملايين الذين صوتوا  بشكل غير شرعي.
 
وفي لقاء مع مجموعة المشرعين من الحزبين بعد فترة قصيرة من تنصيبه، كرر ترامب الأمر مجددا، وقال للحاضرين إن ما بين 3 إلى 5 مليون صوت غير شرعى تم الإدلاء بهم فى الانتخابات، وأنه لو تم حساب الأصوات الشرعية فقط، لفاز بالتصويت الشعبي، بالإضافة إلى أصوات المجمع الانتخابي.
 
لكن ترامب أو أي مسئول فى إدارته لم يقدموا أبدا أي دليل على مزاعمه، وحتى اللجنة التي شكلها ترامب فيما بعد لدراسة الأمر تم حلها بعد أقل من عام، ولا يوجد أي دراسات تثبت حدوث تزوير واسع في التصويت.
 
وطالما كان هذا أسلوب ترامب دائما في إدارة مصالحه سواء قبل دخوله عالم السياسة أو بعدها. ففى حياته السابقة كرجل أعمال، كان ترامب يعلن الفوز في صفقة بصوت عال حتى في الوقت الذي لا تؤيده فيه الحقائق، ولا يتعلق الأمر فقط بفكرة أنه لا يحب الخسارة، لكنه ليس مستعد لقبول أي نوع من أنواع الخسارة خوفا من أنها ستؤثر على شخصيته التي تقوم على فكرة أن كل ما يفعله هي الفوز.
 
 
ترامب VS بايدن
48% 
جون بايدن  
 
43% 
ترامب 
 
9% 
غير مهتم
 
ترامب VS ساندرز
46% 
بيرني ساندرز 
 
44% 
دونالد ترامب 
 
12% 
غير مهتم
 
ترامب VS هاريس
44% 
كامالا هاريس 
 
44% 
دونالد ترامب 
 
12% 
غير مهتم
 
ترامب VS وارنر
44%
اليزابيث وارنر
 
44% 
دونالد ترامب 
 
11% 
غير مهتم
 
ترامب VS أورورك
43%
بيتو أورورك
 
44% 
دونالد ترامب 
 
13% 
غير مهتم
 
ترامب VS بوكر
42%
كوري بوكر
 
44% 
دونالد ترامب 
 
15% 
غير مهتم
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق