المحافظات تضع اللمسات الأخيرة استعدادا لاستقبال المصوتين في الاستفتاء

الجمعة، 19 أبريل 2019 10:00 م
المحافظات تضع اللمسات الأخيرة استعدادا لاستقبال المصوتين في الاستفتاء
الاستعداد للاستفتاء

استكملت المحافظات، استعداداتها لاستقبال ملايين المصريين، للاستفتاء على تعديلات الدستور، التي كان قد أقرها مجلس النواب، ففى المنوفية، أكد اللواء سمير أبو زامل، مدير الأمن أنه تم الانتهاء من الاستعدادت الكاملة، لتأمين عملية الاستفتاء على  الدستور، بجميع أنحاء المحافظة، والمقرر انطلاقها غدا ولمدة 3 أيام.

وأضاف مدير الأمن، أنه تم كذلك تأمين مقارات اللجان العامة والفرعية، والقضاة من اليوم، وحتي الانتهاء من الاستفتاء على الدستور، بالاشتراك مع رجال القوات المسلحة، بالإضافة إلي تأمين خطوط سير رجال القضاء، وأوضح أبو زامل أنه تم تشيكل غرفة عمليات رئيسية بالمديرية، وأخرى بكل مركز لمتابعة سير العملية لحظة بلحظة.

وأشار مدير الأمن، إلى أنه تم تعزيز الخدمات، على جميع المنشآت العامة، وخاصة دور العبادة وجميع المرافق الهامة بالمحافظة، وأكد أنه تم الدفع بمجموعات قتالية، بكل مركز من مراكز المحافظة، بالإضافة إلي قوات الأمن المركزي، للتعامل مع مثيري الشغب، وأن حماية كل مواطن هى مسؤليتنا، مشيرا إلى أن أى مواطن يحاول إثارة الشغب فلا يلومنّ إلاّ نفسه، من جانبه، أكد اللواء ياسر جلال، مدير إدارة الحماية المدنية، علي انتشار خبراء المفرقعات، أمام مقارات اللجان، وذلك لفحص أو التعامل مع أي جسم غريب،  بالإضافة إلي تأمين دور العبادة.

IMG-20190418-WA0087
الاستعدادات للاستفتاء على التعديلات الدستورية

وأشار مدير إدارة الحماية المدنية، إلى انتشار سيارات الإطفاء قرب اللجان بجميع أنحاء  المحافظة، كما أعلن اللواء سعيد عباس، محافظ المنوفية، عن جاهزية المحافظة للمشاركة في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية 2019، والمقرر إجرائها أيام 20/21/22 من إبريل الحالي، من خلال تشكيل غرفة عمليات مركزية، بديوان عام المحافظة، بالتنسيق مع رجال القوات المسلحة والشرطة، ومديري المديريات الخدمية، ورؤساء المراكز والمدن، لمتابعة سير عملية الاستفتاء علي مدار الساعة، والتعامل الفوري في حالات الطوارئ والأزمات، وسرعة التعامل مع شكاوي المواطنين.

وأكد محافظ المنوفية، على توفير كافة سبل الدعم اللازم، لإنجاح عملية الاستفتاء علي التعديلات الدستورية، فى أجواء من النزاهة والشفافية، تليق باسم مصر، وظهور محافظة المنوفية، بالمظهر اللائق والمشرّف، من خلال توفير كافة سبل الراحة، لجميع عناصر عملية الاستفتاء، وأهمية التنسيق والتعاون بين جميع الجهات المعنية، والعمل بروح الفريق الواحد.

وانطلاقا من الدور الإيجابي، لتحفيز المواطنين علي  المشاركة في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية، أعلن محافظ المنوفية، عن مكافأة مالية، للوحدة المحلية للمركز والمدينة، والوحدات القروية، التي تحقق أعلي نسبة تصويت، تزيد عن 50% من الكتلة التصويتية في الاستفتاء، على أن تخصص هذه الجوائز المالية، للنهوض بالمشروعات الخدمية بنطاق المركز والمدينة والقرية.

حيث تستقبل اللجان الانتخابية 2 مليون 621 ألف ناخب، على مستوي المحافظة، يدلون بأصواتهم في 611 لجنة فرعية، بإجمالي 522 مركز انتخابى.

المشاركة الإيجابية تعكس الوجه الحضارى لمصر

وفى المنيا، قال محافظها، اللواء قاسم حسين إنه تم رفع درجة الاستعداد القصوى بكل أحياء ومراكز ومدن المحافظة، وإلغاء الأجازات للمسئولين كل في نطاق عمله، واكد المحافظ على التواجد على مدار الساعة، لحل أي معوقات والمتابعة المستمرة، والتنسيق الدائم من خلال غرفة عمليات المحافظة مع الجهات الأمنية.

وشدد المحافظ على أهمية المشاركة الإيجابية من المواطنين في الاستفتاء، وممارسة حقهم بحرية كاملة لإظهار الوجه الحضاري لمصر.

ولفت المحافظ  إلى أنه تم  تجهيز 588 مركزا انتخابيا بالمحافظة، لاستقبال 3 مليون و361 الف و337 ناخبا، بكافة المراكز الـ 9 موزعين على 13 لجنة عامة و737 لجنة فرعية.

التعديلات الدستورية لاستكمال مسيرة التنمية

من جانبه، حث اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، المواطنين على المشاركة الإيجابية، لممارسة حقهم الدستورى فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، لاستكمال مسيرة العطاء والتنمية.

وأكد المحافظ، على أن المشاركة واجب وطنى،  ورسالة قوية للمتربصين بأمن الوطن، مضيفا:أن المرحلة القادمة، تتطلب التكاتف والتضافر والانتماء للوطن، لاستكمال مسيرة الإنجازات والاستقرار.

وأعلن محافظ بورسعيد، أنه تم الانتهاء من كافة الاستعدادات، للاستفتاء على التعديلات الدستورية، من خلال تجهيز مقار اللجان الانتخابية بكل الأحياء، وتزويدها بجميع الاحتياجات اللازمة، لنجاح عملية التصويت، التى تمثل عرسا ديمقراطيا وحقا وطنيا ودستوريا لكل المصريين.

ومن جهة أخرى، قال العميد إبراهيم عبد النبى عزب، مدير مركز العمليات وإداراة الأزمات ببورسعيد، إن مركز العمليات، برئاسة اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، أنهى كافة الاستعدادات، للتصويت على التعديلات الدستورية، من خلال تجهيز قاعدة بيانات الناخبين، عن طريق لجنة تنقية قاعدة بيانات الناخبين، وإضافة من له حق التصويت ببلوغة 18 عاماً.

وأضاف عزب أن من له حق التصويت 506 ألفا و306 ناخبا وناخبة، سيدولون بأصواتهم أمام 101 مركزا و111 مقرا، بجانب 111 لجنة فرعية، فضلا عن أمين لجنة لكل صندوق أساسى وآخر احتياطى.

وأضاف عزب، أنه تم تشكيل غرفة العمليات بالديوان العام، برئاسة اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، وعضوية كل من المهندس، كامل أبو زهرة، السكريتر العام، والدكتور محمد هانى غنيم،  نائب المحافظ، والمستشار العسكرى، والسكرتير المساعد.

وتابع مدير مركز العمليات: غرفة العمليات الرئيسية، تعمل على أعلى مستوى فنى وإدارى،  لمتابعة سير العملية الإنتخابية، وتذليل أية عقبات تواجه القضاة، بجانب توفير كافة الخدمات اللوجستية، المقدمة للمراكز الإنتخابية.

1159 لجنة انتخابية تحت السيطرة الأمنية

كما استعدت محافظة الشرقية، لإجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية، والتي ستنطلق غدا، حيث تم إعداد 23 لجنة عامة، و 1159 لجنة فرعية، و1027 مركزا انتخابيا، لاستقبال 4 ملايين و284 ألفا و983 ناخبا وناخبة، ممن لهم حق التصويت.

فيما أنهت مديرية أمن الشرقية، بإشراف اللواء جرير مصطفي، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الشرقية، كافة الاستعدادات الأمنية، لتأمين المقار الانتخابية، بالتنسيق مع القوات المسلحة، من خلال وضع خدمات من الشرطة النظامية، ورجال المباحث والمفرقعات، أمام كل لجنة، فضلا عن  التواجد الأمنى بالشوارع والميادين، لتأمين المنشآت الهامة والحيوية، ونشر الدوريات الأمنية بكافة الطرق والمحاور، وتعزيز قوات الحماية المدنية، ونشر الخدمات المرورية، لتسيير الحركة والتعامل مع المواقف الطارئة، وكذلك نشر الخدمات على الطرق السريعة للحد من السرعات .

 كما تضمنت الخطة الأمنية، تكثيف التواجد الأمنى،  بمحيط دور العبادة، وتمشيط محيط كافة الكنائس بشكل متواصل، فضلا عن التواجد الميدانى، لكافة المستويات الإشرافية والقيادية، لمتابعة سير الأداء الأمنى، وتنفيذ الخطط الأمنية، مع زيادة أعداد الكلاب البوليسية، فضلا عن تواجد الشرطة النسائية بالجان، والمرور عليها وتوفير مقاعد متحركة لكبار السن والمرضي، وتوفير كافة سبل الراحة لتوصليهم للجان.

IMG-20190418-WA0090
إحدى لجان الاستفتاء

الحفاظ على المكتسبات التي تحققت

من ناحيتها، أكدت الدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، على أهمية المشاركة الشعبية، في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وإبداء الرأي بالتصويت، والحفاظ على المكتسبات، التي تحققت في كافة المجالات، وحفظ الاستقرار والمزيد من التقدم، الاقتصادي والاجتماعي للمرأة والأسرة والمجتمع عامة.

وشددت الدكتورة منال عوض، على ضرورة قيام جميع المؤسسات بدورها، فى حث المواطنين،  للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وتحريك الدافع الوطني والقومي لاستكمال مسيرة التنمية، مؤكدة أنه تم اتخاذ جميع التدابير والاستعدادات اللازمة بكل القطاعات.

ودعت المحافظ، أهالى محافظة دمياط، بالنزول إلى مقار الاقتراع للإدلاء بأصواتهم فى اللجان الانتخابية، خلال أيام الاستحقاق 20، و21، و22 أبريل الجاري، كحق أساسي كفله الدستور والقانون، واتخاذ القرار الذي يكون في صالح المواطن والدولة.

وأشارت محافظ دمياط، إلى اهتمام الدولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمحافظة دمياط، وهو ما يظهر جلياً في المشروعات، التي يتم تنفيذها على أرض المحافظة، في كافة القطاعات، فضلاً عن الدعم المالي الإضافي، الذي سيتم ضخه في الخطة الاستثمارية للمحافظة، خلال الفترة الماضية، وذلك لتنفيذ رؤية واستراتيجية مصر 2030.

وقالت الدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، إن المحافظة أنهت استعداداتها للاستفتاء، بعقد أكثر من اجتماع تنسيقي بين الجهات المختلفة بالمحافظة.

وأكدت محافظ دمياط، على أن إجمالى عدد الناخبين بمحافظة دمياط، يبلغ مليون و 16 ألف و 179 ناخبا، والمقار الانتخابية 10 مقرات انتخابية عامة، و 225 مركزا انتخابيا، بينما يبلغ عدد اللجان الانتخابية 251 لجنة فرعية.

ويضم قسم أول دمياط 12 مركزا انتخابيا و16 لجنة فرعية، بينما يضم قسم ثان دمياط 12 مركزا انتخابيا و17 لجنة فرعية، وقسم رأس البر عدد المراكز الانتخابية 2 ولجنتين فرعيتين، ودائرة قسم دمياط الجديدة 4 مراكز انتخابية و8 لجان فرعية، ومركز شرطة دمياط 51 مركزا انتخابيا و56 لجنة فرعية، فى حين أن مركز كفر سعد يضم 47 مركزا انتخابيا و48 لجنة فرعية، ومركز كفر البطيخ 12 مركزا انتخابيا و18 لجنة فرعية، ومركز فارسكور 47 مركز انتخابى و48 لجنة فرعية، ومركز الزرقا 33 مركزا انتخابيا و33 لجنة فرعية، وقسم السرو 5 مراكز انتخابية و5 لجان فرعية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق