المصريون ردا على أكاذيب الإخوان الإرهابية: «والله ما شوفناش كراتين»

الإثنين، 22 أبريل 2019 09:09 م
المصريون ردا على أكاذيب الإخوان الإرهابية: «والله ما شوفناش كراتين»
التعديلات الدستورية
سلمى اسماعيل

«والله ما ماشوفناش كراتين، أنا شوفت لجنتي فين على الموبايل، ونزلت أدلى بصوتي على طول، نزلت عشان وطني وبلدي وضميري» ... بهذه الكلمات أوضحت مدام سناء إحدى الناخبات في الاستفتاء على التعديلات الدستورية،  حقيقة الشائعات والأكاذيب التى يروج لها أعداء هذا الوطن.

فعلى مدار ثلاثة أيام منذ بدء الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقترحة على دستور 2014، وتداولت جماعة الإخوان الإرهابية أكاذيب عدة، قائلة بأن :«المصريون يدلون بأصواتهم مقابل  كراتين تموينية»، إلا أن المصريين لـ«صوت الأمة» حقيقة تلك الشائعات.

المصريون يردون على الاخوان

في هذا الصدد يقول خالد على« إحنا نازلين عشان مصر، عشان نشوف بلدنا في أعلى حاجة، تحيا مصر فوق كل المشككين».

فيما تقول بسنت أنور:" إحنا نازلين نقول رأينا بصراحة وبوضوح من غير كراتين نازلين عشان مصر».

 وإلى جانب الشباب تقول مها، « أنا نازلة وقولت رأى عشان المفروض ليا وجهة نظر، سواء قولت أه أو لا ده رأيي، أنا نازلة عشان مصر، ومفيش كراتين لا حد بياخد ولا فى الكلام ده خالص".

المصريون يردون على الاخوان12

في سياق متصل  يقول أحمد عونى،" أنا نزلت النهاردة عشان أقول رأيي، عشان أصوت لبلدى، ولا شوفت كراتين ولا حاجة من اللى بيتكلموا عليها، أنا نازل عشان أشرف مصر لقدام وأحسن".

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً

المصريون يردون على الاخوان13

والجدير بالذكر أنه يحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين، وتُجرى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين فى الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 أبريل للمصريين فى الداخل.

وكان مجلس النواب استغرق أكثر من شهرين فى مناقشة التعديلات الدستورية إعمالا لأحكام المادة 226 من الدستور المتعلقة بإجراءات التعديل، حيث ورد طلب التعديل لمجلس النواب مقدما من أكثر من خمس أعضاء المجلس، وتم مناقشة مبدأ التعديل فى اللجنة العامة، ثم عرض على الجلسة العامة من حيث المبدأ، وأحيل للجنة التشريعية لمناقشته وإجراء حوار مجتمعى بشأنه، ومنها عرضت التعديلات على الجلسة العامة ووافق المجلس عليها نهائيا بأغلبية 531 عضوا، بعد التصويت عليها نداء بالاسم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق