مستشار وزير التموين: وفرنا 14.6 مليار جنيه من الدعم (حوار)

الأحد، 28 أبريل 2019 09:00 ص
مستشار وزير التموين: وفرنا 14.6 مليار جنيه من الدعم (حوار)
وزارة التموين
سامى بلتاجى

 

استحدثت، وزارة التموين والتجارة الداخلية، آلية جديدة لتنقية البطاقات التموينية من غير المستحقين للدعم السلعى بدلا من نظام المراحل، حيث ستصنف اﻷسر فى 5 مستويات: «الغنية، والمتوسطة، والهشة، والفقيرة، واﻷكثر فقرا أو المعدمة»، وتقوم لجنة حالية بدراسة معايير التصنيف، على أساس 21 محدِدا رئيسيا من محددات الاستحقاق أو عدمه، لتتدرج قيمة الدعم، وتختلف الاستحقاقات من مستوى ﻵخر، فى المستويات اﻷربعة اﻷدنى، بحسب تصنيفه ودرجة استحقاقه، فى حين سيخرج المستوى اﻷعلى من المنظومة بشكل نهائى فور الانتهاء من دراسة المحددات، والتى سينخفض سقف محدد حيازة اﻷراضى فيها إلى 5 أفدنة بدلا من 10 أفدنة، كما سينخفض سقف رأس مال الشركات والمشروعات عن 10 ملايين جنيه، ولم يحدد السقف النهائى بعد.

تفاصيل أخرى فى الحوار الذى أجرته «صوت اﻷمة» مع الدكتور عمرو مدكور، مستشار وزير التموين لنظم المعلومات والتوثيق ودعم اتخاذ القرار، فإلى نص الحوار..

- الدكتور على المصيلحى أكد أن عمليات تنقية البطاقات التموينية مستمرة.. فهل تعتزم الوزارة اﻹعلان عن مرحلة رابعة من محددات الحذف من الدعم التموينى للسلع؟
 
لن يتم اﻹعلان عن مراحل جديدة لعملية التنقية؛ حيث قرر وزير التموين أسلوبا لتنقية البطاقات التموينية واستبعاد غير المستحقين، يقوم على تصنيف اﻷسر فى 5 مستويات؛ وذلك على أساس 21 محددا من محددات الحذف من قاعدة بيانات الدعم السلعى؛ حيث ستحذف الفئة الغنية، فى حين ستختلف قيمة الدعم فى كل مستوى من المستويات اﻷربعة اﻷخرى، بحسب كل منها.

- وهل دراسة تلك المحددات مسئولية وزارة بعينها كالتخطيط والمتابعة أو التضامن الاجتماعى؟
 
شُكلت لجنة تحت إشراف- وبمشاركة- هيئة الرقابة اﻹدارية، وبها أكثر من جهة؛ باﻹضافة إلى عدد من الخبراء فى علم الاجتماع والاقتصاد؛ ولا تزال اللجنة فى مرحلة دراسة المحددات، وبالتالى لم يتم الانتهاء من تحديد نسبة الفئة الغنية أو غير المستحقين بشكل نهائى، وإن كانت فى كل المجتمعات تتراوح ما بين 5 % إلى 10 %.

- أعلن اللواء أكرم عبدالباسط وكيل هيئة الرقابة اﻹدارية إمكانية تخفيف عبء الدعم بمقدار 14.6 مليار جنيه.. فهل تحقق ذلك؟
 
يمكن القول إننا حققنا هذا الرقم، لكن مع اﻷخذ فى الاعتبار، بعض العوامل اﻷخرى، التى تخصم من إجمالى المبالغ المستقطعة؛ فلا بد من التفريق بين الاستبعاد من البطاقات التموينية وبين التنقية، فما تحدث عنه اللواء أكرم، هو «التنقية» من خلال حذف البطاقات التى ليست لها رقم قومى، أو البطاقات المكررة لرقم قومى واحد، أو عدم وجود الاسم الرباعى لصاحب البطاقة، أو المتوفين، وأمثلة أخرى فى هذا اﻷمر؛ ما حقق الرقم المعلن عنه.

- فى تصريح وزير التموين أشار إلى حذف القيادات الحكومية العليا من وكيل الوزارة فصاعدا.. فهل تم ذلك فعلا؟ وهل كان هناك وزراء يحصلون على دعم التموين؟
 
 حدث ذلك بالفعل، لكننى لا أعلم بكون المحذوف موظفا أو وزيرا، ﻷننى أتعامل مع اﻷرقام القومية، وليست بها صفة وزير أو وكيل وزارة؛ فقد قمنا بمخاطبة الجهاز المركزى للتنظيم واﻹدارة ليرسل لنا اﻷرقام القومية لموظفى الحكومة، فى الدرجات من وكيل الوزارة فصاعدا، فمن كان من ذوى تلك اﻷرقام موجودا بقاعدة بيانات الدعم، تم حذفه؛ مع اﻷخذ فى اﻻعتبار أن يكونوا شاغلين لوظائفهم وقت عملية التنقية، وبإمكانهم العودة للمنظومة بعد ترك المنصب أو اﻹحالة إلى المعاش، وفق المحددات المعمول بها بمنظومة الدعم وقتها.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق