نجوم كورة باليومية.. البطالة شبح يهدد لاعبي القسم الثاني

الأربعاء، 01 مايو 2019 08:00 م
نجوم كورة باليومية.. البطالة شبح يهدد لاعبي القسم الثاني

يواجه لاعبي القسمين الثاني والثالث بالكرة المصرية أزمة حادة في تدبير مصاريف الحياة اليومية، وذلك بعد توقف الدوري والذى سيستمر لأكثر من ستة اشهر بعد انتهاء الدوري وغموض موعد إقامة الدوري الجديد.
 
ويتجه لاعبو القسمين الثاني والثالث للعمل باليومية لمواجهة متطلبات الحياة اليومية وذلك بسبب الفترة الكبيرة التي سيتوقف فيها الدوري بالإضافة لضعف الرواتب التي يحصلون عليها من انديتهم والتي لاتتعدي 800 جنيه شهريا. ويرصد التقرير الحالي المهن التي يقوم بها لاعبي القسمين الثاني والثالث لمواجهة ظروف الحياة  وذلك على النحو التالي:-
 
اضطر عماد حمدي هداف فريق كوم حمادة للعمل كعامل باليومية في حقول قري مركز ومدينة كوم حمادة وذلك بمبلغ مالي 70 جنيه يوميا وذلك لمواجهة متطلبات وظروف  الحياة اليومية خاصة وان قيمة عقد اللاعب تبلغ 30 الف جنيه سنويا حصل منها علي 18 الف جنيه فقط بعد فشل الفريق في الصعود للقسم الثاني.
 
وبدأ عماد حمدي حياته بمركز شباب كفر بولين قبل ان ينتقل منذ تسع سنوات لمركز شباب كوم حمادة منذ تسع سنوات في الوقت الذي يؤكد ان كرة القدم بالنسبة للاعبي القسمين الثاني والثالث مجرد هواية وليس مهنة مما يضطره للعمل بالاعمال اليديوية لمواجهة ظروف الحياة.
 
أما محمد ربيعة مهاجم فريق بنها فيضطر للعمل كصياد باليومية في بحيراتمدينة بلطيم التابعة لمحافظة كفر الشيخ وذلك لمواجهة ظروف الحياة خاصة وان عقد اللاعب لايتجاوز 20 الف جنيه بسبب صغر سن اللاعب الذي يعتبر الاصغر في صفوف فريق بنها خاصة وانه مواليد 1997.
 
فيما يضطر يحيي زكريا مهاجم مالية كفر الزيات للعمل كشيف بأفراح محافظة الغربية وذلك لتوفير نفقات الحياة اليومية خاصة وان فريقه مالية كفر الزيات الصاعد حديثا لدوري القسم الثاني لم يصرف اي مكافأت للاعبين منذ اكثر من ستة اشهر وهو مايضطر اللاعب للغياب كثيرا عن التدريبات في حالة وجود افراح تتطلب العمل لاكثر من يوم.
 
وتتنوع مهم واعمال لاعبي الصعيد والذين يعتبرون الاضعف فيقيمة العقود بين جميع لاعبي القسم الثاني في مصر وذلك بسبب ضعف الامكانيات المادية للأندية الخاصة بمجموعة الصعيد.
 
ويضطر محمود شعبان لاعب مركز شباب ابنوب الذي يلعب بالقسم الثالث للعمل علي عربة فول صباحا والتدريب مساءا وذلك مقابل 50 جنيه يوميا بسبب ضعف قيمة عقده والتي تبلع ستة الاف جنيه سنويا بالاضافة لحصوله علي راتب شهري قدؤه 120 جنيه من النادي في الوقت الذي يضطر فيه محروس محمد مدافع ديروط الهابط حديثا للقسم الثالث للعمل كعامل بناء في اوقات فراغه من اجل توفير مصدر رزق دائم بينما يضطر زميله احمد ابوالسعود للعمل كمزارع في مزارع اسيوط لتوفير نفقات اسرته وابناءه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا