«ضربني وبكى سبقني واشتكى».. قوات السراج تهاجم الجيش الليبي ثم تدين العملية

الأحد، 05 مايو 2019 01:00 م
«ضربني وبكى سبقني واشتكى».. قوات السراج تهاجم الجيش الليبي ثم تدين العملية
السراج وحفتر

لا تزال تواصل قوات الجيش الليبى نجاحها وتقدمها في العاصمة الليبية طرابلس في مقابل تراجع ملحوظ من التشكيلات المسلحة والجماعات الإرهابية التىتقف جنبا إلي جنب مع حكومة الوفاق الليبية بهدف عرقلة تقدم الجيش نحو قلب طرابلس.

من جانبها أعلنت القوات الجوية الليبية استهدافها لتمركزات المليشيات المسلحة والجماعات المتطرفة فى ضواحى العاصمة طرابلس، خاصة في مناطق تاجوراء والهضبة واليرموك وطريق العزيزية وقصر بن غشير والسوانى.

وأكد بيان غرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الليبى فى بيان صحفى أن طائرات سلاح الجو تمكنت من تدمير 14 هدفا لتمركزات المليشيات المسلحة فى مناطق متفرقة بالعاصمة الليبية، مشيرة إلي تدمير دبابتين و12 سيارة محملة بالرشاشات ومدفع هاوزر للمليشيات المسلحة والجماعات المتطرفة فى مناطق متفرقة بطرابلس.

وحذرت القوات الجوية الليبية المليشيات المسلحة من أنها ستكون عرضة للاستهداف حال بقيت فى مواقعها وعرقلت عملية تقدم قوات الجيش الليبى.

كان تنظيم داعش الإرهابى قد أعلن مسئوليته عن هجوم إرهابى استهدف معسكر تابع للقيادة العامة للجيش الليبى فى سبها فجر اليوم السبت، ما أدى لمقتل 9 عسكريين تابعين للمنطقة العسكرية فى سبها بقيادة اللواء المبروك الغزوى.

ونشر التنظيم الإرهابى صوراً للعملية بعد إقتحام عناصره وإنغماسهم فى الموقع المستهدف وقتلهم لمجموعة من الجنود وذلك بعد أيام قليلة من ظهور زعيم تنظيم داعش الإرهابى أبوبكر البغدادي في تسجيل مصور ودعوته لإستنزاف الجيش في جنوب ليبيا.

الغريب فى الأمر أن قيادات بارزة فى صفوف قوات حكومة الوفاق الوطنى الليبية أكدت تنفيذها للعملية الإرهابية جنوبى البلاد، وهو ما يشير إلى ارتباط القوات التى تقاتل إلى جانب حكومة الوفاق فى طرابلس مع تنظيم داعش الإرهابى.

ونقلت تقارير اعلامية ليبية عن قائد قوة حماية الجنوب التابعة لحكومة الوفاق الوطنى حسن موسى سوقى مسئولية قوات الوفاق عن الهجوم قبل أن يعلن التنظيم الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم بنفسه ما يضع علامة إستفهام عن دوافع التصريحات الصادرة بنفي تورطه عنه، ونشرت وسائل إعلام مقربة من حكومة الوفاق أخبارا تؤكد تنفيذ قوات السراج للعملية الإرهابية على معسكر للجيش الليبى فى سبها.

بدوره أكد الإرهابى فى تنظيم القاعدة بليبيا خالد الشريف مسئولية "قوة حماية الجنوب" التابعة لحكومة الوفاق الليبية عن الهجوم الإرهابي الدامي الذى استهدف معسكراً للجيش الليبى وراح ضحيته 9 عسكريين قتلوا ذبحاً بالسكاكين ورمياً بالرصاص.

وقال الشريف في مداخلة هاتفية من إسطنبول مع قناة الميداين اللبنانية المقربة من حزب الله وإيران بأن هذه العملية في سبها تمت بواسطة قوات تتبع حكومة الوفاق الوطنى الليبية.

وفى محاولة منه للتبرؤ من الجريمة الإرهابية التى تبنتها قواته، دان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الهجوم الذي استهدف معسكر للتدريب في مدينة سبها. 

وحمل السراج فى بيان صحفى له القائد العام للجيش الليبى خليفة حفتر "المسؤولية المباشرة في عودة تنظيم داعش لنشاطه الإرهابي وظهوره الجديد هذه الأيام بعد أن نجحت حكومة الوفاق الوطني عبر قواتها وأجهزتها في القضاء على هذا التنظيم وملاحقة فلوله وخلاياه النائمة" بحسب تعبيره.

وتجاهل المجلس الرئاسى الليبى فى بياناته إلى تنفيذ تنظيم داعش الإرهابى لعمليات تفجير فى قلب العاصمة طرابلس منها تفجير مفوضية الانتخابات فى طرابلس واستهداف مقر وزارة الخارجية فى طرابلس.

وفي سياق متصل، علق الجيش الوطني الليبي على الهجوم الإرهابي، بأن تداول صفحات التواصل الاجتماعي المرتبطة بالجماعات الإرهابية والمليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية تبني الهجوم الإرهابي يثبت الارتباط الوثيق بين تنظيم داعش ومليشيات حكومة الوفاق، الذين اجتمعوا على منع استقرار البلاد.

من جانبها أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليببا الهجوم الإرهابي الذي استهدف معسكراً للواء 160 التابع للجيش الليبي بسبها، وحرصت البعثة في بيانها على حث جميع الأطراف في ليبيا على الامتناع عن زيادة التصعيد العسكري وتركيز جهودها، على محاربة من أسمته "العدو المشترك"، في إشارة إلى تنظيم داعش، قائلة "ينبغي ألا تذهب أرواح المئات من الشباب الليبيين الذين فقدوا في الحرب ضد الإرهاب في بنغازي وسرت سدى"، كما أدان مجلس النواب الليبي الهجوم الإرهابي الذي نفذه وتبناه تنظيم داعش الإرهابي على مقر الكتيبة 160 التابعة للجيش الوطني.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق