بعد 4 أشهر «زيرو جمارك».. واردات السيارات تتعافى على استحياء رغم انتهاء حملة «خليها تصدي»

الإثنين، 06 مايو 2019 12:00 ص
بعد 4 أشهر «زيرو جمارك».. واردات السيارات تتعافى على استحياء رغم انتهاء حملة «خليها تصدي»
سيارات مستوردة - ارشيفية
كتب: مدحت عادل

واصلت واردات السيارات لشهر إبريل الماضي تحقيق ارتفاعا طفيفا للشهر الثاني على التوالي، لتحقق تعافيا ملحوظا بعد حملة خليها تصدي التي شهدتها واردات السيارات الأوروبية، بالتزامن مع تطبيق "الزيرو جمارك" على واردات السيارات ذات المنشأ الأوروبي منذ يناير الماضي وحتى الآن.

وتظهر بيانات مصلحة الجمارك عن واردات السيارات خلال الأشهر الأربعة الماضية، أن إجمالي عدد السيارات المفرج عنها من جمارك الإسكندرية في شهر إبريل الماضي بلغ نحو 7 آلاف و544 سيارة ملاكي موديلات مختلفة، بقيمة تبلغ حوالى 2 مليار و119 مليون جنيه، وهو الشهر الرابع لتطبيق زيرو جمارك على السيارات ذات المنشأ الأوروبي.

وبالرجوع إلي بيانات مصلحة الجمارك لشهر مارس الماضي، يتضح أن إجمالي السيارات الملاكي المفرج عنها خلال تلك الفترة بلغ نحو 6 آلاف و311 سيارة موديلات مختلفة، بقيمة تبلغ حوالي مليار و943 مليون جنيه، فيما بلغ إجمالي الواردات في شهر فبراير الماضي نحو 4 آلاف و800 سيارة ملاكي موديلات مختلفة بزيادة بلغت نحو 1511 سيارة فقط خلال شهر مارس.

ورغم زيادة عدد السيارات المستوردة من الخارج خلال شهري مارس وإبريل، إلا أن هذا العدد لم يصل إلي مستوى السيارات المستوردة المسجل قبل ظهور حملة خليها تصدي في شهر يناير الماضي، والذي سجل استيراد نحو 11 ألف سيارة مختلفة، مما يشير إلي استمرار التأثير السلبي لهذه الحملة على حركة مبيعات السيارات بعد مرور أكثر من 3 أشهر على تلك الحملة.

وفي نفس السياق، أفرجت الإدارة العامة لجمارك السيارات بالإسكندرية عن 916 سيارة نقل وميكروباص وموتوسيكل وجرار زراعي بقيمة 724 مليون جنيه خلال نفس الشهر، وتم تحصيل ضرائب ورسوم جمركية بقيمة نحو 131 مليون جنيه، واستفادت أيضا من اتفاقيات الشراكة المصرية الاوروبية والتركية وأغادير ليتم اعفائها من سداد نحو 55 مليون جنيه، بينما شهد شهر مارس الماضي الإفراج عن 1124 سيارة نقل وميكروباص وموتوسيكل وجرار زراعي بقيمة 703 مليون جنيه، وتم تحصيل ضرائب ورسوم جمركية بقيمة نحو 153.5 مليون جنيه، مما يشير إلي تراجع ملحوظ في هذا النوع من واردات السيارات بنحو 208 سيارة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق