الانتهاكات مستمرة في رمضان.. الحوثي يضرب اليمن بالورقة الإنسانية

الثلاثاء، 07 مايو 2019 05:00 م
الانتهاكات مستمرة في رمضان.. الحوثي يضرب اليمن بالورقة الإنسانية
الحوثيون

لا تتوقف الانتهاكات الحوثية ضد المدنيين في اليمن،  مرة باحتجاز شيوخ القبائل المقيمين في العاصمة صنعاء، وأخرى باستهداف لقمة عيش المواطنين، مستمرًا في نشر الفوضى بتعميق الأزمة الإنسانية في البلاد.
 
واستنكر رئيس الوزراء اليمني، معين عبد الملك، «الصمت الدولي» تجاه استمرار مليشيات الحوثي الموالية لإيران في «تعميق المأساة الإنسانية في البلاد»، موضحًا أن الحوثيين تسببوا في معاناة الشعب اليمني باستخدام الورقة الإنسانية لتحقيق مكاسب تطيل من أمد انقلابها، دون أدنى اعتبار لمعاناة اليمنيين.
 
وكررت الميليشيات الحوثي الانقلابية من انتهاكاتها في الفترة الأخيرة، إذ منعت فريق برنامج الغذاء العالمي من دخول مطاحن البحر الأحمر، منذ 8 أشهر، وتعريض آلاف الأطنان من القمح للتلف، التي تكفي لإطعام ملايين الجائعين، واستهداف المطاحن بشكل متكرر، إضافة إلى احتجاز المئات من شحنات المساعدات الإغاثية، "يؤكد أن هذه المليشيات لن تتورع عن إبادة جميع اليمنيين في سبيل مشروعها الطائفي وأجنداته الإقليمية المعروفة.
 
وطالب عبد الملك برفع عدد المستفيدين من مشروع التغذية المدرسية الذي ينفذه البرنامج في اليمن، من 600 ألف طالب إلى 3 ملايين طالب، «نظرا لأهميته وحيويته في مواجهة عدة مشاكل، مثل تحفيز بقاء المدارس مفتوحة، وضمان استمرار الفتيات في الالتحاق بالمدارس».
 
من جانبه، أكد نائب المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي، أن البرنامج سيستمر في تقديم المساعدات الغذائية والإنسانية للنازحين والمتضررين من الحرب الدائرة في اليمن.
 
وقصف الحوثيون، في وقت سابق صومعتان للحبوب، بقذائف هاون، سقطت في مجمع المطاحن الموجود في منطقة تسيطر عليها الحكومة اليمنية. وقد دمرت النيران، الناجمة عن القصف، كمية من الحبوب يُرجح أنها تكفي لإطعام مئات الآلاف لمدة شهر.
 
وفي أكتوبر الماضي، استهدفت ميليشيات الحوثى مساعدات إنسانية تقدمها منظمات الإغاثة الدولية، وقامت ببيعها فى السوق السوداء بصنعاء، عبر سيارات الشرطة التى نهبتها لنقل المساعدات المسروقة، وبيعها فى أحياء صنعاء للمواطنين الذين من المفترض أن تصل إليهم تلك المساعدات مجانا.
 
وقبل شهور، انتقدت الحكومة اليمنية ما وصفته بـ «تعامى الأمم المتحدة» عن انتهاكات ميليشيات الحوثى لأسباب غير واضحة، وقال وزير الإعلام اليمنى، معمر الإريانى، إن الانتهاكات الحوثية واضحة آخرها: تعرض وفد الفريق الأممى لإطلاق نار دون إدانة من قبل الأمم المتحدة"، مضيفًا  أن كل الانتهاكات اليومية والقتل والتدمير دون أن يكون هناك صوت واضح ومعبر من هو الطرف الذى ينقض الاتفاقات والذى ينتهك اتفاق السويد من شأنه إضعاف دور الأمم المتحدة أمام المجتمع الدولى".
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق