"الجمعية المصرية لعلوم اﻹبل": لدينا 120 ألف رأس ونستورد 66 ألف سنويا

الأربعاء، 08 مايو 2019 12:00 ص
"الجمعية المصرية لعلوم اﻹبل": لدينا 120 ألف رأس ونستورد 66 ألف سنويا
ابل - أرشيفية
سامي بلتاجي

قال الدكتور حسن مصطفى محمود شافعي، اﻷستاذ بمركز بحوث الصحراء وعضو الجمعية المصرية لعلوم اﻹبل أن مصر بها 4 سلالات من اﻹبل، تتنوع بين السوداني، المغربي، الفلاحي (والتي تتركز بمنطقة الدلتا)، واﻹبل المولدة (التي تنتج من خلط صفات السلالات مع بعضها البعض).
 
وفي تصريح خاص لـ"صوت اﻷمة"، قال الدكتور حسن شافعي أن ثروة مصر من اﻹبل تقدر بنحو 120 ألف رأس، طبقا ﻹحصائية منظمة الفاو اﻷخيرة، تتوزع على محافظات مختلفة، معظمها محافظات صحراوية، في مقدمتها محافظة البحر اﻷحمر بعدد رؤوس يقدر بنحو 65 ألف رأس، تليها محافظة مرسى مطروح بعدد 27 ألف رأس، ثم محافظتي شمال وجنوب سيناء؛ ولفت إلى أن مصر تستورد سنويا نحو 66 ألف رأس من اﻹبل.
 
وأشار إلى أن سعر الكيلو من ألبان اﻹبل يصل إلى 35 جنيها، مقارنة بسعر الكيلو من ألبان الأبقار والجاموس، والذي يصل ما بين 10 و12 جنيها؛ وهو ما يعني أن مصر لديها ثروة مهدرة من اﻹبل -على حد تعبيره- حيث لا تتم الاستفادة المثلى من ألبانها، ولا يتم تسمين إناثها (حرام اﻹبل) للاستفادة منها في انتاج اللحوم الغنية بالبروتين الحيواني.
 
ونوه إلى وجود مشاريع بحثية عديدة بمركز بحوث الصحراء تستهدف تنمية تربية اﻹبل، وأنشأ الجمعية المصرية لعلوم اﻹبل، تهتم بكافة جوانب تربية اﻹبل، في إطار أنشطة المركز، وتم تدشين مشروع تحت اسم "الحملة القومية للنهوض بتربية اﻹبل"، وهو المشروع الذي يشمل محافظات البحر اﻷحمر وشمال وجنوب سيناء، وكذلك مرسى مطروح؛ باﻹضافة إلى التنسيق مع وزارة الزراعة في مجال اﻷنشطة البحثية واﻹرشادية في تربية اﻹبل.
 
وشدد عضو الجمعية المصرية لعلوم اﻹبل على ضرورة تفعيل منظومة الترقيم للثروة الحيوانية، في شق ترقيم اﻹبل؛ بما يغني عن قيام المربين بوشم اﻹبل التي تخصهم لتمييزها عن قطعان اﻹبل اﻷخرى، وتسهيل التعرف عليها؛ حيث قد تبعد شهور في مراعيها بعيدا عن المربي، وقد يختلط عليه اﻷمر عند عودتها إليه؛ ونفى وجود أية عمليات لترقيم اﻹبل في مصر حتى الوقت الحالي؛ متابعا: ربما يواجه اﻷمر بعض الصعوبات، خاصة أن اﻹبل تسير مسافات تصل إلى 20 أو 25 كم يوميا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق