«علم فى المتبلم يصبح نانسي».. انهيار جديد لاقتصاد تركيا لذات الأسباب

الأربعاء، 08 مايو 2019 09:00 ص
«علم فى المتبلم يصبح نانسي».. انهيار جديد لاقتصاد تركيا لذات الأسباب
أردوغان
كتب مايكل فارس

يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لم يتعظ نهائيا من أخطائه، فظل يكررها مرارا وتكرارا حتى أصبحت بلاده على حافة الفقر، فدائما ما دفع اقتصاد تركيا ثمن الأخطاء السياسية التى ارتكبها أردوغان وبدأت منذ العام الماضى أشدها بعدما عاند مع الولايات المتحدة الأمريكية ورفض مطلب دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الخاص بالإفراج عن قس اتهمته أنقره بالانضمام لمنظمة جولن التى تصنفها بالإرهابية.

 

وتوالت الأخطاء السياسية لأردوغان، وفى كل خطأ يدفع ثمنه الاتراك من اقتصادهم، ومؤخرا بعد  استجابة المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا، ، لمطالب حزب العدالة والتنمية، وإصداره قرارا بإلغاء النتائج وإعادة التصويت في الانتخابات البلدية بمدينة إسطنبول، ظهرت على الفور انعكاسات ذلك على الاقتصاد المحلي.

 

وتراجعت الليرة التركية على الفور، بعدما نشر ممثل الحزب الحاكم لدى المجلس رجب أوزيل، القرار على "تويتر"، في إشارة إلى أن ضغوط الرئيس رجب طيب أردوغان الذي مني بهزيمة مؤلمة في أكبر مدينة تركية، أتت ثمارها، وقد  ذكرت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية أن قرار أعلى هيئة انتخابية في تركيا بإلغاء الانتخابات البلدية في إسطنبول أدى إلى وتراجعت الليرة، مع تزايد مخاوف المستثمرين من عدم الاستقرار السياسي، وأضافت أن المستثمرين يهربون من الليرة، في محاولة لتجنب التداول بها لتفادي انخفاضها، ويأتي القرار، وهو نهائي، استجابة لضغوط من أردوغان وحزبه، فيما انتقدت المعارضة رفضه للاعتراف بالهزيمة في المدينة التي شهدت صعوده السياسي، وقالت إن ذلك يعد دليلا على حكمه الاستبدادي المتزايد خلال أكثر من عقد ونصف في السلطة.

 

ونقلت "بلومبرغ" عن استراتيجي العملات في بنك "ستاندرد تشارترد" في نيويورك، إيليا غوفشتاين، قوله: "ما يحدث يذكّر المستثمرين مرة أخرى بالحالة الهشة والمتآكلة للمؤسسات الديمقراطية في تركيا"، في تحذير من هروب رأس المال من البلاد، وقد انخفضت الليرة بأكثر من 3 % بعد إعلان قرار المجلس، مما أدى إلى خسائر الأسواق الناشئة، ووصول العملة إلى أدنى مستوى في 7 أشهر، وكانت العملة المتأزمة بالفعل، كسرت حاجز الـ6 دولارات، في وقت مبكر من الاثنين.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق