صحيفة بريطانية تحدثت عن مشروع تحول مصر لمركز إقليمي للطاقة.. ماذا قالت

الجمعة، 10 مايو 2019 08:00 م
صحيفة بريطانية تحدثت عن مشروع تحول مصر لمركز إقليمي للطاقة.. ماذا قالت
حقل بترول - أرشيفية

قالت وكالة نوفا الإيطالية إن مصر اختتمت المسودة النهائية لجعل البلاد مركزا إقليميا لتجارة الطاقة، مؤكدة أن مصر انتهت من مشروع استيراتيجية المحور الإقليمى وتستعد لتحويلها لمركز إقليمى للطاقة.

ولفتت الوكالة إلى أن وزارة البترول المصرية أوضحت أن استيراتجية المشروع فى المرحلة الأخيرة بعد إعدادها خلال الفترة الماضية.

وأكدت الوكالة أن مصر لها دور رئيسى فى مجال الطاقة، خاصة أنها تمتلك بنية أساسية قوية فى مجال الغاز والبترول.

ويعد مشروع تحويل مصر إلى مركز إقليمى للطاقة مشروعا قوميا، يتضافر فيه جهود جميع الوزارات فى الحكومة المصرية من أجل الوقوف أمام التحديات والصعاب.

وكان المهندس عابد عز، رئيس الهيئة العامة للبترول،قد قال إن التحديات التي واجهها القطاع كبيرة، مضيفًا: «زي ما وعدنا في السنتين اللي فاتوا القادم أحسن، والأرقام اللي هتعرف عليهم نتمني أن تنال رضاكى وثقتكم».
 
جاء ذلك اجتماع لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، برئاسة الدكتور حسين عيسى، لمناقشة موازنة وزارة البترول والثروة المعدنية عن  العام المالى  2019/ 2020 وموازنة البرامج والأداء الخاصة بالوزارة عن ذات السنة.
 
وأضاف رئيس الهيئة: «السنة المالية القادمة ستشهد علامات متقدمة في تاريخ القطاع في الفترة القادمة خاصة اننا تحولنا من دولة مستوردة لدولة مصدرة للغاز ونتوسع في زيادة انتاج الغاز وكذلك الزيت والمتكثفات، وتشغيل معمل مسطرد للتكرير وهو ما يجعل منطق القاهرة الكبري تستكفي من منتجات البترولية بدلا من الاستيراد ، وخلال الموازنة القادمة ستعمل وحدتان علي في التكرير ميدور وأسيوط وان شاء الله في السويس، وكلها تحقق الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية في مصر».
 
وأكد المهندس عابد عز، رئيس الهيئة العامة للبترول، أن دوره هو ذكر التكلفة للمنتجات البترولية دون التعرض لقيمة الدعم، متابعا: «نقول تكلف المنتج بكام وتكلفته كام فقط».
 
من جانبه، قال أشرف عبدالله أحمد نائب رئيس الهيئة للشئون المالية والاقتصادية، إنه تم تقدير سعر خام برنت 68 دولار في الموازنة الجديدة للدولة مقابل 67 دولار للحالية، لافتا الي أن استيرادنا من الغاز الطبيعي يمثل صفر من الاستهلاك ونتحدث عن انتاج يبلغ  12 مليون طن للغاز الطبيعي في حين أنه الآن 4 مليون طن.
 
وحول اكتشافات الغاز علي الحدود البحرية المصرية القبرصية، قال أشرف عبدالله، إن مشروعات الغاز تحتاج لاستثمارات كبيرة لتنميتها وتاخذ وقت طويل لتنميتها وعلينا التأكد علي وجود الاكتشافات وهل الناتج يحقق العائد المتوقع  لتغطية التكلفة وغيرها، مؤكدا: «كل شهر يوجد اكتشافات ومش عايزين ندوش الناس بالاكتشافات».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق