محطات رمضانية.. نهاية عصر الورق الحكومى بـ«التابلت».. وجنى الثمار فى الربع الثالث

السبت، 11 مايو 2019 12:29 م
محطات رمضانية.. نهاية عصر الورق الحكومى بـ«التابلت».. وجنى الثمار فى الربع الثالث
عادل السنهورى يكتب:

نهاية عصر الورق الحكومى.. الحكومة فى اجتماعها يوم الأربعاء الماضى، عقدت اجتماعها الأسبوعى بشكل جديد، فلم يعد أعضاء الحكومة من الوزراء يحضرون الاجتماع بملفات الأوراق المعتادة والعتيقة، حيث كانت المفاجأة السارة بتطبيق تجربة تقنية جديدة، وهى وجود جهاز تابلت أمام كُل وزير، يتضمنُ جدول أعمال الاجتماع، بدلا من الملفات الورقية، وذلك فى خطوة تهدفُ إلى إيجاد شكل جديد لإدارة جلسات اجتماعات الحكومة

المُناقشات بين رئيس الوزراء والوزراء من جانب، وبين الوزراء وبعضهم البعض، فى الجوانب الفنية الخاصة بالموضوعات والملفات التى يتم بحثها خلال الاجتماع.
 
والتابلت يتضمن عرض بروفايل شخصى لكل وزير، يستعرض من خلاله الوزير جدول أعمال الجلسة وموضوعاتها المختلفة، والعروض التقديمية التى يقدمها الوزراء خلال الجلسة، كما يُتيح هذا التطبيق للوزراء طلب إجراء مداخلة لتوضيح أمر ما، على النحو الذى يساهم فى تحديث العمل الحكومى، وتحقيق التواصل الفاعل.. أتمنى أن تكون خطوة أولى لنهاية حقيقية لعصر الأضابير وملفات الأوراق المكدسة فى طرقات وأرفف الوزارت والهيئات والمؤسسات الحكومية.. وتتخذ الحكومة فرمانا بسقف زمنى لكل وزارة للحد من استخدام الورق، وترشيد النفقات بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة، وفى ذلك فوائد كثيرة، منها: توفير استيراد الورق، وبالتالى توفير العملة الصعبة، وتسهيل تقديم الخدمة للمواطنين بدلا من «فوت علينا بكرة يا سيد»، وتقليل الاحتكاك بين مقدم الخدمة ومتلقيها، وبالتالى الحد من الفساد الإدارى.. يارب يتحقق الحلم ده.
 
بشائر الخير ومرحلة جنى الثمار.. الحكومة أعلنت عن المؤشرات الاقتصادية عن الربع الثالث من العام المالى الحالى 2018/2019، حيث أشارت إلى وجود تطورات ملحوظة فى عدد من المؤشرات الاقتصادية، مؤكدة أن تلك التطورات، تعكس المسار الصحيح الذى يسير فيه الإصلاح الاقتصادى، فضلا عن الخطط التى تضعها الحكومة لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة، ما يُسهم فى تحسين مستوى المعيشة للمواطنين من جهة، وبما يسهم فى تحسين المؤشرات الاقتصادية من جهة أخرى، وكشفت الحكومة عن ارتفاع معدل النمو الاقتصادى خلال الربع الثالث من العام المالى الحالى 2018/2019، ليسجل 5.6 % مقارنة بـ 5.4 % عن الربع المناظر فى العام المالى 2017/2018، مشيرة إلى أنه من المستهدف تحقيق معدل نمو يصل إلى 5.8 % فى الربع الرابع من العام المالى الحالى، متابعة أن الاستثمار وصافى الصادرات شكلا معًا حوالى 85 % من النمو فى النصف الأول من العام المالى الحالى 2018/2019، مقابل 71 % فى النصف المناظر من العام الماضى.
 
غيرة أمريكية.. الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، ألمح فى تويتة له منذ عدة أيام إلى أحقيته فى سنتين إضافيتين لفترته الرئاسية الأولى، وهى ليست المرة الأولى التى يلمح فيها ترامب لهذا الأمر، فالرجل يرى أن من حقه عامين إضافيين لأنه حقق نجاحات كبيرة للاقتصاد الأمريكى وللشعب الأمريكى، تستدعى مد فترته الرئاسية، المهم أن بعض وسائل الإعلام الأمريكى، فسر طلب ترامب بأنه يسعى لمد فترة الرئاسة إلى ست سنوات بدلا من أربع سنوات، ومع ذلك لم نسمع حتى الآن أى اعتراض من نشطاء أمريكا والمعارضين لفكرة تكريس «ديكتاتورية ترامب»....!!
 
ماتت بهية المصرية.. أم المصريين.. بهدوء رحلت، ولكنها لم ولن تموت.. بهية التى أصبحت رمزا لمصر منذ أن صرخت فى أشد الأزمات متحدية الهزيمة «هنحارب.. هنحارب».. لم تكن الفنانة العظيمة محسنة توفيق التى رحلت عن عالمنا مساء الاثنين، أول أيام شهر رمضان، تمثل حين أطلقت صرختها الشهيرة بمشهد النهاية فى فيلم «العصفور» للمخرج العالمى يوسف شاهين، ولكنها كانت تطلق نفس الصرخة التى أطلقتها فى الواقع حين سمعت نبأ تنحى الرئيس عبدالناصر بعد هزيمة 67. كانت دائما تبدع بهدوء وسلاسة دون صخب.. حين تتحدث تشعر بأنها تحمل كل أسرار الحكمة والقوة والعزة والكرامة والوطنية، وهكذا كانت شخصيتها الحقيقية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق