أردوغان خربها وقعد على تلها.. لا «إكراميات» في تركيا هذا العيد

الثلاثاء، 14 مايو 2019 05:00 م
أردوغان خربها وقعد على تلها.. لا «إكراميات» في تركيا هذا العيد

كشف مستشار الخزانة السابق والخبير الاقتصادي، مخفي أكلماز،  تداول أقاويل بشأن عدم وجود نقود لسداد إكرامية العيد فى إشارة إلى ضخ 40 مليار ليرة من صندوق احتياطي البنك المركزي إلى ميزانية الإدارة المركزية.

يذكر أن صندوق احتياطي البنك المركزي يتألف من نقود تُخصص من الأرباح لاستخدامها في الأوضاع الطارئة.
 
أفاد ثلاثة مسؤولين بارزين أتراك بأن عجز ميزانية الإدارة المركزية تجاوزت المتوقع، وأنه يتم التخطيط لاتخاذ خطوة كهذه لدعم الموازنة وفق حديثهم مع وكالة رويترز.
 
وفق صحيفة "زمان" التركية المعراضة فلم يسبق وأن استخدمت الخزانة صندوق احتياطي البنك المركزي من قبل.
 
من جانبه علق أكلماز، على هذا الأمر قائلا: "أتمنى ألا يكون خبر وكالة رويترز بشأن ضخ احتياطي البنك المركزي إلى الميزانية صحيحا، فهذا يعني طباعة نقود.. منح الدولة لقروض قصيرة الأجل كان إجراء أكثر استقامة”.
 
وفي إجابته عن سؤال أحد المتابعين بشأن سبب إقدام الدولة على خطوة كهذه في الوقت الذي تعمل فيه على تخفيف حدة مؤشر العملات الأجنبية أمام الليرة، أشار أكلماز إلى تداول أقاويل بشأن عدم وجود نقود حتى لسداد إكرامية العيد.
 
جدير بالذكر أن تركيا تعاني من أزمة اقتصادية كبيرة وصلت ذروتها في شهر أغسطس الماضي، أدت لفقدان العملة ما يقرب من ثلث قيمتها، وارتفاع التضخم ونقص احتياطي العملات الأجنبية.
 
وشهدت ميزانية تركيا عجزا بلغ 36.2 مليار ليرة في الربع الأول من 2019، وفقا لبيانات وزارة الخزانة والمالية. ومن المتوقع أن يبلغ العجز 80.6 مليار ليرة بنهاية العام، لكن تقارير صحفية تقول إن العجز أكبر من المتوقع. 
 
وبفعل سياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الفاشلة، انزلق الاقتصاد الى حالة من الركود العام الماضي، بعد أن تهاوت الليرة بشكل كبير، وتعرضت العملة لضغوط من جديد، تقول رويترز: فيما يرجع جزئيا إلى مخاوف من استنزاف احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي والتي قد تصبح ضرورية في التصدي لأزمة أخرى.
 
وحتى نهاية 2018، بلغت هذه الاحتياطيات 27.6 مليار ليرة، بحسب بيانات موازنة البنك. وسيكون التحويل هو الخطوة الثانية من نوعها التي تقوم بها أنقرة في الآونة الأخيرة لاستغلال أموال البنك المركزي من أجل تعزيز ميزانيتها، ففي يناير، حول البنك نحو 37 مليار ليرة من أرباحه إلى الخزانة قبل الموعد المقرر بثلاثة أشهر.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق