أسرة القتيل الفلسطيني بالسجون التركية تطالب النائب العام لتشريح جثمانة في مصر

الأربعاء، 15 مايو 2019 04:43 م
أسرة القتيل الفلسطيني بالسجون التركية تطالب النائب العام لتشريح جثمانة في مصر
الفلسطيني زكي مبارك
دينا الحسيني

تقدم زكريا يوسف مبارك حسن فلسطيني الجنسية متواجد حالياً بجمهورية مصر العربية ،  شقيق  الفلسطيني زكي مبارك ضحية التعذيب والقتل بالسجون التركية ، ونجلتة هدي زكي يوسف مبارك فلسطينية الجنسية بطلب للنائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، للموافقة علي إجراء تشريح للجثمان أو حتي مناظرة ظاهرية من أطباء متخصصين يوثقون جريمة تركيا في حق المجني عليه المتواجد  حالياً بمستشفي فلسطين بمصر  .

وجاء بالطلب : نحيط سيادتكم علماً بأن المواطن الفلسطيني زكي يوسف مبارك حسن ، والذي كان قد ذهب إلي تركيا بتاريخ 30/3/2019 وقد بقي مختفياً منذ تاريخ 4/4/2019 ذلك اليوم الذي علمنا فيه من محامية التركي عبر الهاتف بأنه محتجز لدي السلطات التركية ، وقد تحدثنا مع زكي وعلمنا أنة معتقل بتهم باطلة بأنة متهم بدخول تركيا للتجسس عليها لصالح دولة الإمارات العربية والتي لم يسبق له دخولها من قبل طوال حياتة .

وأضافت أسرة القتيل : أبلغنا المحامي التركي بأن زكي ليس علية إي دليل أو إعتراف ، وأنة سوف يخرج خلال أيام ، إن لم تقدم الجهات الأمنية في تركيا أي إثبات أو دليل ضده ، وفي نفس اليوم فوجئنا بالإعلام التركي وقناة الجزيرة ، بأن قامت بالتهويل إعلامياً والزعم بأنة إعترف ، وأن هناك أدلة ضده ، تواصلنا مع المحامي لمعرفة ملابسات ما يطرحة الإعلام ، فأخبرنا بأن كل هذا مجرد إعلام كاذب لا علاقة له بالحقيقة .

وأستكملت الأسرة بطلبها : كما علمنا أ، زكي سوف يتم الإفراج عنه خلال أيام وبتاريخ 28/4/2019 وصلنا خبر بأن المواطن الفلسطيني زكي يوسف مبارك حسن بأن شنق نفسة ، ومات منتحراً في سجن سيليفري في اسطنبول ، وهو سجن سيء السمعة ، وبعد ذلك ماطلا الجانب التركي في تسليم الجثمان ، رغم مناشدة الطليب الأحمر الدولي وهيئة الأمم المتحدة وأغلب الإعلاميين ، وجميع أهل المتوفي بتسليم الجثمان وتشكيل لجنة تحقيق .

وبتاريخ 13/5/2019 تم تسليم الجثمان إلي شركة نقل تركية والتي قامت بشحن الجثمان إلي مصر بعد منتصف الليل ، وفي صباح 14/5/2019 وصل الجثمان إلي جمهورية مصر العربية ، وتم نقلة إلي مستشفي فلسطين ، وبالكشف علي الجثمان أمام مندوب السفارة الفلسطينية بالقاهرة ، فوجئنا بوجود كم هائل من التعذيب الوحشي الذي نعتقد أنة أدي إلي وفاتة .

الأمر الذي يؤكد بطلان  الرواية التركية وأن الحقيقة أنة استشهد تحت التعذيب الوحشي ، وذلك بسبب أن تركيا تورطت إعلامياً أمام الجمهور التركي والعالم  ولم يعد أمامها سوس إحدي خيارين إما أن يعترف بأي تهم ملفقة أو يتم التخلص منه ، في نفس الوقت الذي قرئنا فية التقرير المصاحب للجثمان والذي ذكر فيه الجانب التركي بأن الوفاة طبيعية .

133256-تقرير-طبى
التقرير الطبي المزور من تركيا يفيد الوفاه طبيعية 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق