التعليم توضح حالات عقد امتحانات طلاب الثانوية العامة ورقيا.. اعرف التفاصيل

الجمعة، 17 مايو 2019 06:00 ص
التعليم توضح حالات عقد امتحانات طلاب الثانوية العامة ورقيا.. اعرف التفاصيل
امتحانات الثانوية _أرشيفية

 
استعدادات مكثفة تنفذها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لاستقبال ماراثون امتحانات نهاية العام، والتي تبدأ الأسبوع المقبل لطلاب الصف الأول الثانوي، مشددة على اتخاذها كافة الإجراءات اللازمة للحيلولة دون وقوع أي مشكلات أثناء فترة الامتحانات، وتجهيز اللجان والكنترولات والاستراحات الخاصة بالمراقبين.
 
وأكدت الوزارة أنه سيتم عقد الامتحان إلكترونيا فيما يتعلق بطلاب الصف الأول الثانوي، وأنه تم الاستعداد له بشكل جيد، إضافة إلى وضع خطة بديلة لعقد الاختبار بشكل ورقى حال حدوث أى تعطل فى السيستم أو مشكلة فنية، موضحة أنه تم طباعة الأسئلة بعد وضعها من قبل الموجهين العموم والأوائل فى المديريات والإدارات بالتنسيق مع مديرى عموم تنمية المواد الدراسية.
 
وشددت على أنه لن يتم اللجوء إلى الامتحانات الورقية إلا فى حالة الضرورة، وأن الامتحان الإلكترونى على التابلت هو الأساس، مضيفة أن الأسئلة الورقية ستكون مؤمنة لضمان عدم تسريبها نهائيا حتى تصل إلى لجان السير وسيتم تظريفها وفق أعداد الطلاب فى كل لجنة فرعية، على أن يتم فتح مظروف الأسئلة من قبل مدير المدرسة فى الوقت المحدد له داخل لجنة الامتحان.
 
وأوضحت أن المدارس المجهزة بالبنية التكنولوجية سوف تعقد فيها الامتحانات على التابلت، وغير ذلك سوف تعقد الامتحانات فيها ورقيا، على أن يتم توفير جو من الهدوء للطلاب والتعامل مع المشكلات التى قد تطرأ بحكمة وبعد الرجوع إلى وزارة التربية والتعليم، لأن هناك تنسيق كامل بين المديريات والإدارات وخاصة مسئولى التطوير التكنولوجى فى المدارس.
 
ويتاح للطالب دخول الامتحان بالكتاب المفتوح سواء فى الاختبار الإلكترونى أو الورقى، وسيكون لكل مديرية وإدارة امتحان ورقى من الطبيعى أن يكون مختلف عن غيره فى مديرية أخرى لأن من وضع الامتحان هم الموجهين العموم وهى أسئلة على نمط ما كان يتم فى النظام القديم كل مديرية لها امتحان مختلف عن امتحان المحافظة الأخرى.
 
وقالت مصادر مسئولة بديوان عام الوزارة، إنه تم الانتهاء من طباعة الأسئلة وتظريفها وسوف تصل إلى مراكز توزيع الأسئلة فى موعدها المحدد لها، لتوزع على الطلاب مع بداية الامتحان بالنسبة للجان التى تعقد فيها الامتحانات ورقيا، مع وجود نسخ من الامتحان للطلاب احتياطيا الذين يؤدون الامتحان على التابلت، مشيرة إلى أن طلاب المدارس الخاصة سوف يراقب عليهم داخل اللجان فى المدارس الحكومية معلمين من المدارس الخاصة نفسها، أى أن الطلاب مع المعلمين سوف يتوجهون إلى المدارس الحكومية لعقد الامتحان إلكترونيا.
 
وطالبت المدارس الثانوية من طلابها ضرورة الاستعداد بشكل جيد من شحن الجهاز اللوحى بشكل كامل، مع ضبط اللجان بشكل كامل ومنع أى تصوير للأسئلة واستخدام أو حيازة التليفون المحمول وحضور الطلاب مبكرا قبل موعد الامتحان، نظرا للتجهيزات التى ستكون فى المدارس قبل انطلاق الاختبارات.
 
وطالبت الوزارة الطلاب، الاطمئنان وعدم القلق، لأن الأسئلة ستكون مبسطة وتعتمد فقط على التفكير قبل الإجابة عن الأسئلة، مشيرة إلى أنه لا يجوز الانتقال إلى الامتحان الورقي عند توقف التابلت، وجميع إجابات الطالب مسجلة ومحفوظة، ويجرى الطالب محضرا لإثبات الحالة عند تعذره لاستكمال الاختبار على التابلت، مضيفة أن هناك بدائل كثيرة للنظام الإلكترونى سوف تساعد على حل أى مشكلة تطرأ أثناء أداء الطلاب الامتحانات على الجهاز اللوحى.
 
ولفتت بعض المدارس الثانوى، إلى أن الطالب سوف يوقع على إقرار بأدائه الامتحان الورقى حال حدوث مشكلة فى التابلت كسرقته أو خلافه، حتى يتم اعتماد إجابته الورقية من الوزارة، موضحة أن الطلاب لن يخرجوا من اللجان إلا بعد انتهاء الوقت المحدد للامتحان.
 
وبالنسبة لتقدير الدرجات، أوضحت المدارس أن كل مقدر درجات سيكون مسئول عن الدرجات التى يقدرها وكراسات الإجابة وأيضا التقدير الإكترونى، وأى أخطاء متعمدة يحاسب عليها، على أن يتم أن تصحيح الامتحانات الورقية فى بالمدارس من خلال الكنترول المدرسي حسب اللوائح والقواعد المنظمة، وكل إدارة تعليمية سوف توفر مقدرين درجات لتصحيح كراسات الطلاب، ولن تعلن أى نتائج إلا عقب انتهاء أعمال  التصحيح الإلكترونى والورقى لتظهر النتائج كاملة مع بعضها دون تأخير.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق