عين على البطولة وعين على الاحتراف.. رباعي الفراعنة ينتظرون «كان 2019» بفارغ الصبر

الجمعة، 17 مايو 2019 05:00 م
عين على البطولة وعين على الاحتراف.. رباعي الفراعنة ينتظرون «كان 2019» بفارغ الصبر
محمود علي

 
 
 
بدأ العد التنازلي لانطلاقة بطولة أمم إفريقيا، التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 21 يونيو – 19 يوليو المقبلين بمشاركة 24 منتخباً للمرة الأولى فى تاريخ المسابقة، ويعول العديد من جماهير الكرة المصرية على تحقيق البطولة، وعودة نغمة الانتصارات الغائبة عن المنتخب المصري منذ رحيل المدرب المصرى الكابتن حسن شحاتة عن قيادة منتخب مصر، واعتزال معظم نجوم الجيل الذهبي. 
 
وبعيداً عن حلم تحقيق البطولة، ينتظر عدد من لاعبي المنتخب البطولة بفارغ الصبر للترويج لأنفسهم، واتقديم أداء يدفع أندية أوروبا للتعاقد معهم، ولاسيما بعدما يقدمه اللاعبون الأفارقة من أداء مبهر بالقارة العجوز، وحصول ثلاثة منهم على لقب هداف أقوى الدوريات الأوروبية، الدوري الإنجليزي، بواقع 22 هدفاً لكل من المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والجابوني اوبماينج، مما يعني أن ثلاثة لاعبين فقط من إفريقيا مشاركين في الدورى الانجليزي بـ66 هدفاً، وهو رقم كبير يدفع الأندية الإنجليزية للبحث عن اللاعب الإفريقي والتعاقد معه، ومنذ قديم الأزل وتعد بطولة امم افريقيا مصفى للعديد من الأندية الأوروبية، التى تحرص على إرسال كشافيها لمراقبة العديد من المواهب الواعدة واللاعبين أصحاب المهارات الفردية والتهديفية من أجل التعاقد معهم.
 
يأتي على رأس اللاعبين المصريين، الممنيين النفس بتقديم أداء بطولي وحصد اللقب محمد صلاح، نجم منتخب مصر ونادى ليفربول الإنجليزي، حتى يتسنى له الانتقال لأحد عملاقى الكرة الإسبانية بل والعالم كله ريال مدريد وبرشلونة، ولا سيما بعدما باتت تتحدث وسائل الإعلام الاسبانية عن رغبة ريال مدريد وبرشلونة فى التعاقد مع محمد صلاح بعد المستويات الرائعة التى ظهر عليها مع ليفربول الموسم الحالي.
 
ويبدو أن ريال مدريد وبرشلونة سينتظران متابعة محمد صلاح مع منتخب "الفراعنة" فى المونديال الأفريقى قبل اتخاذ القرار النهائى بشأن التعاقد معه من عدمه، بعدما أثرت الإصابة على مستواه بالسلب خلال مشاركته فى بطولة كأس العالم التى أقيمت الصيف الماضى فى روسيا.
 

 

توج محمد صلاح بلقب هداف مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج" موسم 2018 – 2019، مع زميله السنغالى ساديو مانى والجابونى أوباميانج نجم أرسنال.

ويعد محمد صلاح سادس لاعب فى تاريخ الدورى الإنجليزى الممتاز "البريميرليج" يتوج بجائزة الهداف فى موسمين متتاليين، بعد آلان شيرار، ومايكل أوين، وتييرى هنرى، وروبن فان بيرسى، وهارى كين.
 
وبات محمد صلاح ثانى لاعب فى تاريخ نادى ليفربول يتمكن من الفوز بجائزة "الحذاء الذهبى" التى تمنح لهداف الدورى الإنجليزى موسمين متتاليين منذ تأسيس تلك الجائزة موسم 1992 – 1993، وذلك بعد مايكل أوين، كما تمكن "الفرعون المصرى" من معادلة إنجاز الهولندى روبن فان بيرسى والإنجليزى هارى كين اللذين توجا بالجائزة مرتين متتاليتين.
 
وأصبح محمد صلاح ثانى لاعب أفريقى فى تاريخ الدورى الإنجليزى يتمكن من الحصول على جائزة "الحذاء الذهبى" مرتين بعدما توج بها النجم الإيفوارى المعتزل دروجبا فى مناسبتين 2006 – 2007 و 2009 – 2010.
 
كما ينتظر اللاعب المصري محمود حسن تريزيجيه، نجم قاسم باشا التركي، البطولة من أجل تقديم أداء يتناسب مع قدراته وموهبته الكبيرة، ولا سيما أمن 
 
محمود تريزيجيه الذى لعب دوراً كبيراً فى تأهل منتخب مصر لبطولة كأس العالم التى أقيمت العام الماضى فى روسيا، يسعى لتقديم أوراق اعتماده من جديد أملاً فى خوض تجربة الاحتراف بأحد الدوريات الأوروبية الكبرى "بيج 5"، بعد تجربة احترافية ناجحة مع قاسم باشا، لاسيما أن نادى ليون الفرنسى أبدى اهتمامه بضم الفرعون المصرى.
 

وتوج محمود تريزيجيه بلقب أفضل لاعب فى الدورى التركى الموسم الماضى من جانب موقع "هوسكورد" العالمى المتخصص فى إحصائيات كرة القدم، كما تم اختياره أفضل لاعب أفريقى فى أوروبا فى مارس الماضى من جانب مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، بينما اقتحم التشكيلة المثالية لمسابقة الدورى التركى هذا الموسم.
 
واستطاع محمود تريزيجيه أن يلفت أنظار العديد من الأندية العربية والأوروبية بعد المستويات الرائعة التى ظهر عليها مع قاسم باشا، فى النصف الأول من الموسم الكروى، حيث أبدت أندية اتحاد جدة والشباب السعوديين، ولاتسيو الإيطالى، وشتوتجارت الألمانى، وجالطة سراى وفناربخشة وبشكتاش من تركيا، والريان القطرى رغبتها فى ضم "الفرعون المصرى"، قبل أن يتمسك مسئولو النادى التركى بخدمات اللاعب.
 
 
أحمد حجازي، لاعب النادي الأهلي السابق وويست بروميتش الحالي، سيكون أيضاً من اللاعبين الذين ستركز عليهم الفرق الأوروبية، بعد المستويات الرائعة التي ظهر عليها مع وست بروميتش ألبيون الموسمين الماضيين.
 
حال تألق اللاعب المدافع الذي يتم تشبييه بـ«نيستا المصري» تألقه مع الفراعنة، بجانب تلقيه عروضاً من أندية الدورى الإنجليزى الممتاز "البريميرليج".
 

وفاز أحمد حجازى، مدافع منتخب مصر وفريق ويست بروميتش ألبيون الإنجليزى، بجائزة أفضل لاعب فى ناديه خلال الموسم الجارى، وذلك عبر تصويت جماهير الفريق.

وكرمت رابطة جماهير فريق ويست بروميتش الإنجليزي أحمد حجازي ومنحته كأس أفضل لاعب فى النادى خلال موسم 2018-2019، بعدما تفوق على كل لاعبى ويست بروميتش فى عدد الأصوات.

محمد النني، لاعب خط وسط منتخب مصر ونادي ارسنال الانجليزي، واحد من الأربعة الذين يبحثون عن التألق في هذه البطولة من أجل الخروج من سجن دكة المدفعجية، والتي لم يتركها الموسم الماضي إلا لدقائق، يمني النني  النفس بتقديم بطولة رائعة وحصدها، من أجل العودة للمشاركة مع فريقه في الدورى الانجليزي ودوري الأبطال، أو حتى لفت انتباه فرقة انجليزية أخرى، يسترد فيها نجوميته وتألقه. 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق