تعرف على جهود وزارة الزراعة لزيادة المساحات المنزرعة بالقطن.. المساحات ارتفعت إلى 156 ألف فدان

السبت، 18 مايو 2019 03:00 ص
تعرف على جهود وزارة الزراعة لزيادة المساحات المنزرعة بالقطن.. المساحات ارتفعت إلى 156 ألف فدان
زراعة القطن - أرشيفية

ارتفعت المساحات المنزرعة بمحصول القطن المصري إلى 156 ألف فدان الموسم الحالى، بحسب ما أكدت الإدارة المركزية لشؤون مديريات الزراعة، التي أوضحت أنه جارى الزراعة وتوفير جميع البذرة، وفقًا لتحديد المساحات والمناطق المستهدفة التى تزرع بها محصول «الذهب الأبيض».
 

وقال تقرير الإدارة المركزية لشئون مديريات الزراعية، إنه جاري متابعة زراعات المحاصيل الصيفية، وتحديد مناطق زراعة الأصناف بـ18 محافظة، ورقابة على أصناف زراعة التقاوى المعتمدة لأصناف قطن الإكثار، لتوفير البذرة إلى المساحات التى تزرع الموسم المقبل، بالإضافة إلى توفير جميع الأسمدة الصيفية بالجمعيات الزراعية.

وقال الدكتور محمد يوسف، رئيس الإدارة المركزية لشئون مديريات الزراعة، إن هناك متابعة دورية لزراعات المحصول الصيفى، موضحا ارتفاع المساحات المنزرعة من القطن الى 156 أف فدان وجارى الزراعة، تلبية احتياجات المزارعين من الأسمدة ومستلزمات الإنتاج الزراعى المختلفة لكافة المحاصيل لزيادة الإنتاج، وهناك تكليفات لكل مديرى المديريات والإدارات الزراعية، بمواصلة حملات المرور الدورية على الجمعيات الزراعية وحل مشاكل المزارعين، والتأكد من سلامة عمليات صرف المقررات السمادية، ورصد أى مخالفات قد تحدث أى اختناقات فى عمليات الصرف وتوفير الأسمدة للمزارعين.

 

وأضاف يوسف، أنه منذ بدء موسم الزراعات الصيفية لا توجد أزمات فى توفير الأسمدة الصيفية، موضحًا أنه تم توفير ما يقرب من 870 ألف طن تم توريدها لجمعيات "الإصلاح، والاستصلاح، والائتمان" من قبل شركات الإنتاج من اجمالى احتياجات الأسمدة الصيفية البالغة 2.2 مليون طن من قبل الشركات المنتجة، وجميع الشركات المنتجة للأسمدة تعهدت بتوريد حصتها الكاملة المتفق عليها لتلبية احتياجات المزارعين من المقررات السمادية الصيفية، وعدم حدوث أى اختناق فى السوق المحلى، موضحا أنه يجرى حاليا صرف جميع المقررات السمادية لجميع الزراعات الصيفية طبقا للجان الحصر الفعلية.

وأكد تقرير الخدمات والمتابعة الزراعية، أن صرف الأسمدة الصيفية لجميع المحاصيل الصيفية بالأسعار المدعمة "شيكارة" اليوريا 164.5 جنيه، والنترات 159.5 جنيه، من خلال الجمعيات الزراعية "الإصلاح – الائتمان- الاستصلاح"، و7 شركات منتجة تلتزم التوريد، وهناك تكليفات لكل مديرى المديريات والإدارات الزراعية، بمواصلة حملات المرور الدورية على الجمعيات الزراعية وحل مشاكل المزارعين، والتأكد من سلامة عمليات صرف المقررات السمادية، ورصد أى مخالفات قد تحدث أى اختناقات فى عمليات الصرف وتوفير الأسمدة للمزارعين.

من جانبه، أكد الدكتور هشام مسعد، مدير معهد بحوث القطن بمركز البحوث الزراعية، على توفير بذرة القطن وفقا للمساحات والمناطق المستهدفة التى تزرع بها القطن وفقًا للقرار الوزارى، موضحًا أن كل المناطق التى تزرع بالقطن طويل التيلة، ولا مكان للقطن قصيرة التيلة داخل أراضى الوادى والدلتا.

وأوضح أن صدور القرار الوزارى بشان القطن وتحديد الاصناف حتى لا يحدث خلط فى الأصناف، وتوزيع البذرة على الجمعيات وعمل برامج إرشادية وتدريبية للمزارعين حول عمليات الزراعة الجيدة مع بداية الموسم، مضيفًا أن الصنف "جيزة 96" من طبقة الأصناف فائقة الطول ويزرع بمركزى فوه ومطوبس ويتميز بمعدل التصافى العالى وصفاته الغزلية المرتفعة وهو من أعلى الأصناف المصرية جودة، والصنف جيزة 95 من طبقة الأقطان للوجه القبلى ويغطى معظم محافظات الوجه القبلى، وتصل إنتاجية الفدان إلى 13 قنطار للفدان ومبكرا جدا فى النضج حيث تصل مدة بقاؤه فى الأرض حوالى 150 يوما ويوفر المياه بنسبة تترواح ما بين 15 – 20%.

وأضاف مدير بحوث القطن، أنه يوجد أيضا عدد من الهجن المبشرة منها الصنف الجديد جيزة 97 وهو تحت التسجيل ويتميز بأنه صنف عالى المحصول مبكر فى النضج ووزن اللوزة يتعدى 3.5 جرام ويصل المحصول إلى 12 – 13 قنطار زهر وحوالى 15- 16 قنطار شعر للفدان، والهجين المبشر الجديد فى الوجه القبلى حيث يتحمل درجات حرارة تتعدى 50 درجة مئوية ومحصوله المرتفع ويلائم الزراعة فى البيئات الجديدة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق