السوشيال ميديا.. المتهم الأول باللعب فى عقول الشباب

الأحد، 19 مايو 2019 03:00 ص
السوشيال ميديا.. المتهم الأول باللعب فى عقول الشباب
السوشيال ميديا
شيريهان المنيرى

الدكتور عادل عبدالصادق: وسائل التواصل لا تحمل شرا أو خيرا والمستخدم هو المسئول عن تحويلها إلى مصدر لنشر المعلومات المضللة أو التشاؤم 
 
 
كوكب جديد تحيا به عناصر بشرية من الجنسين بثقافات وعادات وتقاليد مختلفة، وأصبحت مع مرور الوقت متشابهة لاستمرارها سويا لسنوات تؤثر وتتأثر فيما بينها، دون أى تدخلات خارجية تعمل على إصلاحها أو توجيهها، ولا يعنى هذا أن جميع سكانه على النهج ذاته، فهناك البعض ممن انتبهوا مبكرا لسلبيات السلوك العام به، مع التوجه إلى انتهاج آلية إيجابية فى التعامل معه بما يصب فى الصالح العام والخاص أيضا.
 
مواقع التواصل الاجتماعى أو السوشيال ميديا هى هذا العالم الجديد الذى سكنه الكثير من الشباب بحثا عن نواقص كثيرة فى عالمهم الأصل، سواء بسبب التنشئة الاجتماعية أو غياب التعليم الجيد أو إحباطات اجتماعية مختلفة دفعتهم للبحث عن البديل، والذى سرعان ما قام باحتضانهم دون رقيب.
 
ويعد الإدمان من أبرز سلبيات السوشيال ميديا لدى البعض بالشكل الذى يؤثر فى علاقاتهم الاجتماعية ومستواهم الدراسى أو العملى، إلى حد يصل إلى أمراض نفسية فى مقدمتها العزلة والاكتئاب والأرق المزمن، إلى جانب التأثير السلبى على بعض القطاعات الاقتصادية فى مجالات مختلفة، إضافة إلى تهديد الأمن القومى فى كثير من الأحيان عندما يتم توظيف السوشيال ميديا فى عمليات التجنيد أو بث الشائعات وتضليل الرأى العام.
 
شاشات الفضائيات وما تقدمه فى شهر رمضان المبارك من مسلسلات وبرامج وإعلانات جاءت لتعكس بوضوح صورة سلبية حول آلية استخدام الشباب للسوشيال ميديا، فمع اللحظة الأولى لإذاعة المحتوى الرمضانى المعتاد، ازدحمت ساحة السوشيال ميديا وبالأخص «فيس بوك» بالنكات و«الكوميكس» والتعليقات التى تقلل من شأن الكثير منها، وعلى الرغم من أن عددا منها لا يستحق كل هذا الزخم الساخر كما يرى النقاد على أرض الواقع. 
 
وأكد خبراء ومتخصصون فى هذا الشأن أن انتهاج السخرية والنقد غير الموضوعى وغير المستند على أسس علمية وما إلى ذلك من حالة «المهاترات» التى تشهدها السوشيال ميديا فى كثير من القضايا أو المواقف وغيرها، يمثل نوعا من الإدمان مع توضيح فكرة أن السوشيال ميديا أصبحت فى كثير من الأوقات ساحة «استعراض» بين الشباب استهدافا منهم لمزيد من التعليقات أو «اللايكات» وربما الشهرة فى بعض الأحيان، معربين عن استيائهم من وسائل الإعلام التى تُضخِم أحيانا من مثل تلك التصرفات السلبية فى الأساس وتناولها إعلاميا، ما دفع مستخدمى شبكات التواصل الاجتماعى إلى البحث عن مزيد من «المهاترات». 
 
وربما يتبادر إلى الأذهان عند ذكر مصطلح السوشيال ميديا مواقع فيس بوك وتويتر وإنستجرام وسناب شات، فى حين أنها تشمل أيضا تطبيقات التواصل الاجتماعى عبر الأجهزة المحمولة مثل واتساب وإنستجرام وسيجنال وفايبر وغيرها من التطبيقات والمواقع التى تظهر وتتطور يوما بعد الآخر.
 
أستاذ الإعلام السياسى بجامعة الإمام بالسعودية، الدكتور عبدالله العساف، أوضح أن هذا الكوكب الافتراضى يعيش عليه الآن ما يقرب من مليار و300 مليون مستخدم أو أكثر بمختلف الشرائح العمرية والتوجهات الفكرية واللغات والعادات والتقاليد المتباينة وأحيانا المتناقضة، قائلا: «هذا الأمر تحولت معه بيوتنا ومجالسنا إلى قبور لا يقطع صمتها سوى رسالة واردة أو صادرة، وربما ضحكة مفاجئة لا يعرف الحاضرون سببها إلا أن من صدرت منه قد دفن رأسه بهاتفه المتنقل».
 
وأضاف فى تصريحاته لـ«صوت الأمة»: «أن هذا الخلل المجتمعى هو ما حذر منه المختصون والمربون والناصحون، ممن نبهوا كثيرا إلى ظاهرة إدمان الإنترنت بشكل عام، والذى أصبح مرض العصر الذى لم ينج منه الكبار قبل الصغار، فهو المرض الناعم الذى يصاب به أغلبنا دون أن نشعر به إلا بعد فوات المصالح أو الإصابة بأضرار صحية أو مادية، فالتعلق بوسائل التواصل الاجتماعى أصبح حائلا وعائقا عن الاندماج مع المجتمع العادى، وتحولت العلاقات إلى علاقات افتراضية باعدت بين أفراد الأسرة الواحدة بالرغم من كونهم يعيشون تحت سقف واحد»، موضحا أن هناك علامات وأعراضا تشير إلى إدمان الفرد للإنترنت والسوشيال ميديا، وهى: الرغبة الملحة فى كثرة الاستخدام بشكل غير ضرورى، وترك الأصدقاء ومجالس العائلة لاستخدامها، والجلوس لوقت طويل فى هذا العالم ولمجرد الجلوس دون تحقيق أى استفادة، مع عدم تقدير الوقت عند الجلوس، أيضا الشعور بالإحباط عند عدم فتح الحاسب أو المحمول لمدة ساعات قليلة، وانخفاض الأداء المهنى والأداء المدرسى فى العمل والمدرسة، وأحيانا الاعتراف بأن الإنترنت هو الواقع الحقيقى ورفض المجتمع الواقعى ما أدى إلى ظاهرة الاغتراب التى يعانى منها مدمن هذه الوسائل ومن ثم يجد صعوبة فى نفع المجتمع والاندماج معه والتفاعل إلى حد من الممكن أن يقود إلى الانتحار. 
وتابع الخبير الإعلامى بأن «إدمان السوشيال ميديا أصبح قضية تؤرق المختصين وتدق ناقوس الخطر»، لافتا إلى افتتاح مصحات لعلاج هذا النوع من الإدمان فى لندن، كما أن بعض المقاهى استشعرت مسئوليتها الاجتماعية ومنعت خدمة الإنترنت من محلاتها ووضعت لوحه كبيرة على مداخلها بأنه لا يوجد لدينا نت، استمتع بالحديث مع أصدقائك.
 
من جانبه لفت مدير المركز العربى لأبحاث الفضاء الإلكترونى، الدكتور عادل عبدالصادق، إلى وجوب الفصل بين سؤالين مهمين وهما: هل السوشيال ميديا هى التى تؤثر سلبا على الأفراد أم أن المستخدمين هم من يجعلونها تؤثر سلبا على حياتهم الشخصية وأدوارهم الاجتماعية وتوازنهم النفسى؟!، وقال لـ«صوت الأمة»: «السوشيال ميديا محايدة ولا تحمل شرا أو خيرا، لكن الأمر يتوقف على نمط المستخدمين وثقافاتهم وخصائصهم، فهم من يحولون هذه الساحة الإعلامية إلى مصدر لنشر المعلومات المضللة أو التشاؤم أو ساحة للانتقام الشخصى واستهداف أشخاص بعينهم وما إلى ذلك مما نراه من سلبيات؛ ومن هنا أقول إن المستخدم هو من يُحول السوشيال ميديا من أداة للبناء إلى أداة للهدم». 
 
وطالب «عبدالصادق» الشباب بأهمية الوعى بدورهم فى المجتمع والاستخدام الإيجابى للسوشيال ميديا، والتى تمثل أداة جيدة للتواصل والتنمية، مضيفا: «لكى نحدد طرق المعالجة علينا أن نشخص المرض وأن نعرف بالتحديد مكامن الخلل، وأعتقد أن هناك خللا اجتماعيا يتعلق بالتدهور فى آلية التعليم والاندماج فى المجتمع مع إغفال أهمية النشاطات الاجتماعية، وهو ما يمثل حوافز الهجرة إلى السوشيال ميديا على نحو فوق العادة بشكل يؤثر فى حياة الفرد وتوازنه النفسى والاجتماعى، لذلك يجب علينا العمل لعلاج سلبيات تلك الظاهرة من خلال دور الأسرة وتوفير آليات تنمية الابتكار والإبداع لدى الأفراد، كما يجب أن تكون هناك مبادرات من قبل الدولة والمؤسسات الحكومية لتشجيع ريادة الأعمال لدى الشباب وتقديم مشروعات وخبرة وتوفير الثقة بين مؤسسات الدولة والرأى العام».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق