أردوغان يوظف حصار إيران الاقتصادي لصالح أنقرة.. ويبدأ «لعبته المفضلة»

الإثنين، 20 مايو 2019 05:00 ص
أردوغان يوظف حصار إيران الاقتصادي لصالح أنقرة.. ويبدأ «لعبته المفضلة»
رجب طيب أردوغان
وكالات

 
عبرت تركيا عن رغبتها في دخول التجار والمستثمرين الأتراك إلى السوق الإيرانية، في إطار مساعيها الرامية إلى تعميق العلاقات مع طهران، واللعب على وتر الخلافات بين الدول.
 
ونقلت سكاي نيوز عربية، أن السفير التركي في إيران، أعلن عن رغبة بلاده في اقتحام الأتراك الأسواق الإيرانية، بهدف تنمية التجارة الثنائية بين الدولتين.
 
كانت أنقرة اتخذت الموقف نفسه مع قطر، حين قاطعتها الدول الداعمة لمكافحة الإرهاب، فلعبت دور المساند الذي كان يبحث عن موطئ قدم في المشهد الإقليمي، حتى ولو تطلب الأمر التحالف مع جماعات تدعم العنف وتهدد أمن دول المنطقة.
 
ويترنح الاقتصاد الإيراني، جراء العقوبات الأميركية المفروضة على طهران، التي تواجه ضغوطا للتراجع عن برنامجها النووي وسياساتها المزعزعة لأمن المنطقة. وسبق لإدارة ترامب أن حذرت من «مخاطر كبيرة» للدول والأطراف التي تخرق العقوبات المفروضة على إيران.
 
ويرى عدد من المتابعين للشأن التركي أن هذا التوجه يريد من خلاله الرئيس رجب طيب أردوغان إيصال رسائل غير مباشرة إلى واشنطن، مفادها أن بلاده يجب أن تمثل رقما مهما في معادلات المنطقة.
 
ويقول آخرون إن هذا الموقف لا يتجاوز كونه مسعى انتهازيا هدفه الاستفادة من الحصار الاقتصادي الذي تواجهه إيران.
 
الازدواجية في سياسة أردوغان الخارجية لا تستثني تحالفاته والتزامته، وهذا ما برز جليا حينما ذهب لتوقيع صفقة صواريخ «إس 400» مع روسيا، رغم تحذيرات الإدارة الأميركية من إتمامها وتعارض ذلك مع وجود تركيا في حلف الناتو.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق