في «صالون مصر»..

خالد صلاح يفند مقولة «الناس على دين ملوكهم».. ويروى قصة «القديسة هيلانة»

الأحد، 19 مايو 2019 05:00 م
خالد صلاح يفند مقولة «الناس على دين ملوكهم».. ويروى قصة «القديسة هيلانة»
الكاتب الصحفي خالد صلاح

 
تناول الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة وتحرير «اليوم السابع»، خلال برنامجه الإذاعى «صالون مصر»، على إذاعات راديو النيل، التى تضم «ميجا FM، وهيتس، وشعبى FM، ونغم FM»، قصة القديسة «هيلانة»، التي أحبت الديانة المسيحية وآمنت بها، وحولت امبراطوريتها من الوثنية الى المسيحية.
 
وقال خالد صلاح خلال برنامجه: «عمرك عرفت يعنى إيه الناس على دين ملوكهم.. هل تصدق إن امبراطورية كبيرة زى الامبراطورية البيزنطية، اللى هى روما الشرقية بها امبراطورة واحدة هى الامبراطورة الأم هيلانه وهى أم  الإمبراطور قسطنطين، وأصبحت قديسة فيما بعد، وكانت تعيش فى مجتمع وثنى كبير جدًا، وهذه الإمبراطورية كانت كلها وثنية، وكان هناك جماعات مسيحية قليلة فى ربوع الامبراطورية.. وهيلانة حبت الديانة المسيحية عام 300 وشوية ميلادى.. احبت جدًا الديانة المسيحية وآمنت بها، ثم أعقبها فى ذلك ابنها قسطنطين، وصارت الامبراطورية الرومانية الشرقية مسيحية بين يوم وليلة.. وطبعًا كل العالم كان وثنى عدا الاقليات اليهودية المتفرقة حول العالم».
 
وأشار الكاتب الصحفى، خالد صلاح، إلى أن: الامبراطورة هيلانة آمنت بالمسيحية وأعقبها ابنها قسطنطين، وفجأة تحولت الامبراطورية كلها إلى المسيحية، وبعد أن كانت الوثنية هى الأساس صارت المسيحية هى الأساس وصارت الوثنية هى الأقلية، والمسيحيين انتصروا انتصار كبير بعد أن كانوا معذبين فى الارض، ودمروا المعابد الوثنية وحولوها إلى كنائس مسيحية فى الامبراطورية.. ثم ماتت القديسة هيلانة وابنها قسطنطين .. وجاء واحد من نفس العائلة ابن عم قسطنطين اسمه يوليان وأخذ الحكم فى الامبراطورية البيزنطية.. الباشا رجع تانى من المسيحية الى الوثنية.. الراجل كان معجب بالوثنية التى كانت وارثه الديانة الرومانية واليونانية مع بعض.. واحيا المعابد الوثنية وعادت الكرة مرة أخرى للأسف على المسيحيين، وأخذت منهم الكنائس وتحولت دور العبادة لوثنية، وصارت الأغلبية وثنية مش مسيحية.. فهمت ليه الناس على دين ملوكهم؟.. يطلع الامبراطورة قسطنطين الناس تتحول للمسيحية، ويطلع يوليان الناس تقلب للوثنية.
 
 
وواصل: «حتى فى حسم العقائد.. يعنى العقيدة شكلها إيه..الامبراطور قسطنطين واجه مشكلة كبيرة جدا ما بين اتنين من كبار القساوسة والكهنة ذوى العلم فى الإسكندرية، حيث كان العلم كله فى العصور الوسطى بالإسكندرية.. وكان فيه قس آخر مارق بالنسبة لهم اسمه آريوس طلع نظرية جديدة فى العقيدة المسيحية وقال إن يسوع ليس كنه الله، واضطر قسطنطين عشان يحسم الجدل يعمل مؤتمر كبير جدًا، وجمع كل القساوسة والكهنة وكل كبار رجال الدين المسيحي فى هذه المدينة وقاد الاجتماع بنفسه، والمسيحية التى وافق عليها قسطنطين، وأجمع عليها هؤلاء أو أغلبيتهم صارت هى المسيحية المعروفة فى العام وكل الأناجيل التى كانت موجودة اتلغت، وكل الأفكار العقائدية الأخرى حول كنه المسح أو كنه السيدة العذراء اعتبرت كأنها من الهرطقة، وتم حرق كتب لآريوس ثم نسطور، ثم سلسلة من مطاردة الكنيسة لكثير من الكهنة الذين قالوا بأفكار تخالف مجمع نيقية».
 
وأضاف: «الناس آمنت بما كان عليه قسطنطين ولم يسمع أحد إلا بما كان عليه المنلك. .الناس على دين ملوكهم.. ده عشان افسرلك الجزء ده.. لكن أهعم حاجة إزاى امرأة واحدة بسيطة فى روحها حولت عالم بأكمله من الوثنية إلى المسيحية.. القديسة هيلانة».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق