بخطاهم نقتدي.. عبد الله بن مسعود: أول صحابي يجهر بقراءة القرآن

الإثنين، 20 مايو 2019 03:00 م
بخطاهم نقتدي.. عبد الله بن مسعود: أول صحابي يجهر بقراءة القرآن
ولاء عكاشة

"هاجر الهجرتين وصلى تجاه القبلتين، وكان أول من جهر بقراءة القرآن الكريم".. أنه الصحابي الجليل عبد  الله بن مسعود بن غافل بن حبيب، الذي كان حليفا للنبي_صلى الله عليه وسلم_، في زهرة.
 
كان الصحابي الجليل عبد  الله بن مسعود من أوائل الذين أسلموا، وقيل إنه سادس من أسلم، شارك في غزوة بدر وأحد، والخندق، بيعة الرضوان، وغيرها من الغزوات، كمان أنه أحد أوائل المهاجرين، حيث هاجر الهجرتين وصلى القبلتين، وفي خلافة عمر، تولى قضاء الكوفة وبيت المال.
 
قصة اسلام عبد الله بن مسعود: 
 
كان رسول الله يستغل أي فرصة يمكن من خلالها إيصال الدعوة وتبليغها، دون الأستهانة بالشخص المدعو، وروى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه الحادثة التي كانت السبب في دخوله الأسلام، حيث قال: (كنت غلاما كنتُ غلامًا يافعًا أرعى غنمًا لعقبةَ بنِ أبي معيطٍ فجاء النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ وأبو بكرٍ رضِيَ اللهُ تعالَى عنهُ وقد فرَّا من المشركينَ فقالا: يا غلامُ هل عندَك من لبنٍ تسقيَنا ؟ قلت: إنّي مؤتَمنٌ ولستُ ساقيَكما فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ: هل عندَك من جزعةٍ لم ينزِ عليها الفحلُ ؟ قلت: نعم فأتيتُهما بها فاعتقلها النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ ومسح الضرعَ ودعا فحفلَ الضرعُ، ثم أتاه أبو بكرٍ رضيَ اللهُ عنهُ بصخرةٍ منقعرة ٍفاحتلب فيها فشرب وشرب أبو بكرٍ ثم شربتُ ثم قال للضرعِ اقلُصْ فقلص فأتيته بعد ذلك فقلت: علِّمني من هذا القولِ قال: إنك غلامٌ مُعلمٌ قال: فأخذت من فيه سبعينَ سورةً لا ينازعُني فيها أحدٌ)، وتجدر الإشارة إلى أن فرار الرسول مع أبي بكر الوارد في الرواية السابقة لم يكن فراراً من أذىً ماديٍّ أو جسديّ، وإنما من المناظرات والنقاشات التي كانت مع الكفار.
 
وكان بن مسعود، معروف باقواله الغنية بالحكم والمواعظ، ومنها قوله: " اغْدُ عَالِمًا أَوْ مُتَعَلِّمًا أَوْ مُسْتَمِعًا، وَلاَ تَكُنِ الرَّابِعَ فَتَهْلِكَ"، كما قال: " مَنْ أَرَادَ أَنْ يُكْرَمَ دِينُهُ فَلاَ يَدْخُلْ عَلَى السُّلْطَانِ، وَلاَ يَخْلُوَنَّ بِالنِّسْوَانِ، وَلاَ يُخَاصِمَنَّ أَصْحَابَ الأَهْوَاءِ".
 
وتوفى بن مسعود في السنة الثانية والثلاثين من الهجرة، وذلك بعد أن أتم من عمره بضعا وستين سنة، وتم دفنة في البقيع بعد أن صلى عليه عثمان بن عفان رضي الله عنه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق