نص حوار البابا تواضروس مع وكالة أونا الألمانية: مصر بخير ولا تستمعوا للسلبيات

الإثنين، 20 مايو 2019 08:00 م
نص حوار البابا تواضروس مع وكالة أونا الألمانية: مصر بخير ولا تستمعوا للسلبيات
البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

في حوار للبابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أعرب عن سعادته بحالة الاستقرار في مصر: «نشكر الله مصر بخير، ونجاهد في حياتنا والدولة تحاول الاهتمام بالاقتصاد، وهذه خطوة هامة، وأن هناك اهتمام بالغ بالتعليم والمشروعات التي تتم على أرض مصر».
 
وحذر البابا أقباط ألمانيا قائلًا: «لا تسمعوا للأخبار السيئة، فالأخبار الإيجابية أكثر وأنا دائمًا أقول أن الأقباط يهاجرون ويتركون قلوبهم في مصر»، مشيرًا إلى  أن تدريس تلك اللغة مسئولية تقع على عاتق البيت والكنيسة لافتًا إلى وجود فصول لتدريسها». 
 
وتحدث البابا عن شروط الرهبنة في الكنيسة، مضيفًا أنها لم تتغير، قائلًا: «المهم هو الاستعداد لهذه الحياة، فهناك من يخدعون أنفسهم، فاختبر نفسك جيدًا المهم أن تكون على الطريق الصحيح».
 
 
 
 
 
وتحدث البابا عن تاريخه وتولية المسؤولية: «انتابني شعور المسئولية والرغبة فى العمل الكبير، لكن على قدر ما ربنا يعطينا من وقت وجهد  أخدم"، مضيفًا: "مسئولية وتحتاج أمانة كاملة أمام الله لأنها معه ومنه ونستلمها من الله، ربنا يعطينا عطايا كثيرة مثل الأولاد والعمل والخدمة والدراسة لكن المهم هو الرضا، وليست عطية بلا زيادة إلا التي بلا شكر"، طالما تشكر ربنا يكافئك».
 
وأخذت قضية مقتل الأنبا أبيفانيوس، جانبا من حوار البابا: «لقد أخذت اهتماما كبيرا لدى الرأى العام لأنها وقعت فى دير والمجنى عليه كان رئيس دير ولكنها كأى جريمة بها جانى ومجنى عليه، مشيرًا إلى أن حكم المحكمة صدر بعد دراسة ومرافعة وأدلة، وأن الأجواء العامة لتلك القضية أكسبتها أهميتها ولكنه أمر مؤسف وحزين، أنا متأثر لقتل الأسقف وللحكم على الراهبين ونصلي لأجل قبول توبتهم فى السماء ونرسل أب كاهن لمتابعتهما فى السجن ، فالمهم هو توبتهما».
 
وشهد دير الأنبا مقار فى يوليو العام الماضى، جريمة مقتل الأنبا ابيفانيوس أسقف ورئيس الدير وتلميذ القمص متى المسكين على يد الراهبين إشعياء وفلتاؤس المقارى الذين حكم عليهما بالإعدام شنقا وتم تأييد الحكم من قبل محكمة دمنهور، وقد أعلنت الكنيسة تجريد المتهم الأول إشعياء المقارى من رهبانيته ليعود لاسمه العلمانى وائل سعد تواضروس بعد ارتكابه عدة مخالفات كنسية.
 
وترأس قداسة البابا تواضروس الثاني صباح الأحد صلوات القداس الإلهي من كنيسة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم ابي سيفين بمدينة أونا الألمانية عقب تدشينها، ضمن رحلته الرعوية الحالية التى بدأت السبت الماضى.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق