حيلة جديدة لسرقة قوت الغلابة.. الإطاحة بمافيا نهب البطاقات التموينية

الخميس، 23 مايو 2019 12:00 م
حيلة جديدة لسرقة قوت الغلابة.. الإطاحة بمافيا نهب البطاقات التموينية
خبز
محمود علي

لطالما امتلأت صفحات الجرائد وعناوينها الرئيسية بحوادث وتقارير عن سرقة أصحاب أفران العيش البلدي الدقيق المدعم في وقت سابق، لبيعه في السوق السوداء بأسعار مرتفعة لتحقيق ربح سريع من قوت الغلابة، ولكن في السنوات القليلة الماضية حققت الدولة ممثلة في وزارة التموين نجاحًا مبهرًا للحد من هذه الظاهرة مضيقة الخناق على أصحاب الضمير الغائب من مالكي الأفران عن طريق تطبيق النظام الجديد الخاص ببطاقات التموين الذي صب في النهاية لمصلحة المواطن من حيث الحصول على سلع أكثر وبجودة كبيرة وبأسعار مخفضة بالإضافة إلى تطبيق نظام فارق نقاط الخبز أو تخفيضهما. 

ورغم كل هذا النجاح، إلا أن تصريحات مسئولي وزارة التموين ما زالت تؤكد أن تطبيق النظام الجديد لا يمنع بشكل كامل ظاهرة سرقة الدقيق المدعم، فمن ناحية هناك بعض أصحاب المخابز يتلاعبون في وزن الرغيف لتوفير كميات من الدقيق لبيعها في السوق السوداء، ومن ناحية أخرى فأن هناك مسئولون عن مخابز بلدي يتحايلون على النظام التمويني، عبر الحصول على بطاقات تموينية للمواطنين من أجل الاستيلاء على أطنان من الدقيق لبيعها في السوق السوداء.

ومن المفترض، أن يكون رغيف الخبز 100 جرام وهو ما يعمل مفتشي التموين على تحقيقه، لكن تؤكد وزارة التموين أن بعض أصحاب المخابز لا ينتجون الغريف بهذه المواصفات لتوفير كميات من الدقيق لبيعها في السوق السوداء بينما يأخذون تكلفة عدد الأرغفة المخبوزة من وزارة التموين. 

وفي إطار ضبط جرائم الغش التجاري، واصلت الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية بالتنسيق مع إدارات وأقسام شرطة التموين وفروعها الجغرافية بمديريات الأمن وقطاع الأمن العام، متكمنة من ضبط المدير المسئول عن مخبز بلدى بدائرة قسم شرطة دمنهور بمحافظة البحيرة، لحيازته وتجميعه كميات من الدقيق البلدى المخصص لإنتاج الخبز البلدى المدعم من قِبل الدولة قدرها "2 إثنان طن دقيق بلدى" تمهيدًا للاستيلاء عليها وبيعها بالسوق السوداء.
 
وباستكمال الفحص تم ضبط (978 تسعمائة وثمانية وسبعون) بطاقة تموينية ذكية خاصة بالمواطنين، قام المذكور بتجميعها للاستيلاء على الدعم المقرر لها وتحقيق أرباح غير مشروعة.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق