داعش والقاعدة إيد واحدة.. الظواهري «موحد الإرهابيين»

الجمعة، 24 مايو 2019 12:00 م
داعش والقاعدة إيد واحدة.. الظواهري «موحد الإرهابيين»
ايمن الظواهرى

 
أعتبر خبراء وقيادات سابقة بتنظيم الإخوان بأن كلمات زعيم تنظيم القاعد  "أيمن الظواهرى" الأخيرة فى مقطع الفيديو الذى بثه بمثابة رسالة و إشارة لتنظيم داعش لدفعه لارتكاب أعمال إرهابية، عبر كلمة بثتها مؤسسة السحاب الذراع الإعلامية لتنظيم القاعدة عبر موقع تليجرام، ليحضر عناصر تنظيم القاعدة للقيام بأعمال إرهابية خلال الفترة المقبلة.
 
 
يأتى ذلك عل الرغم من العداء الشديد العلنى بين تنظيم القاعدة الإرهابى وبين داعش، حيث أن بينهما اتفاقات وتعاون كبير على الإفساد فى الارض والإجرام. 
 
 
 إبراهيم ربيع، القيادى السابق بجماعة الإخوان، قال أن كل من تنظيمات القاعدة والإخوان وداعش هم مفسدون فى الأرض ويسعون لنشر الإرهاب ولا يراعون شهر رمضان الكريم، بل إنهم فى مثل هذا الشهر يسعون لقتل المسلمين.
 
وأضاف القيادى السابق بجماعة الإخوان أن الإرهابي لا يراعى أى شئ، فالتنظيمات الإرهاية تضم مرتزقة من جميع الدول وهؤلاء ليس لديهم أى إرادة بل ينفذون فقط تعليمات قياداتهم.
 
و من جانبه قال منتصر عمران، القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، أن المتابع لسياسة جماعات الإرهاب وخاصة قاداتها انهم يجعلون من شهر رمضان الكريم مناسبة لإصدار بياناتهم الإرهابية بزعم الجهاد متحججين في ذلك أن معظم انتصارات الإسلام كانت في شهر رمضان.. لذا يحثون اتباعهم من المغفلين والجهلة والمغيبين على تنفيذ عمليات إرهابية في هذا الشهر الفضيل ونسي الظواهري ان الجهاد الصحيح يكون لرد المعتدي على الأرض والعرض والدين.. فكيف يكون التفجير وسط المسلمين سواء كانوا من عامة الشعب او عناصر الجيش والشرطة جهاد في سبيل الله!
 
وأوضح القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، أن الواقع يؤكد ان أفعال هؤلاء من أعداء الوطن.. فعندما دخلوا هؤلاء أفغانستان ضاعت ولم تعود دولة وايضا في الصومال أصبحت أشلاء دولة وهكذا الحال عندما وجدوا لهم ارض في دولة أضاعوها وفتنوا شعبها وهذا ما حدث في سوريا وليبيا حاليا وما كانوا يريدوا تنفيذه على أرض مصر في سيناء ولكن سخر الله لمصر جيشا ورئيسا حافظوا عليها
 
وتابع: قولا واحدا دعوات الأعمال الإرهابية سواء من الظواهري او البغدادي سيكون مصيرها الفشل وخاصة لو كانت على أرض الكنانة.. فهؤلاء الارهابيين إنما ينفذوا مخططات أعداء الامة الإسلامية وليس كما يزعمون انهم يجاهدون في سبيل.. لأنهم لم يطلقوا رصاصة واحدة ضد دولة الصهاينة ولكن دائما سلاحهم موجه ضد صدور المسلمين وخرابهم لبلاد المسلمين، فلا بد أن يتكاتف الجميع وخاصة علماء الأزهر لتبيان خطأ فكرهم حتى ننقذ آلاف الشباب من التغرير بهم من قبل جماعات الإرهاب ودلك بنشر الإسلام الصحيح .
 
من جانبه أوضح الباحث هشام النجار، أن أيمن الظواهرى من عادته استغلال شهر رمضان للاستقطاب وتنفيذ عمليات نظرا لرمزية هذه الشهر الكريم من زاوية تاريخ الفتوحات ووقوع انتصارات للمسلمين خلاله.
 
وأضاف النجار: من جهة أخرى فالقاعدة وزعيمها يسعون لاستباق يقظة داعش الذي يحاول الافاقة من هزائمه واسترداد نفوذه خاصة بعد ظهور البغدادي الأخير ولذلك فالظواهري يحفز القاعدة للعمل والنشاط حتى لا يتمكن داعش من استرداد قوته على حسابه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق