لعنة «قورة» تصيب إعلام دوت اورج.. غلق الموقع الإخباري بسبب فشل الرجل الثرثار

الجمعة، 24 مايو 2019 03:02 م
لعنة «قورة» تصيب إعلام دوت اورج.. غلق الموقع الإخباري بسبب فشل الرجل الثرثار

 

يعرف الرجال بالعز والكرامة والشهامة والنجاح والتألق، فيما يعرف آخرون بالفشل والثرثرة والسفسطة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، عمرو قورة واحد من أهل الفريق الثاني عن استحقاق وجدارة، ما إن ذكر اسمه حتى توقعت مصيبة قادمة، حتما ستسمع  بعد اسمه أن قناة انهارت من تعاظم خسائرها، أو أن عملاً فنياً فشل بسبب سوء التخطيط أو سرقة النص من الخارج، أبداً لن تسمع خيراً يلي اسم هذا الرجل، وآخر الكوارث التي ألحقها الرجل بمن يقتربون منه، غلق موقع إعلام دوت اورج، بسبب الخسائر المالية التي لحقت بالموقع، والنابعة من سوء تخطيط له من البداية.

فوجئنا اليوم بنبأ حزين أذاعه زملاء أعزاء بالموقع الزميل إعلام دوت اورج، يكشف توقفه لأجل غير مسمى بسبب المشاكل المالية، والتي توقعناها هنا في صوت الأمة منذ فترة طويلة، وقلنا بالحرف الواحد لا خير في عمل يقف وراءه رجل غير متخصص، دخيل على الوسط الإعلامي والسينمائي، لا يجيد غير الثرثرة ليل نهار، ونشر الشائعات بغير دليل، وإصدار الأحكام بالحسن والرداءة بدون برهان.

موقع إعلام دوت أورج، الذي أسّسه الفاشل قورة قبل خمسة أعوام من الآن، يقوم عليه نخبة من الزملاء والكتاب الصحفيين الأفاضل الذين نكن لهم كل تقدير واحترام وعلى رأسهم الكاتب الصحفي محمد عبد الرحمن، إلا أنه لم يكن هناك نتيجة متوقعة لهذا الموقع الوليد بين عمالقة الصحافة سوى الغلق، فالسياسة التي اتبعها قورة منذ سلوكه هذا المجال لم تؤد إلى نتيجة أخرى غير الفشل، وغلق كل ما وقع تحت يده، حتى قناة النهار التي تسلمها وهي في طريقها للقمة ومناطحة قناة الحياة، التي كانت تعتلقي قمة القنوات الفضائية وقتها، فشلت وانهارت على يده.

في بداية الأمر حاول «قورة» إيهام الجميع بأننا أمام موقع فريد من نوعه، يهتم بمعالجة قضايا الوسط الإعلامي، وينقل أخباره يوميًّا بانفرادات وخفايا ومعلومات لا تتوفر لدى الآخرين، ليكون الموقع إضافة للعاملين والمتابعين، ليس هذا فقط وإنما ردد أحد القائمين على إدارة تحرير الموقع والقريبين من قورة، بأنهم سيصبحوا بمثابة «ستايل بوك» لكل المواقع، يعود إليه المُحرّرون ورؤساء التحرير لاقتباس قوالب وأساليب يُفرّغون فيها ما لديهم من معلومات ومواد صحفية.

الموقع «الفلتة» ظل لمدة خمس سنوات لايسمع عنه أحد أكثر من الدائرة القريبة من القائمين على الموقع، الأصدقاء والأحبة والأقربون ينشرون ما بين الحين والآخر رابطاً لمقال منشور على الموقع أو صورة اختلسها من إحدى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

حاول «قورة» في حملات تشهيله للموقع الذي يشبه مؤسسه في فشله وسطحيته، تسوّل التمويل من الأمراء والأميرات العرب الذين يحضرون ملتقيات الإعلام العربية، وبالفعل لم يغب الموقع (مسؤوليه ومحرريه) عن أي من هذه الفعاليات منذ تأسيسه حتى الآن، وراح صبيان «قورة» يعرضون الخدمات على الأمراء والشيوخ للحصول على منحهم ومعوناتهم، حتى أصبح الموقع بسرعة البرق بمثابة نشرة دعائية ونافذة للعلاقات العامة والتلميع بأجر.

كان يعرض «قورة» بجانب خدماته الإعلانية عبر موقع الوليد، خدمات فرص نشر حوارات وأخبار وصفحات إعلانية في جرائد ومواقع أخرى للسادة الممولين، في مشهد يُذكّرك بالعاملين في مجال غسيل الأموال، أو بالسماسرة والوكلاء والمشهلاتية، ويتخذون من المشروعات المُقنّنة ستارا لأعمال أخرى مشبوهة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق