المعارضة التركية تفضح أردوغان: إلغاء انتخابات إسطنبول تضع الاقتصاد على الحافة

الإثنين، 27 مايو 2019 09:00 ص
المعارضة التركية تفضح أردوغان: إلغاء انتخابات إسطنبول تضع الاقتصاد على الحافة
أكرم إمام أوغلو

تعيش العاصمة التركية «إسطنبول» حالياً تقلبات سياسية واقتصادية كبيرة، على خلفية الضغوط التي مارسها حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات البلدية، وإعلان اللجنة العليا أسباب إلغاء نتائج الاقتراع، رغم إعلان الهيئة في وقت سابق فوز أكرم إمام أوغلو مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض بالمنصب على حساب مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم.
 
وعلق المتحدث باسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا على ما تشهده البلاد مؤخرًا من تجاذبات سياسية، مؤكدًا تأثر الاقتصاد التركي بإلغاء نتيجة الانتخابات البلدية في إسطنبول، حيث قال إن اقتصاد البلاد تعرض لأضرار جسيمة، بحسب لموقع الإخباري التركي المستقل «تي 24»
 
المعارض فائق أوزتراق، أكد فقدان الليرة التركية نحو 10% من قيمتها أمام العملات الجنبية في الفترة بين 1 مايو حتى 22 مايو الجاري. 
 
وكان أكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، فاز برئاسة بلدية إسطنبول في الانتخابات البلدية التركية التي أجريت في 31 مارس الماضي، بعد تفوقه على منافسه بن علي يلدريم، مرشح حزب العدالة والتنمية ورئيس الوزراء السابق، وفي 6 مايو  الجاري، قررت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا إلغاء نتائج الانتخابات وإعادة إجرائها في يونيو المقبل، وذلك بعد تقديم حزب العدالة والتنمية طعناً بفوز المعارضة، وهي الخطوة التي وصفت على نطاق واسع باستيلاء أردوغان على السلطة.
 
والسبب في تدهور العملة المحلية في تركيا، وفقًا لأوزتراق هو إعادة الانتخابات في إسطنبول، قائلًا: «دخلنا القومي انخفض بمقدار 81 مليار دولار بسبب الأخطاء التي ارتكبوها في إسطنبول، والشكوك التي صنعوها».
 
وتعهد إمام أوغلو، في كلمة ألقاها عقب مشاركته في برنامج إفطار رمضاني مساء السبت، بتلقين نظام الرئيس رجب طيب أردوغان الدرس اللازم في جولة الإعادة للانتخابات المقررة يوم 23 يونيو المقبل، مؤكدًا في كلمته إن «الأشخاص الذين يتبنون أفكارا مغايرة لأفكارنا، ليسوا منافسينا في الانتخابات، فمن الطبيعي أن يكون هناك اختلاف بالآراء، ومثل هؤلاء نفعل كل ما في وسعنا من أجل كسبهم لصفنا».
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق