40 عاما من تسييس إيران للحج (تايم لاين)

الأربعاء، 29 مايو 2019 08:00 م
40 عاما من تسييس إيران للحج (تايم لاين)
منة خالد

تستمر جهود طهران في السيطرة على الخليج العربي، تزعم زعامتها تارة وأخرى تتحدى قوى كُبرى في العالم وتشن هجمات إعلامية على دول الخليج العربي وعلى رأسها السعودية وتكيد المكائد لدولة الإمارات العربية في مياهها الإقليمية.

مؤشرات مساعي دولة الملالي لإحداث توترات في المنطقة العربية لم تكن وليدة صراعات حديثة مع الولايات المتحدة الأمريكية أو قطع علاقات مع دولة عربية مثلاً، بل أن هُناك تاريخ من التخطيط الإيراني لنظام ولاية الفقيه المسيطر على السلطة في إيران منذ 40 عاما.

حتى وصلت تهديداتها من مستوى الجماعات الإرهابية في النطاقين الإقليمي والدولي، بواسطة مليشيات عسكرية تقاتل لصالح هذا النظام  بالوكالة داخل بلدان مجاورة، أو من خلال شن حروب بجوار أكبر دولة سُنية في العالم «السعودية» بمساعدة جماعات الحوثي.

مليشيات الحوثيين المدعومة تسليحا وتدريبا من جانب طهران في اليمن، لم توارِ تورطها في استهداف مضخات النفظ منذ ما يقرب من أسبوعين، هناك عداء تاريخي بين طهران والرياض شنته الأولى من خلال دعمها اللوجيستي والمادي وتوفير الملاذ الآمن لعدد من التنظيمات المتطرفة ضد المملكة بداية من تسييس الحج، حتى محاولات القضاء على دولة السُنة في المنطقة طمعا في سيطرة الشيعة.

ولإيران وشيعتها في كل موسم حج سنويا بعض المراسم التى لا علاقة لها بشعيرة الحج، وهي في إطار التآمر والتشويش على موسم الحج،  ويطلقون عليها «البراءة من المشركين»، وهذه البراءة هي شعار ألزم به الخميني، حجاج بيت الله الحرام برفعه وترديده في مواسم الحج، من خلال مسيرات أو مظاهرات تتبرأ من المشركين من خلال ترديد هتافات بهذا المعنى، من قبيل «الموت لأمريكا، والموت لإسرائيل»؛ باعتبار أن الحج يجب أن يتحول من مجرد فريضة دينية عبادية تقليدية إلى فريضة عبادية وسياسية. 

 

تاريخ تسييس إيران للحج .. تايم لاين 1980 - 2016

1980: حُجاج إيرانيون يتظاهرون أمام المسجد النبوي وهم يرفعون صورة الخميني يتبعون أحد الحركات الموالية لنظام الملالي.

1983: حاول حُجاج إيرانيون دخول المسجد الحرام وهُم يحملون أسلحة نارية صغيرة.

1986: ضبط إيرانيين قادمين لتأدية الحج وبحوزتهم مواد شديدة الانفجار، وآخرون يتظاهرون ومعهم منشورات دعائية.

1987: حُجاج إيرانيون يسدون الطرقات ويحرقون السيارات ويمنعون الحجيج من تأدية مناسكهم، رافعين شعارات الثورة الاسلامية.

1989: تورط إيران عبر أحد دبلوماسييها بوقوع انفجارين بجوار المسجد الحرام.

1990: حجاج إيرانيون يتسببون في تدافع كبير بين الحُجاج ما أدى إلى وفاة 1426 حاجًا.

2015: نحو 300 حاج إيراني خالفوا التعليمات ما تسبب في وقوع تدافع أدى إلى وفاة ما يزيد عن 717 حاجًا.

2016: إيران تصر على إقامة تجمعات لحجاجها الذين تسببوا في إعاقة حركة الحج.

2018-2019: وصل عدد الحجاج الإيرانيين نحو 87 ألف شخص في ظل توتر العلاقات وتدخلات إيران في أعمال إرهاب مجاورة للسعودية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق